منوعات

عوائق تثبط القدرة على التفكير

عوائق تثبط القدرة على التفكير، يمكن أن تتعرض في العديد من المواقف للعديد من الضغوطات والمواقف التي تعيق تفكيرك السليم وتؤثر عليك سلبا ، مما يؤثر على أنشطتك الحياتية المختلفة ويحد من تحسين مهاراتك وتطوير عملية التعلم الخاصة بك ، ومن أجل معرفة هذه العقبات وتجنبها ، سنشرح لك ما يلي أبرزها :

  1. الفشل في تحديد الأهداف: يؤدي عدم وضوح أهدافك وغاياتك إلى تشتيت عقلك ، وعدم قدرتك على التفكير بشكل صحيح ، وإعاقة تطورك وحتى تثبيطك ، لذلك يجب عليك تنظيم أهدافك ووضع خطط واضحة لتحقيقها ، من أجل بناء أفكار صلبة تدعمها.
  2. الخوف من الفشل: الخوف من الخسارة أو الفشل ، أو ارتكاب الأخطاء عند محاولة تنفيذ أفكارك يأخذك إلى إعاقتك وعدم الاستمرار في إنتاج الأفكار وتطويرها ، والفشل ، والوقوع في الفجوات أمر ممكن في جميع المراحل ، وعليك أن تتعلم من أخطائك لتجنب الوقوع فيها مرة أخرى ، وعدم السماح لإنتاج أفكار جديدة بسببها.
  3. .الخوف من الرفض: يتعرض الكثير من الناس لانتقاد أفكارهم أو السخرية أو الرفض ، وهو سبب إحباطك وعدم مشاركة أي فكرة أخرى مع الآخرين ، بحيث يضعف الفكر الإبداعي لدى البعض ويصبح من الصعب إنتاج أفكار جديدة وتطويرها ، إذا كان لديك مثل هذه المخاوف يجب التغلب عليها ، ومعرفة أن كل شيء في مرحلة ما من حياتك تم العثور عليه بمثل هذه المشاعر وردود الفعل السلبية.
  4. عدم قبول التغيير: قد يكون الشخص الذي يسعى إلى البقاء في نمط التفكير الذي اعتاد عليه طوال حياته ، لذلك قد يجد صعوبة في إجراء أي تغييرات مفاجئة تتطلب أفكارا أو أقوالا أو أفعالا جديدة ، ومن ثم يشعر بأنه غير مقبول لتبني وتطوير مثل هذه الأفكار ، وبالتالي يفقد قدرته على التفكير الإبداعي وتحقيق النجاح.
  5. التفكير السلبي: إن التفكير السلبي يتسبب في إيقاف تحفيز العقل ، وبالتالي لا يستفيد من أي معلومات أو أفكار جديدة ، لأنها تمتص الطاقة اللازمة لعملية التفكير الإبداعي وتفقد حيويتها ، والروتين هو من أكبر الأشياء التي تسبب السلبية ، بحيث عندما تقوم بنفس المهام مرارا وتكرارا ، تفقد الفرح والمتعة في مقابلتها ، لذلك أفعل أشياء جديدة ومختلفة في حياتك باستمرار لتجنب الشعور السلبي.
  6. التفكير العقلاني المفرط: يحتاج جزء من الإبداع إلى القليل من المغامرة والجرأة ، ويمكن أن يكون التفكير العقلاني المفرط عقبة أمام الإبداع ، لأنه بعد ذلك يطيل التفكير وينعكس على الأشياء العقلانية التي تقتل الإبداع في بعض الأحيان ، ومن الأنسب له التخلي عن الفكرة الإبداعية لمجرد أنه يحتوي على القليل من اللاعقلانية.

طريقة تحفيز التفكير الإبداعي

كل شخص لديه الكثير من المهارات والمواهب المدفونة من خلال عدم معرفة كيفية استخدامها لتحقيق الأهداف وحل المشكلات ، لذلك وجدت عدة طرق لتحفيز التفكير الإبداعي لدى الأفراد ومساعدتهم على الاستفادة منها ، وهو أمر أساسي للتطور والنجاح في الحياة على جميع المستويات ، لذلك سوف نعرض لك أبرز هذه المهارات والمواهب التي يمكن أن تساعد في تحقيق الأهداف وحل المشكلات ، لذلك من الأفضل أن:

  • العناية بتدريب العقل على التفكير الإبداعي: تحدث عملية التفكير في الدماغ وتقوي استمرارية التدريب على التفكير في كل الأشياء من حولك ، لأن الروابط بين خلايا الدماغ يتم تعزيزها من خلال الاستخدام المتكرر ، والذي يتم تحفيزه من خلال تخصيص قدر معين من الوقت لجعل التفكير النشط ، والابتعاد عن أي مشتتات ، مثل مواقع التواصل الاجتماعي والهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر ، هذه الطريقة تطلق العنان للفكر اللاواعي الإبداعي لتطفو على السطح وترجمته إلى أفكار إبداعية.
  • تغيير روتينك اليومي: إجراء تغييرات بسيطة في حياتك اليومية يحفز التفكير الإبداعي ، والقضاء على الملل والخمول الذي يعيق الإبداع ، مثل إضافة عنصر جديد إلى بيئتك ، وتغيير الألوان في المنزل ، وتغيير بعض الأشياء في مكان إقامتك ، ومقابلة أشخاص جدد ، وقضاء المزيد من الوقت في أماكن مختلفة.
  • تأكد من تعلم أشياء جديدة باستمرار: سيؤدي أخذ دورات جديدة حول مواضيع مختلفة إلى توسيع معرفتك ، وتعزيز وتطوير أفكار جديدة ، ومن السهل عليك تبادل الأفكار عند الضرورة ، يتم إنشاء الأفكار من اندماج الأفكار القديمة مع المعلومات الجديدة ، لذلك اتبع منهجية الأسئلة المتعددة مع أصدقائك وعائلتك لمعرفة المزيد وزيادة إبداعك.
  • سجل الأفكار الجديدة: اكتب ملاحظات حول الأفكار أو المعلومات الجديدة في مدونة واستخدمها لاحقا عند الضرورة لمساعدتك في بناء الأفكار وتطويرها ، وهذه واحدة من أكثر الطرق المفيدة لتعزيز التفكير الإبداعي والحفاظ عليه.
    تحدي نفسك بطرق جديدة: تستخدم هذه الطريقة على نطاق واسع في الحياة العملية ، للتفكير في المشاكل والألغاز الصعبة ، لإيجاد الحلول الصحيحة ، والتدريب وتطوير عملية التفكير ، لأن التحديات تحفز عملية التفكير ، والوصول إلى أفكار جديدة بسرعة أكبر.

أنواع التفكير الإبداعي

يصنف التفكير الإبداعي إلى عدة أنواع تركز على جوانب مختلفة ، ويعتمد على عدة مفاهيم تتعلق بالشخصيات البشرية ، وفي هذه الفقرة سنعرض لك أبرز أنواع التفكير الإبداعي ونوضحه لك على النحو التالي:

التفكير التباعدي
يستخدم هذا النوع من التفكير للحصول على أكبر عدد ممكن من الحلول ، أو الخيارات لمشكلة أو مشكلة بشكل مرن وسهل ، وهو عكس التفكير المتقارب ، الذي يركز على فكرة واحدة أو نمط أو حل واحد.العصف الذهني هو مثال واضح على التفكير التباعدي لأنه يقوم على إخراج جميع الأفكار التي يقدمها الدماغ حول موضوع معين ، ولكن طريقة التفكير هذه محدودة لأنها تستنزف الدماغ من المحتوى الخاص بك ، فقط دون توليد أفكار جديدة.

التفكير الأفقي
ظهر هذا النوع من الفكر في عام 1967 من قبل الباحث إدوارد دي بونو للتمييز بين الإبداع الفني وإبداع الأفكار ، وهو مصطلح بديل للتفكير التقدمي يسمى أيضا التفكير الرأسي ، أو الرأسي الذي يتم تطبيقه في خطوات متسلسلة مبنية على المنطق ، ويستخدم هذا النوع لحل المشكلات وتوليد أفكار جديدة والبحث عن خيارات جديدة مناسبة كلاهما يبتعدان عن طرق التفكير الشائعة.

التفكير الجمالي
يسعى هذا النوع من التفكير إلى اكتشاف وإنتاج أشياء جمالية ومتناغمة وممتعة للحواس ، وهو شكل قديم من أشكال التفكير يدور في البشر وأنواعه; البصرية والمكانية ، ويمثل هذا النوع من التفكير الألوان والتكوين والبنية والأشكال ، بمنظور جمالي مميز ، ومن الأمثلة على ذلك وجود العديد من المهندسين المعماريين والمصممين والفنانين وغيرهم من المفكرين الجماليين لإنتاج عمل جميل ومتناغم ، ومتابعة العمل الكيميائي والفيزيائي والرياضي للفكر الجمالي وفقا لمفهوم العلماء المتخصصين في هذا العمل ، معتبرين الصيغ العلمية جميلة وممتعة للعقل.

نظم التفكير
يتميز هذا النوع بالقدرة على تمييز كيفية تشابك الأحداث وربط الأشياء ببعضها البعض تجاه موضوع واحد بسهولة كبيرة ، وفهم أن التغيير البسيط لأي موضوع يمكن أن يغير الموضوع بأكمله ، ويعتمد على عدة مبادئ منها الشمولية ، أي أن النتائج لا يتم اكتشافها من خلال تحليل شيء معين ، ولكن من خلال النظر إلى الموضوع من منظور شامل وكامل ، والتسلسل الهرمي ، أي أن كل نظام يتكون من أنظمته الفرعية الخاصة, وأحد الجوانب الرئيسية للتفكير في الأنظمة هو تجميع عدة عناصر في عنصر واحد.

الفكر الملهم
هو أحد أنواع التفكير الإبداعي المرتبط بإدراك العناصر الحسية في المكان أو من شخص آخر وجذبها ، وهذا النوع غالبا ما يحدث في الأحلام ، أو من شخص ما ، أو في مكان ما ، ويأتي على شكل نبضات قوية وسريعة ولكن واضحة وبتركيز عال ، وتسمى هذه الحالة الوصول إلى الذروة ، مجردة رقمية.

يحتاج الأطفال إلى منحهم العديد من الفرص لتحسين تفكيرهم الإبداعي ، وتوفير الأنشطة بناء على اهتماماتهم ، والاستماع جيدا إلى ما يقولونه ، وتسجيل محادثات الأطفال ونسخها على شريط للاحتفاظ بها والسمع اللاحق ، وتدوين الملاحظات المهمة ومراجعتها مع صور المعلمين المسؤولين عنها ، وتوفير مجموعة من المواد المميزة والواسعة للأطفال لتخطيط أفكار مشروع جديد وحجز وقت للحديث عن هذه التجارب مع الآخرين ومشاركتها مع الآخرين, تمنح هذه الأساليب الأطفال حرية الابتعاد عن القوانين الصارمة ، مما يجعلهم محترفين بمرور الوقت للتعبير عن أفكارهم وتطويرها والتوصل إلى أفكار إبداعية.

لتحسين القدرة على التفكير ، يجب أن نعرف حواجز القدرة على التفكير التي تعيق القدرة على التفكير. معرفة القيود المفروضة على القدرة على التفكير يساعد على التغلب على هذه العقبات وإطلاق العنان للتفكير والإبداع. فيما يلي العوائق التي تحول دون القدرة على التفكير:

  • العوائق المعتادة.
  • أوجه القصور الإدراكية.
  • العوائق التحفيزية.
  • الإعاقات العاطفية.
  • القيود الثقافية.

العوائق المعتادة: العادات ضرورة في الروتين اليومي العادي. ومع ذلك ، فإننا غالبا ما نميل إلى الإفراط في التفكير كالمعتاد في كل مرة ، حيث لا يمكننا التفكير في طرق جديدة أو حلول جديدة. هذا يمكن أن يؤدي إلى الاكتفاء بالأفكار المتكررة وعدم البحث عن أفكار جديدة أو طرق جديدة للقيام بالأشياء. وبالتالي ، تؤدي العادات إلى اتباع المسار المعتاد وتمنع القدرة على الخروج بأفكار أو أفكار جديدة خارجة عن المألوف.

العوائق الإدراكية: هناك العديد من العوائق الداخلية مثل عدم وجود أهداف أو أهداف واضحة ومخططة. عندما يكون لديك هدف محدد ، يمكن أن يساعدك على التفكير بشكل أفضل. تعتبر هذه العقبات عقبات أمام القدرة على التفكير ويمكن أن تؤدي إلى عدم القدرة على اتخاذ القرار الصحيح أو عدم القدرة على حل المشكلات بشكل صحيح. هذه يمكن أن تقلل أيضا من القدرة على التفكير بشكل خلاق. من الضروري أيضا تحفيز العقل باستمرار بأفكار ومعلومات جديدة من أجل تحفيز القدرة على التفكير بشكل مستمر ومتجدد ومتناسب مع المواقف المختلفة.

الحواجز التحفيزية والعاطفية: في كثير من الأحيان نفتقر إلى الدافع أو التشجيع لمحاولة أصعب قليلا لحل المشاكل بطرق جديدة ومبتكرة. بالإضافة إلى ذلك ، فإن بعض المشاعر السلبية مثل الخوف من الفشل ، والخوف من الرفض ، والخوف من السخرية ، والخوف من التغيير ، وعدم القدرة على التكيف مع المواقف المختلفة أو البحث عن المثل الأعلى تجعل بعض الناس يترددون في التعبير عن أفكار جديدة. في الواقع ، هذه المشاعر السلبية هي واحدة من أهم الحواجز أمام التفكير. يمكن لهذه المشاعر السلبية أن تجمد التفكير بشكل روتيني وغير لائق.

العقبات الثقافية: لا بأس من التفكير والتصرف وفقا للعادات والتقاليد الثقافية. لكن الالتزام المفرط بالمعايير الثقافية والاجتماعية يمكن أن يكون عقبة أمام طرق التفكير الإبداعية. وذلك لأن الأعراف الثقافية والاجتماعية يمكن أن تجعلنا نتصرف ونفكر وفقا لأفكار مسبقة أو نمطية ويمكن أن تجعلنا نعتمد بشكل كبير على الآخرين. يمكن أن يكون لهذا بالتأكيد تأثير كبير على القدرة على التفكير الإبداعي ، لأنه يمنع القدرة على تحفيز الأفكار الجديدة والإبداعية بسبب الميل إلى فعل ما يريده المجتمع منا بدلا من ما نريده.

أعلى درجة من التفكير هي

الإبداع والابتكار وحل المشكلات هي عمليات التفكير التي يشار إليها أحيانا باسم مهارات التفكير المتفوقة وهي واحدة من أعلى درجات التفكير. مهارات التفكير العالي هي مجموعة من عمليات التفكير الضرورية لربط الأفكار والمعلومات بطرق مفيدة واستخدام الاتصالات لحل المشكلات. في الواقع ، مهارات التفكير العليا هي مهارات مبتكرة للتفكير خارج الصندوق. التفكير النقدي والإدراك المعرفي وما وراء المعرفة هي أمثلة على مهارات التفكير العالي.

مهارات التفكير العالي مهمة وضرورية للغاية لأن مهارات التفكير العالي يمكن أن تساعد في حل المشكلات بكفاءة وفعالية من خلال توقع الروابط بين الأفكار المختلفة. هناك طرق أخرى لتنظيم فهم عمليات التفكير عن طريق التصنيف ، وهو مرادف لفئات الأفكار. تعتبر إحدى طرق تنظيم التفكير أن مهارات مثل تكوين الروابط أكثر صعوبة ولكنها في نفس الوقت أكثر فعالية من المهارات الأخرى مثل الحفظ عن طريق التكرار ، على سبيل المثال. هذا هو السبب في أن مهارات التفكير هذه تسمى مهارات التفكير العالي.

في الواقع ، يمكن أن يساعد استخدام مهارات التفكير العالي في حل بعض المشكلات المعقدة باستخدام الحلول والأفكار الإبداعية. من الضروري تكوين روابط بين المعلومات والأفكار عند حل بعض المشكلات المعقدة أو المختلفة.

كيفية التغلب على العقبات التي تعترض القدرة على التفكير

  1. تجاهل الالهاء.
  2. لديك هدف نهائي.
  3. تجاهل الحديث السلبي عن النفس.
  4. تجنب السعي لتحقيق الكمال.
  5. تجنب عجلة القيادة.
  • تجاهل الإلهاء: ربما يكون الإلهاء هو أكبر عائق أمام التفكير. من الضروري التخلص من العناصر المشتتة للانتباه أو التعود على التركيز والتكيف معه على الرغم من وجود عناصر مشتتة للانتباه. يجب إزالة أكبر عدد ممكن من العناصر المشتتة أثناء التفكير. على سبيل المثال ، يعد تشغيل الموسيقى أو التلفزيون مصدرا للإلهاء. من الممكن تحسين القدرة على تجاهل العناصر المشتتة مع الممارسة وبالتالي تحسين القدرة على التفكير.
  • لديك هدف نهائي: يجب عليك تحديد هدف محدد وواضح من البداية حتى يكون لديك رؤية واضحة للنتيجة النهائية. بعض المهارات مثل العصف الذهني والتخطيط يمكن أن تساعدك. إن مهارة العصف الذهني تجعل من الممكن إطلاق العنان للأفكار من أجل إيجاد حل للمشاكل ، على سبيل المثال. أما بالنسبة لمهارة التخطيط ، فهي تسمح بتنظيم وتنسيق الأفكار السابقة. في الواقع ، في بعض الأحيان ، يمكن أن تساعد الحدود ، مثل القواعد والمواعيد النهائية ، في تحفيز الأفكار الإبداعية والتخلص من العقبات بدلا من المتوقع.
  • تجاهل الحديث السلبي عن النفس: من الممكن أن يولد الحديث السلبي عن النفس بعض المشاعر السلبية مثل الخوف من الفشل أو الخوف من الرفض وبالتالي المماطلة وتأجيل الأمور. من الضروري تغيير أفكارك السلبية إلى أفكار إيجابية. يجب تجاهل جميع المشاعر السلبية التي تعد واحدة من أكبر العوائق أمام القدرة على التفكير والتطور.
  • تجنب السعي لتحقيق الكمال: على الرغم من أن النتائج قد تكون جميلة ، إلا أن العملية المعتمدة لتحقيق النتائج مليئة بالصعوبات والتحديات. وهذا ينطبق على جميع جوانب الحياة. في الواقع ، المسودة الأولى لأي شيء ليست الأفضل. السعي وراء الكمال والمثالية هو مجرد ذريعة للتسويف والمماطلة.
  • تجنب العجلة: العجلة هي واحدة من أكبر العوائق التي تحول دون القدرة على التفكير. إذا كنت لا تفكر مليا ، يمكن أن تزداد الأخطاء بشكل كبير. من الضروري عدم التسرع في التفكير بشكل كبير والاستعداد لجميع النتائج الممكنة. من الضروري أيضا توخي الحذر والحصول على قسط كاف من النوم لزيادة القدرة على التركيز والتفكير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح