منوعات

علل الرسل الكرام لا يعلمون الغيب المطلق

علل الرسل الكرام لا يعلمون الغيب المطلق
في مواجهة هذا التوسع الخرافي للفكر البشري ، يتخذ الإسلام موقفًا حاسمًا وواضحًا من قضية الأمور الغيبية ، موضحًا أن ما من أحد في السماء أو في الأرض يعرف ما هو غير مرئي إلا الله ، فسبحانه أنكر علم أقرب المخلوقات وأفضلها من الملائكة والأنبياء بالغيب.

علل الرسل الكرام لا يعلمون الغيب المطلق

ومن أجل ترسيخ هذا المعنى في أذهان الناس ،
ألغى الإسلام ادعاء البشرية بمعرفة جميع المسارات الخفية وأبطل الطيرة ، أي بتشجيع الطيور على استكشاف المحاولات الخفية من أعشاشها. حيث قال صلى الله عليه وسلم: (الطيرة شرك ، الطيرة شرك)
كذلك أنكر الإسلام وحرم كل ما يعرف اليوم بالأبراج.

علل الرسل الكرام لا يعلمون الغيب المطلق
الجواب، لأن لا يعلمه احد الا الله سبحانه وتعالى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح