تعليم

عبارات تحفيزية لطالبات وطلاب 2022

عبارات تحفيزية لطالبات وطلاب 2022. من الأمور البديهية والمعروفة أن مع حلول شهر سبتمبر أو أواخر شهر ديسمبر يستعد الطلاب بكامل استعداداتهم من أجل أن يستقبلوا عامهم الجديد ومن أجل أن يحضوا بالعديد من الفرص التي تمكنهم من خوض دروب ومعارك جديدة من شأنها أن تعينهم على فهم الحياة من حولهم والتي تعينهم على اجتياز عتمة الجهل والقفز عنها حتى يتم بلوغ قمة العلم والتفوق في جميع المجالات سواء في المجالات الأدبية أو في جميع المجالات العلمية.

ولأن الشيء بالشيء يُذكر يجب علينا إدراك وتعلم أن العلم ينبي بيوتًا كثير في الأساس لا يكون لها قواعد وتكون في البداية هشة وضعيفة وأن الجهل هو مستنقع كبير وعميق من التخلف والتبعية التي في نهاية المطاف بل حتمًا ستقضي على بيوت لها أساستها وقواعدها مثل بيوت العز والكرم والمجد والشموخ التي ستصبح مع الجهل بقيمة خيمو وحيدة في منتصف العراء والصحراء. وهنا وفي تلك النقطة يجب أن نوضح ونبين أن العلم مهم جدًا وأن على جميع الطلاب أن يبتغوه وينشدوه طيلة فترة حياتهم. وعند هذه النقطة سنوضح ونبين أهمية العلم وضرر الجهل ةالتخلف والتبعية العمياء.

في العلم النور وفي الجهل كل الظلام

العلم نور ففي العلم كل الطرق المفتوحة التي تجعل أعيننا متجهة دومًا نحو المعرفة الخالصة ونحو الحقيقة ومعرفة الأمور التي يجب أن نتحقق من وجودها ونسأل كيف أتت وما سر وسبب تكوينها وبناءً على الإجابات التي سنحصل عليها من التدقيق والبحث وجمع البيانات وتحويلها لمعلومات سنستطيع من خلال ذلك كله تطوير مجال من المجالات الموجودة في حاتنا العامة. سواء ف المجالات العلمة الت تشمل علوم الأحاء والعلوم الطبيعية والعلم والتي لها علاقة بالفيزياء والكيمياء وكذلك العلوم الطبيعية المعرفية التي تعتمد على عملات الاستكشاف مل علوم الجيويوجيا وعلم البيولوجيا وعلوم أخرى قد تطول الجغرافا والوقائع التاريخية والبحث على إمكانية الحقيقة منها وتصديقها. وبالتالي يمكننا القول في خلاصة الأمر أن العلم والتسلح به وبالتعليم هو إنارة للقلوب والدروب وهو السلم الأول والأساسي والوحيد الذ يمكننا من خلاله اجتاز عتمة الظلام والضلال والجهل والنكران. ولو جئنا لشق الظلام والذي يعتبر في قواميس اللغة العربية ومعانيها ما عاكس ويضاد العلم. حيث يمكننا القول من البداية أن الجهل هو ظلام دامس يوعد جميع المجتمعات التي لا تهتم بالتعليم بالعديد من الضياع والغرق في جحيم التخلف والتبعية العمياء والخضوع لسلطة الأقوياء. حيث يمكن لهذا الجهل أن يمحي جميع مناحي ومجالات الحياة إذا تم التراخي عن العلم وعدم الاهتمام به فقد يقلب الأمور وتصبح المعيشة شديدة حالكة السوداء لا يحكمها إلا التخلف وسلطة القوي والاستبداد الذي يمكنه أن يصاحب هذه السلطة. يجب أن نؤمن في ختام مقالنا بمقولة أن العلم يبني بيوت لا عماد لها والجهل يهدم بيوت العز والكرم.

شاهد هنا:موضوع تعبير عن الأخ الصالح خير من نفسك

عبارات تحفيزية لطالبات وطلاب 2022

إن الإنسان والطالب الناجح  والطالبة الناجحة خلال فترة رحلتهم التعليمية ومصارعتهم مع الحياة التعليمية يتعرضون لكثير من الظروف والمواقف أيضًا العديد من المصاعب والمتاعب التي قد توحي له بأن الطريق قد سدت تمامًا وأن لا مجال للنهوض مرة أخرى. لكنه في نهاية المطاف الطالب المجد والمجتهد هو إنسان ناجح بامتياز دومًا يبحث عن النجاح في كل مرة وفي كل عثرة وفي كل سقوط، فالإنسان الناجح لا يعرف معنى الفشل، ربما في مرة من مرات وظروف الحياة يتعثر به لكنه لم ولن يتوقف لإنه يعلم أنه بالنهاية سيصل إلى هدفه وحلمه ومبتغاه. ولأنه واثق ومتأكد أن آخر الطريق جبرًا وتحقيقًا لحلمه الذي كافح به كي يصل إلى نهايته.

ليس  من المعيب أن يسقط فينا الطالب أو الطالبة وأن يتم الإخفاق في مجال معين، ولكن يمكننا القول أن العيب أن لا نستطيع النهوض من وراء إخفاقاتنا. يجب أن يدرك كل طالب وبذلك تدرك كل طالبة أن الإخفاق والفشل كون دومًا ف الاستسلام لأمر الفشل والخضوع له.

فالإنسان الناجح دومًا يبنظر إلى الطريق وطوله كي يصل إلى آخره، وفي النهاية يحصل على شرف المحاولة.
يجب أن تنطلق بقوة، وأن لا يوجد شيء مهما بلغ أمره أن يوقفك عن مصارك وهدفك الذي تركز عليه، لا تجعل أي عثرة تزعجك، ولا تجعل أيضًا أي إحباط يداهمك، لأنك في النهاية حتمًا ستصل لما تريده إذا صبرت.

يجب عليك أيها الطالب أن تتوقع خيرًا مهما كثر وكبر البلاء، فإن مع العسر يسرًا، إن مع العسر يسرًا. وهذه الحكمة يجب عليك أن تعمل بها في جمع مجالات حياتك وليس فقط في مجال العلم والتعليم.
كما أنه يجب عليك أن تتعلم كيف تتجاهل الأمور التي تزعجك والتي توقفك عن حلمك ومحاولاتك تجاه حلمك. لا تهتموا لصغائر الأمور اتركوا الأمور تسير على طبيعتها واتركوا القلق على جنب لأن القلق لا يجلب للطالب والطلاب إلا مزيدًا وكثيرًا من الفشل.

حيث هنالك الكثير من الأشختاص الملهمين المؤثؤين الذين حكوا عن قصصهم وإخفاقاتهم ومنهم ما قاله:

يقول ” واين داير” : إذا كنت تؤمن بأن الأمر سينجح، فسترى أمامك فرصًا، وإذا كنت تؤمن بأنه لن ينجح فسترى أمامك عقبات. ومن هذ القول يجب علينا إدراك أننا نحن المسؤولون عن جذب إما النجاح أو الفشل لحياتنا.
ويقول ويل سميت أيضًا: لست ملزمًا بتصديقي، ولست ملزمًا بإقناعك، لكننا ملزمون جميعًا بالود الذي لا يفسده الخلاف.
لا تقل أبدًا مهما تعثرت الأمور وضاق الحال، أنك عجزت وتقطعت بك السب وانطفأت الحياة. يجب عليك إطراق جميع الأبواب والمحاولة ثم المحاولة ثم المحاولة، ثم عدم اليأس

واعلم وتأكد من هذا الأمر انك إذا أردت النجاح والتميز عن الجميع بتفوقك عليك تغيير عقليتك نحو الأفضل بكل تأكيد. كما أنه يجب عليك أن تتأكد دومًا أنها ما ضاقت إلا وفرجت، قل فقط يا الله وهو سيكون بجانبك دومًا ولن يخذلك أبدًا.
ودومًا عليك الإيمان بأن لا نجاح يبدأ إلا من داخلك، يجب أن نعزم النية من  بداية الفصل الدراسي وهو أن نحصل على أعلى الدرجات لأننا ف النهاة سنحصل على ثمرة جهدنا واجتهادنا.

يجب عليك أن تكون أكبر ملهم ومحفز لنفسك، وإن سقطت لا منفذ ولا مخرج إلا من نفسك. وتأكد دومًا أن أيامك الصعبة التي أذت روحك وقلبك وعقلك ستذيقك يومًا ما وعن قريب طعم الحياة.وعليك أن تعلم جيدًا أن من يتوكل على الله فهو حسبه على الدوام.وإياك ثم إياك الخوف، لأنه يقتل الحب والأحلام. كما أنه يجب عليك أن تبدأ يومك بالتفاؤل وتؤمن أن الله معك دومًا وسييسر أمورك.
تعلم ثقافة الاعتذار، لأن أنا آسف هي لغة الأقوياء وليس الضعفاء وهذه نصيحة تفيدك في جميع مجالات حياتك وليس فقط في مجال التعليم والتعلم.
يقول باولو كويلو: لا شيء في الدنيا خاطئ تمامًا، حتى الساعة المتوقفة تكون صحيحة مرتين في اليوم.
وأيضًا قال هنري ميللر: الأصدقاء الذين خذلوك يحل محلهم آخرون جدد، يظهرون في اللحظة الحرجة، وفي أماكن لا تخطر لك على بال.وتأكد أن لا أحد يستطيع ركوب ظهرك إلا إذا كنت منحنيًا. ويجب أن تعلم جيدًا أن الذي يريد النجاح يحترم غيره من المتفوقين ويتعلم منهم.واعلم أيضًا أن المجد لا يعطي ذاته إلا لمن يحلم به دومًا.

حيث قيل يومًا ما: أن الطموح هو إجابات اليوم عن أسئلة الغد.
لا تجعل الظروف تكسرك وتفضل الاستسلام، بل انهض وحاول من جديد.
ولا تنس أبدًا أنه لا يسبح مع التيار إلا السمك الميت.
والعالم ملك للناجحين أم الذين يفضلون الفشل فهم فقط متفرجون على الحياة.
مرة أخرى لا تستسلم مهما صعب الأمر
وتأكد أن الكلمة اللطيفة لا تنقص منك شيئًا
وحاول أن تكون عنيدًا حتى تصل لطريقك المطلوب
ولا تستهن بقيمتك أبدًا بل قدرها على الدوام. وأحب نفسك دومًا ودللها واهمس لها أن تستحق الكثير من الدلال والاهتمام
لا تتكبر بل كن شخصًا مميزًا خلوقًا.
لا تتوقف إن تعثرت فانهض وحاول فلك شرف المحاولة على الدوام.
افعل، لأن المسافة بين الحلم والحقيقة هو الفعل.
احذف من عقلك كل الأمور السلبية.
تعامل مع قانون الجذب لكل ما هو مفيد لك.
تفائل دومًا.
لا تسخر من غيرك مهما كان الأمر.
اعلم أن بعد الليل الطويل نهار أطول.
ركز على هدفك.
تعلم من تجاربك ومن ماضيك
بسط مهامك كي يسهل تحقيقها
قسم أمورك بعناية كي تنظم أمورك وأهدافك
ابتعد عن المحبطين.
مهما تعبت لا تتوقف .
تعلم من أخطاء الماضي.
ضع خططك المستقبلية صوب عينيك. وتوقع وتنبأ بكل شيء قبل حدوث المشكلات.
اجعل من ألمك أمل وقوة.
كل انجاز عظيم كان يعتبر مستحيلًا.
عندما تتعب تعلم أن تستريح بدل من أن تنسحب.
لا تهتم كثيرًا بآراء من حولك.
ابتعد عن المتشائمين.
يقول أحمد ديدات: الشيء الوحيد الذي يجعلنا أقوى كلما انكسرنا هو اليقين التام بأن الأمر كله بيد الله وأن الحياة ستمضي مهما حدث.
واعلم أن من سبقك ليس بالضرورة أن يكون أفضل منك.
اجعل الضوء يشرق داخل روحك كل يوم. لأن الشمس تشرق كل  يوم.
اربط حياتك بأهداف وليس أشخاص.
يقول د. إبراهيم الفقي: الجيوب الفارغة لم تمنع أحدًا من إدراك النجاح.
لا تسخر بمن هم أقل منك. فقد تكون في مكانهم يومًا ما لذلك يجب أن تراعي الأشخاص.
تجرأ وقول لا لأمر يزعجك.
تعلم من الماضي ولا تندم عليه.
ابحث عن جانبك المضيء
تعلم من كل مشكلة
ابحث دومًا عن بدائل للحلول.
كن راقيًا في كل أمور حياتك.
اجعل تفكيرك جادًا. ودع المزاح إلى جنب وكنت صارمًا فيقولك وفعلك حتى تصل إلى حلمك ومبتغاك
ثق بنفسك وقدراتك. لا أحد يعلم ما أصابك ولا أحد يعلم ما حدث لك وما عانيت من أجله، لذلك ثق بنفسك ولا تنتبه لأقوال الآخرين نحوك.
وخطط جيدًا لمستقبلك، وتنبأ به كي تعلم كيف تواجه المشكلات التي كنت قد تنبأت بها من قبل.
تقول حكمة صينية: لا تخف من المضي بخطى حثيثة فهذا أفضل بكثير من الاستمرار بنفس المكان.
لا تقارن نفسك بأحد أحب نفسك.
لا تبحث عن  ذاتك بل اصنع رحلة للبحث عن ذاتك.
لا تكن هشًا أي ضربة تسقطك، فكن قويًا.
لا تتسلق قمم الجبال ليراك العالم، لكن تسلق لترى أنت العالم. بهكذا نكون قد تحدثنا عن 70 مقولة عبارة عن النجاح، تساعدنا بالنهوض وعدم الاستسلام أمام أي عثرة. لقد قدمنا  في هذا المقال ما يمكنه أن يكون الخطة المفتاحية التي من شأنها أن تساعدنا على التقدم والنجاح في حياتنا العلمية والعملية.

وفي ختام مقالنا التحفيزيي الخاص بطلاب وطالبات المدارس والجامعات، يجب علينا أن نذكر ونتعلم جيدًا أن لا نجاح دون جد واجتهاد.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح