إسلاميات

ما صفات السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب

ما صفات السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب، تعتبر الجنة هي وجهة وهدف كل مسلم فهو يعلم ان هذه الحياة الدنيا زائلة وفانية والاخرة هي خير وابقى ، والجنة لها ثمن عظيم لدخولها على كل مسلم ان يعمل جاهدا لنيل شرف الفوز برضا الله التي هي طريقا للجنة بكل تأكيد ، ف الله خلقنا واوكل الينا هدف وهو عبادته واعمار الارض فمن ضل عن هذا الهدف واتبع هواه فقد كُتب عليه الشقاء والضلال ومن التزم بما خُلق لاجله وعمل صالحا فان جزاؤه عظيم وهو جنات الله في الاخرة 

بماذا وصفت الجنة

الحنة هي المكان التي وعد الله بها عباده الصالحين وهي دار الحياة الابدية التي لا زوال فيها ولا فناء وهي مكافأة الله للمخلصين من عباده الذين سعوا واجتهدوا لرضاه في الدنيا وهي الدار التي يؤمن ويوقن المؤمنون بانها دار النعيم التي لا يمكن تخيل ما بها من نعم مهما تم وصفها فقد قال الله تعالى في حديثه القدسي : ” أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر ، فاقرؤوا إن شئتم: ” فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ” وهذا ما يدلل على انها جزاء عظيم من الله لعباده الصادقين الصالحين فقد كتب الله لهم الخلود في نعيم لا زوال له

قد يهمك : معنى ولسوف يعطيك ربك فترضى

من هم الذين يستحقون دخول الجنة بغير حساب

وفي مقالنا بعنوان ( ما صفات السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب ) سنتعرف على اهم صفات الذين يستحقون دخول الجنة ، حيث ان النبي صلى الله عليه وسلم بيّن هؤلاء الاشخاص وعددهم سبعون الفا حسب وصفه ، روى البخاري ومسلم من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : عُرِضَتْ عليّ الأمم فجعل النبيّ والنبيان يمرون معهم الرهط ، والنبي ليس معه أحد حتى رُفِعَ لي سواد عظيم . قلت : ما هذا ؟ أمتي هذه ؟ قيل : هذا موسى وقومه . قيل : انظر إلى الأفق ، فإذا سواد يملأ الأفق ، ثم قيل لي : انظر ها هنا وها هنا في آفاق السماء ، فإذا سواد قد ملأ الأفق ، قيل : هذه أمتك ، ويدخل الجنة من هؤلاء سبعون ألفا بغير حساب ، ثم دخل ولم يُبَيِّن لهم ، فأفاض القوم ، وقالوا : نحن الذين آمنا بالله واتبعنا رسوله ، فنحن هم ، أو أولادنا الذين وُلِدُوا في الإسلام ، فإنا وُلِدْنَا في الجاهلية ، فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فَخَرَجَ ، فقال : هم الذين لا يَسْتَرْقُون ، ولا يتطيرون ، ولا يكتوون ، وعلى ربهم يتوكلون . فقال عكاشة بن محصن : أمِنْهُم أنا يا رسول الله ؟ قال : نعم . فقام آخر ، فقال : أمِنْهُم أنا ؟ قال : سبقك بها عكاشة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح