منوعات

المراد بالمكاره في قوله صلى الله عليه وسلم ( إسباغ الوضوء على المكاره ) .

المراد بالمكاره في قوله صلى الله عليه وسلم ( إسباغ الوضوء على المكاره ) .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ قالوا بلى يا رسول الله. قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذالكم الرباط) رواه مسلم

قال القاضي عياض ” وإسباغ الوضوء تمامه، والمكاره تكون بشدة البرد وألم الجسم ونحوه ” كما قال ابن رجب عن نفس الحديث : ” فإن شدة البرد لدينا يذكر بزمهرير جهنم، فملاحظة هذا الألم الموعود يهون الإحساس بألم برد الماء ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح