منوعات

خطبة محفلية عن التخرج

خطبة محفلية عن التخرج، يعتبر التخرج إحدى المناسبات الرائعة التي ينتظرها الطلبة والطالبات بعد انتهاء المراحل الدراسة لاسيما المرحلة الجامعية، ولذلك يتم لإقامة حفلات للتخرج وإلقاء خطب خلالها، لذلك نقدم لكم في هذا المقال خطفة محفلية عن التخرج يمكنكم الاستعانة بها في حفلات التخرج لتكريم الطلاب والمعلمين وأولياء الأمور.

خطبة محفلية عن التخرج

 

 

الخطبة المحفلية تتكون من مقدمة وموضوع وخاتمة والسطور التالية تقدم لكم نموذج خطبة محفلية عن التخرج:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على سيدنا رسول الله ، اخواننا الاعزاء اليوم نشهد تخرج اباءنا الاعزاء بعد عناء المذاكرة والتحصيل , حيث يجتهد كل طالب من اجل ان يحصل على شهادته الجامعية التي تعزز من موقفه أمام الحياة العملية .

ولكن.

فهناك ايضا والديه الذين تعبا كثيرا وسهرا معه ليالي لخدمته حتى يستطيع ان يقف اليوم في هذا المكان بكل فخر وشرف , فلقد بذلا كل ما في قبل الحديث عن ماذا سيفعل الخريج في حياته القادمة , يجب على كل واحد من اولادنا الحاضرين اليوم أن يتذكروا كيف كان مشوار الدراسة مرهق لعديد الأطراف , فليس الطالب وحده هو من يجتهد من اجل الحصول على اعلى الدرجات العلمية وسعهم من أجل تذليل العقبات وتسهيل حياة الطالب حتى لا يتم تشتيت ذهنه ويكون مسخر كل وقته للدراسة بالشكل الذي يرضيها ويرضي الله ورسوله .

ودعونا ايضا ان لا ننسى الحديث عن المعلمين الذين لم يبخلوا بطاقة او مجهود او اي معلومة علمية قد تفيد الطالب , كما انهم كانوا نعم العون والسند من أجل تخطي عديد من الصعاب التي قد تكون صعبة في بدايتها امام الطالب ولكن بعد مساعدة المعلمين الأوفياء تصبح تلك العقبات سهلة وبسيطة ويمكن تجاوزها للسير في طريق النجاح وتحقيق الطموح .

خطبة محفلية عن تكريم الطلاب المتفوقين

 

 

تقام حفلات التخرج في الأساس لتكريم الطلاب المتفوقين وتشجيعهم على السير في طريق مستقبلهم وتحقيق أهدافهم ولذلك يتم إلقاء خطبة محفلية عن تكريم الطلاب المتفوقين كالتالي:

اكد علينا الله في كتابه المجيد كثيرا على أهمية العلم والتحصيل من اجل الارتقاء بشخصية الإنسان ومساعدة المجتمع الذي يعيش فيه ، فيقول الله تعالى في محكم آياته ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ النحل : 43

وهنا تأكيد على أن الإنسان الذي يسعى للتعلم والحصول على المعرفة التي تساعد الفرد في أن يحيا حياة سعيدة , هي من أهم الأشياء التي أكد عليها الله واراد أن يتمسك بها الانسان حتى يدفع البلاء عن نفسه وعن مجتمعه ويستطيع أن يكون الاسرة السعيدة التي تعزز من بقاء المجتمع ونجاحه .

يوم تخرج الطالب هو بمثابة يوم العيد بالنسبة له ولأهله , فهو يريد ان يستريح من عناء المذاكرة , ولكن اذكركم أبنائي الاعزاء أن التخرج كما هو نهاية مرحلة فهو ايضا بداية لمرحلة أخرى ألا وهي مرحلة العمل والاحتكاك بالمجتمع على نطاق أوسع .

فبعد تخرجك يجب أن تسعى في تحقيق ذاتك والعمل بكل قوة على الحصول على الوظيفة أو تأسيس العمل الذى ترغب فيه أو الانخراط في المهنة التي تحقق طموحك وتكسبك احترام الاخرين .

كما يجب عليكم احبابنا الخريجين أن أدركوا مدى أهميتك لوطنكم العزيز , فأنتم السواعد التي سوف تبنى هذا البلد فيما هو قادم , انتم سوف تكونون أصحاب القرار فيما بعد انتم من سوف تلقى على عاتقكم امانة نجاح هذا المجتمع , فاسعوا بكل طاقتكم من أجل الحصول على المكانة التي ترضى الله ورسوله وتدعمكم وترتقي بكم لأعلى المصاف بين كل فئات الشعب .

كان رسولنا الكريم يعزز من قيمة العلماء والمتعلمين , فلقد كان يرى أن هؤلاء هم من يستطيعوا أن يعلي من شأن الإسلام والمسلمين .

فلقد ورد عن رسول الله عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال، قال -صلى الله عليه وسلم-: “طلبُ العلمِ فريضةٌ على كلِّ مسلمٍ، وإِنَّ طالبَ العلمِ يستغفِرُ له كلُّ شيءٍ، حتى الحيتانِ في البحرِ”.

وفى ذلك تأكيدا على ضرورة التعلم والاجتهاد فى ذلك حتى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جعل الرغبة في التعلم في مرتبة الفريضة التي يجب على الإنسان أن يقوم بأدائها من اجل ان يرضى عنه الله ورسوله .

خطبة محفلية عن المعلم

 

 

يعتبر المعلم جزء أساسي في نجاح العملية التعليمة، ولذلك يجب الإشادة بدوره وتكريمه في حفلات التخرج ويوم المعلم وهذا نموذج لخطبة محفلية عن المعلم:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على النبي الأمي الكريم، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وبعد..

السادة الحضور الكرام، نرحب بكم اليوم في احتفالنا بيوم المعلم، والذي نتذكر فيه جميعًا فضل المعلم، ونجدد من خلاله آيات الشكر والعرفان للمعلمين ، في كافة العلوم والتخصصات، إن المعلم هو المربي القويم، والمحفز للطلاب على تقديم أفضل ما لديهم من خلال إشعال الحماسة بينهم، ومساعدتهم على التنافس الشريف في تحصيل العلم، ومحبة الحياة، فهاتين الصفتين هما اللتان تبنيان شخصية قوية قادرة مواجهة صعوبات الحياة. تبدأ رحلة المعلم مع الطلاب منذ نعومة أظافرهم من خلاله يستقي الطفل معنى الحياة وأهميتها. ومكانة المعلم في المجتمع تفوق مكانة جميع المهن الأخرى، فهي مع أهميتها لا تقتصر إلا على مجال واحد أو الدفاع عن مبدأ معين، ولكن المعلم هو المسئول عن إخراج العاملين في هذه المجالات. فالطبيب الذي يتقن عمله، ويعالج المرضى دون استغلال هو شخص تربى على يد معلم فاضل، والمحامي الذي يقضي حياته للدفاع عن العدل ومناصرة المظلومين هو طالب استقى قيمة العدل وأهميته من المعلم، وغيرها من المجالات. فالمعلم هو العماد الذي تستقيم به الأمة وتتطور.

وفي النهاية؛ نتذكر دومًا أن العلم والمعلمين لهم فضل كبير علينا لا يجب أن نغفله ويجب أن نكن لهم كل الاحترام والتقدير والعرفان.

هكذا نكون قدمنا لكم نماذج لخطبة مخفلية عن التخرج وخطبة محفلية عن الطلاب المتفوقين وخطبة محفلية عن تكريم المعلم في يوم المعلم، نتمنى أن نكون قد أفدناكم، وبالتوفيق لجميع الطلبة والطالبات دائما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح