إسلاميات

لماذا كان الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب فكر بالحل

لماذا كان الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب، ورد في حديث من الأحاديث عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب” فما معنى هذا الحديث، في هذا المقال سنوضح لكم ما هيل هذا الحديث ومعناه.

معنى حديث ليس الشديد بالصرعة

ومعنى الشديد بين الناس هو أن الذي يكثر صرع الناس، فيطرحهم ويغلبهم في الخلافات، فيقول عنه عند الناس: إنه شديد وقوي، ولكن النبي صلى الله عليه وسلم يقول في هذا الحديث أن هذه ليست شدة حقيقة، بل “إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغض” أي أن الشديد حقيقة هو الذي يصرع نفسه إذا صارعته وغضب ملك نفسه، وتحكم فيها، لأن هذه هي الشدة الحقيقة، تكون القوة الحقيقية داخلية معنوية يتغلب بها الإنسان على الشيطان، لأن الشيطان هو الذي يرمي جمرة الكره في قلوبنا.

العبر المستفادة من الحديث

  • أن مجاهدة النفس عند الغضب أشد من مجاهدة العدو
  • تغيير الإسلام لمفهوم القوة الجاهلي الى أن أشد الناس قوة هو من ملك نفسه وفطمها عن شهواتها
  • وجوب الابتعاد عن الغضب

لماذا كان الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب

إن للغضب ضرر كبير على الانسان و نفسه، وصحته وعافيته، غير أنه قد يضر به وبماله، فكثيرا منا يغضب فيفسد ماله وممتلكاته، او حتى أنه يقول شيء غير مقبول فيضر بنفسه وبعلاقته مع الآخرين، ما يسبب له مشكلات حياتية كبيرة، لذلك حثنا نبينا محمد على الابتعاد عن الغضب لما ينتج عنه من أضرار و حقد وكراهية بيننا وبين من نحب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح