الصحة

البكاء بدون صوت ودموع في علم النفس

البكاء بدون صوت ودموع في علم النفس، إن البكاء والدموع من ردود الأفعال التي تنتج عن مواقف انفعالية وهي ردود طبيعية، حيث أن الكثير منا يبكي من وقت لآخر، وأحياناً قد تكون دموعنا منسابة لا ارادياً، في حين أننا غالبًا نشعر بالراحة بعد البكاء ، فقد نشعر بالخجل لإظهار الحاجة إلى البكاء ، ونحاول دائمًا عدم ترك الدموع تسقط ، خاصة أمام الناس وفي الأماكن العامة ، وهو ما نعتبره نوعًا من ضعف المظهر.

يمكن للدموع أن تتسبب في انتفاخ العينين لفترة ، ولكن الحقيقة هي أن هذه الدموع لها فوائد عديدة على صحتنا ، والاحتفاظ بها يمكن أن يؤذينا.

من فوائد البكاء

على الرغم من ذلك فان هناك دراسة علمية شيقة تُبين أن التركيب الكيميائي للدموع يختلف حيث أن هناك دموع عاطفية وأرجية بسبب التعرض للغبار ، وقد أظهرت الأبحاث أن الدموع العاطفية تتكون من نسب عالية من البرولاكتين و ICTH ، وعندما يكون يشعر الشخص بالتوتر ، ويتم إفراز هذين الهرمونين في مجرى الدم ، مما يجعل البكاء وسيلة رائعة للتخلص من التوتر وهذه المواد.

كما أظهرت الدراسة أيضًا أن النساء يبكين بمعدل 5 مرات أكثر من الرجال لأن النساء لديهن مستويات أعلى من البرولاكتين مقارنة بالرجال. يُعتقد أنه الهرمون المسؤول عن إنتاج الحليب عند النساء. وقال الدكتور فراي إن أكثر من نصف الدموع التي يذرفها البشر سببها الحزن ، في حين أن مشاعر السعادة تمثل 20 في المائة فقط من هؤلاء ، ومشاعر الغضب هي العامل الثالث في ذرف الدموع.

أنواع الدموع

  • الدموع المطرية

ويعتبر من أهم مميزات هذه الدموع أنها تحافظ على ترطيب العين وتحافظ على صحتها ، وتساعد العين على التحرك بسهولة أكبر في تجويف العين ، حيث تحتوي هذه الدموع على العديد من الأملاح والإنزيمات التي تقتل الكائنات الحية الدقيقة الضارة الموجودة في العين.

  • الدموع التحسسية

حيث أن هذه الدموع تتكون من نفس مكونات الدموع المطرية ، ولأن وجود الغدد الدمعية في هذا النوع يزيد من كمية الدموع التي تفرزها لحماية العين من جميع أنواع الأوساخ والتلوث ، وتكثر هذه الدموع خلال فترات معينة. سنة فيها شيء يهيج العينين ويسبب تهيجا وتهيجا.

  • دموع العواطف

يذرف الشخص هذه الدموع عند تعرضه لأحداث عاطفية ، وتتكون هذه الدموع من نسبة من الهرمونات والبروتينات والإندورفين التي تعمل كمسكنات طبيعية للألم. بالإضافة إلى ذلك ، تساعد هذه الدموع على إزالة الأوساخ والمواد السامة الموجودة في العين وتساعد على تقليل الضغط النفسي للإنسان.

فوائد الدموع

وهم على النحو التالي:-

  • التخلص من التوتر

فقد تشير بعض الأبحاث إلى أن البكاء العاطفي ينشط الجهاز العصبي السمبتاوي ، مما يساعد على الاسترخاء والهدوء والتحكم في المشاعر وتقليل مشاعر الحزن.

  • يساعد في تخفيف الألم

يعمل البكاء في إفراز الجسم للإندورفين والأوكسيتوسين ، وهي هرمونات وظيفتها المساعدة في تقليل الآلام الجسدية أو النفسية.

  • كما أنه يساعد في تحسين الحالة المزاجية

وذلك لأن الجسم يطلق الإندورفين والأوكسيتوسين.

  • التخلص من السموم

ويشير العلماء إلى أن هذا يحدث سواء كانت الدموع معالجة بكتيرية أساسية ، أو انعكاس أجسام غريبة مثل الغبار والبخار ، أو حتى هرمونات القلق التي تفرز في الدموع العاطفية ، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لإثبات ذلك.

  • محاربة البكتيريا

هذا بسبب أنزيم الليزوزيم المضاد للبكتيريا يفرز في الدموع.

  • تساعد على النوم

أظهرت دراسة أجريت عام 2015 أن الأطفال الذين يبكون قبل النوم بدقائق قليلة يمكن أن يحسنوا نوعية نومهم لأنه يقلل من عدد المرات التي يستيقظون فيها أثناء الليل ، ولكن لا يزال يتعين دراسة هذا لضمان تحقيق نفس التأثير عند البالغين.

  • يريح البصر

تساعد الدموع الأساسية على ترطيب العينين ومنع جفاف الأغشية المخاطية ، مما يساعد على الرؤية بشكل أفضل ، حيث قد يؤدي جفاف هذه الأغشية إلى تشوش الرؤية.

من الجدير أيضاً ملاحظة أن البكاء المتكرر الذي لا يمكن السيطرة عليه بدون سبب يمكن أن يأتي بنتائج عكسية ويمكن أن يكون أحد أعراض مشكلة أكثر خطورة ، مثل اكتئاب ما بعد الولادة أو الاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة. في هذه الحالات ينصح بمراجعة الطبيب بالطبع.

البكاء بصمت يظهر أن صاحبه رجل خفي يختبئ وصادق جدا ، ويمكنك أن تكشف أسرارك بسهولة أمامه دون خوف ، لأنه يستطيع إخفاء قلبه. أما من يبكي بلا دموع فهو متعجرف يحاول دائما أن يخفي ضعفه ، ويرى أن الدموع علامة على الذل والضعف ، فيمنع قلبه دون وعي الدموع من عينيه حتى لا يفقد قوته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح