شخصيات و مشاهير

ديوان قطري بن الفجاءة مكتوب

ديوان قطري بن الفجاءة مكتوب

 قطري بن الفجاءة هو شاعر عرف بفصاحته و جودة كلامه وكان من قبائل الخزرج , المشهورة من القبائل العربية وفي مقالنا سنتحدث عن قطري بن الفجاءة وسنتعرف على سيرته الذاتية واعماله  .

قطري بن الفجاءة سيرة ذاتية

ديوان قطري بن الفجاءة مكتوب
ديوان قطري بن الفجاءة مكتوب

 

كان القطري ابن الفجعة شاعرًا عظيمًا من الخوارج المتميزين ومن فرسانهم المعدودين. وتعود نسبه إلى “مالك بن عمرو بن تميم المازيني”. للقطريين لقبان أحدهما للسلام “أبو محمد” والآخر للحرب “أبو نعمة”. والنعامة لحصانه. وعرف أيضا بابن الفجاعة لأنه لم يكن في اليمن زمانا فجاء رجاله.

ولد القطري ابن الفجاع في البادية عام 30 هـ ويقال إنه ولد في مكان يقع بين البحرين وعمان يُدعى “العدان” وهو في يومنا هذا يسمى المعان ويقع في جنوب شرق البلاد. قرية الخوير في الجزء الشمالي من دولة قطر.

والجدير بالذكر أن الدارقطني ذكر في نسبه أنه قطري بن الفجاع جعونة بن مازن بن يزيد بن زياد بن مالك بن عمرو بن تميم مما يدل على أن كلمة قطر هي اسمه وهو. لا يقصد أن ينسب إلى بلده كما ذهب بعض المؤرخين .

حياة قطري بن الفجاءة

ديوان قطري بن الفجاءة مكتوب
ديوان قطري بن الفجاءة مكتوب

 

لا تتوافر معلومات كثيرة عن نشأة القطري لأول مرة ، إذ لم تركز كتب التاريخ في تلك الفترة عليه ، بل نمت شهرته وأصبح أحد قادة الفصيل الخليجي وأحدهم. وأهم فارس وشاعر ، كما قال له ابن كثير: “أحد الفرسان المشهورين والشجعان المذكورين”.

عُرف القطري بشجاعته وبلاغته وبلاغته ، فكان فارسًا شجاعًا ، وخطيبًا فصيحًا وشاعرًا فصيحًا ، وكان أول مذهب الأزارقة من الخوارج “نافع بن الأزرق” من الصحابة الذين تمرد على “الإمام علي بن أبي طالب” رضي الله عنه. في أعقاب التحكيم ، بعد مقتل نافع بن أزرق ، أدى قطر بن فوجة اليمين وأصبح خوارج الأزرق ، الذي أطلقوا عليه اسم قائدهم المخلص.

سارت الأمور منعطفاً نحو الأسوأ في قطر في عهد خلافة “عبد الله بن الزبير” وشقيقه “مصعب بن الزبير” الذي قيل أنه حارب الأمويين منذ عقدين. وفي نهاية المطاف ، استطاع الجيش ، والحرب الطويلة بينهما ، أن ينقل القطري وجماعته من الأزرق إلى أصفهان ، حيث أقام القطريون دولة وجمعوا الأموال وعززوا قوته.

 

يعتبر القطريون أحد رموز القوة والفتك اللانهائية. كل الحقائق الواردة في كتب الأدب والتاريخ تشهد على ذلك ، مؤكدة على جرأته وشبابه وخطورة غضبه ، ومنها ذكر في قصيدة سوار بن مضرب السعدي عن بني سعد بن تميم ، أمر الحجاج بن يوسف. ليخرج ويقاتل القطريين لكنه هرب وقال:

إذا لم أزوره في عربة ، سأقاتل الحجاج وأترك ​​قلبي في هند.

إذا لم يرضيك حتى تعيدني إلى بلدي ، فلن أسعدك

كيف قتل قطري بن الفجاءة

واستمر الخلاف بين القطريين والأمويين ، لكن الأمويين تمكنوا من ضربه بشدة ، وبعد ذلك اندلعت اشتباك بين الأزهريين الذين انقسموا قطريًا وأضعفهم القيادة ، وانتهت بموته في معركة بينه . أحد الجيوش الأموية بقيادة “سفيان بن الأبرد الكلبي”.

حدث هذا في عام 78 هـ ، وأخذ رأسه وإرساله إلى الحجاج ، ويقال أن مقتله حدث في طبرستان عام 79 هـ.

 

ديوان قطري بن الفجاءة مكتوب

أَقولُ لَها وَقَد طارَت شَعاعاً .. مِنَ الأَبطالِ وَيحَكِ لَن تُراعي

 

فَإِنَّكِ لَو سَأَلتِ بَقاءَ يَومٍ .. عَلى الأَجَلِ الَّذي لَكِ لَم تُطاعي

 

فَصَبراً في مَجالِ المَوتِ صَبراً .. فَما نَيلُ الخُلودِ بِمُستَطاعِ

 

وَلا ثَوبُ البَقاءِ بِثَوبِ عِزٍّ .. فَيُطوى عَن أَخي الخَنعِ اليُراعُ

 

سَبيلُ المَوتِ غايَةُ كُلِّ حَيٍّ .. فَداعِيَهُ لِأَهلِ الأَرضِ داعي

 

وَمَن لا يُعتَبَط يَسأَم وَيَهرَم .. وَتُسلِمهُ المَنونُ إِلى اِنقِطاعِ

 

وَما لِلمَرءِ خَيرٌ في حَياةٍ .. إِذا ما عُدَّ مِن سَقَطِ المَتاعِ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح