منوعات

يُسّن للمرأة التطيب إذا خرجت لصلاة الجماعة. 

يُسّن للمرأة التطيب إذا خرجت لصلاة الجماعة.

لا تزال قضية المرأة تشغل حيز التفكير القانوني. ولا يزال الكثير من الناس يعتبرونها صارمة ومقيدة ، دون مراجعة نصها ومحوه ، بما في ذلك: عطر المرأة خارج المنزل ، لا يزال الكثير من الناس يمرون ببعض غير المقيد اقرأ النص للنظر فيه. لم يراجعوا مبادئه القانونية ، وكان هناك رأي متداول بين الناس بأنه ممنوع ومشدد ، ولم يأخذ بعين الاعتبار تطور حياة المرأة كالذهاب إلى المدرسة والعمل والمشاركة العامة وحاجتها. لإزالة الرائحة الكريهة الناتجة. أولا وقبل كل شيء ، دعونا نوضح: القرآن لا يمنع النساء إطلاقا من استعمال العطور ، لا صراحة ولا ضمنا ، بل الحديث عن الزخرفة بشكل عام وخطوط عامة. ومع ذلك ، فإن نص العطور كله مشمول في الحديث ، لذلك يجب أن ندرسه وسوابقه ، ونلقي نظرة سريعة ، ونعود لمن يريد المزيد لفهم المصدر والمواد المرجعية.

تصنيف الحديث العطور النسائية: بعد قراءة حديث العطور النسائية يمكن تقسيمها إلى الفئات الآتية: 1 ـ حديث النهي عن الطيب عند دخول المسجد. 2 ـ حديث النهي عن إضافة البخور في البيت. ذكرت الأحاديث الثلاثة أن العطور مسموح بها أثناء التطهير ودخول الرسامة. 1 ـ حديث النهي عن الطيب عند دخول المسجد: رأينا أحاديث تحرم النساء من استعمال الطيب أو البخور ، والحديث عن النهي عن الذهاب إلى المساجد ، وأحاديث أخرى تحرم استعمال العطور في صلاة معينة (أي صلاة العشاء) ، ومنها:

 

1ـ أن أبا هريرة لقي امرأة متطيبة تريد المسجد، فقال: يا أمة الجبار، أين تريدين؟ قالت: المسجد، قال: وله تطيبت؟ قالت: نعم. قال: فإني سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: “أيما امرأة تطيبت، ثم خرجت إلى المسجد، لم تقبل لها صلاة حتى تغتسل”

2ـ وعن زينب الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود – رضي الله عنها – قالت: قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:”إذا شهدت إحداكن إلى العشاء، فلا تمس طيبا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح