منوعات

من الذي لقبه النبي بالطيب المطيب

من الذي لقبه النبي بالطيب المطيب عاش النبي صلى الله عليه وسلم فترة نبوته برفقة صحابة كرام يفدونه بأموالهم وأنفسهم وأهليهم وكل ما يملكون، ومن شدة حبه لهم كان صلى الله عليه وسلم يلقبهم بأجمل الألقاب، فهناك الصديق أبو بكر، وأسد الله حمزة بن عبد المطلب، وسيف الله المسلول خالد بن الوليد ، وفارس رسول الله أبو قتادة، وغيرهم … وسنتكلم في هذا المقال عن الصحابي الذي لقبه النبي بالطيب المطيب.

من الصحابي الذي لقبه النبي بالطيب المطيب

هو الصحابي الجليل عمار بن ياسر بن عامر بن مالك بن كنانة بن قيس المذحجي العنسي ، حيث ورد في مسند الإمام أحمد عن علي -رضي الله عنه – ” أن عماراً استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم، فقال الطيب المطيب ائذن له” وهو من السابقين للإسلام وعائلته يعدون من أول من اعتنق الإسلام، لاقى هو وعائلته أشد أنواع العذاب من أبو جهل والكفار، وأمه سمية أول شهيدة فى الإسلام، قتلها أبو جهل، حينما رفضت شتم الرسول محمد، قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم ولعائلته، كلما رآهم يتعذبون، العبارة المشهورة التي تعلمناها منذ الصغر” صبراً آل ياسر فإن موعدكم الجنة ”

سيرة الطيب المطيب

لقبه أبي اليقظان، طويل القامة، شعره أبيض، عريض المنكبين، من موالي بني مخزوم، قيل أنه من ضمن أول سبعة أسلموا، وقيل عندما أسلم كان بضع وثلاثين من المسلمين، وكلا المقولتين تثبت أنه من أوائل المسلمين، هاجر مع النبي إلى المدينة المنورة، وإلى الحبشة، وشارك مع النبي صلى الله عليه وسلم في عدة غزوات ومنهم” أحد، وبدر، وغزوة الخندق، وبيعة الرضوان” وشارك أيضاً في معركة اليمامة، وحروب الردة، وشارك مع علي بن أبي طالب في حربه مع معاوية بن أبي سفيان، كان يحارب في المعارك ببسالة ولا يهاب الموت حتى أنه في معركة اليمامة وقف على الجبل وأذنه مقطوعة والدم ينهمر منها، ونادى على المسلمين يشجعهم وهو يتألم قائلاً” يا معشر المسلمين أمن الجنة تفرون، أنا عمار بن ياسر هلمو إلي”
واختلفو في مقتله ، ولعل أرجح ما ورد في موته أنه قتل الطيب المطيب عمار بن ياسر وهو يقاتل مع علي بن أبي طالب في وقعة صفين في شهر صفر عام ٣٧ هجري، على يد الفئة الباغية كما أخبرنا عنها نبينا الكريم ، حيث ورد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال في موت عمار بن ياسر ” أنه تقتله الفئة الباغية” وكان موته على يد أبو الغادية الجهني، ودفنوه بثيابه دون تغسيل على طلبه قبل موته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح