منوعات

غاز الأعصاب نوفيتشوك الخطيرة

غاز الأعصاب نوفيتشوك الخطيرة، هناك العديد من المواد السامة المنتشرة حولنا وهذه المواد اما انها مواد طبيعية او قد تكون كيميائية تم تصنيعها وكلها تندرج تحت ما يعرف ب ( السموم القاتلة ) ولهذه السموم العديد من التأثيرات السلبية التي تشكل ضررا وخطرا كبيرا على صحة الجسم واجهزته واعضاؤه وبعضها يكون ذو خطورة عالية فتهدد حياة الانسان اذا ما تعرض لسمها وحسب احصائية تؤكد ان هذه المواد السامة تمكنت من قتل حوالي 120 الف شخص عام 1990 م وحوالي 98 الف حالة تسمم حدثت في العام 2003 ، لذا قارئنا اذا كنت مهتما بموضوعنا ( غاز الأعصاب نوفيتشوك الخطيرة ) تابع القراءة هناك المزيد من المعلومات 

ماذا تعرف عن مادة نوفيتشوك السامة

تعتبر نوفيتشوك السامة هي احدى السموم التي تم استخدامها عسكريا وكان اول ظهور لها في روسيا وتم اكتشافه في حادثة اغتيال المعارض الروسي ( أليكسي نافالني ) وهذه المادة السامة تعبر احدى غازات الاعصاب التي بمجرد ان يشتمها الشخص تتسلل لاعصابه فتدمرها وتعمل على شلل الشخص بالكامل وفورا ثم بعد ذلك تؤدي لوفاته وهذه الغازات خلال تطويرها مرت بمراحل ويعتقد ان هذا الجيل الرابع ( نوفيتشوك ) اشد خطرا من الجيل الخامس ايضا حيث ان غازات الاعصاب كلها بجميع اجيالها كانت عبارة على شكل سوائل او ابخرة الا هذا الجيل نوفيتشوك الذي كان على شكل بودرة وهو يحتوي على مادتين كيماويتين وعلى الرغم من ان هاتين المادتين كل واحدة بمفردها لا تعتبر سامة الا انه عندما تم دمجهما اصبح الناتج منهم هو مادة شديدة السمية والاكثر فتكا بالجسم ، وبواسطة هذا السم الخطير تم تسميم العديد من الشخصيات.

قد يهمك : معاني جميع الرموز على لوحة القيادة

كيف يؤثر غاز نوفيتشوك على الأعصاب

هذا الغاز مختص بالاعصاب فقط بعكس الكثير من المواد السامة والغازات التي تؤثر على منظومة الجسم ككل مثل ( السارين / في اكس ) الا ان نوفيتشوك يؤثر بالخصوص على الاعصاب اذا انه يقوم بمحاربة ( الاستيل كولين ) مؤدية لضمور العضلات وتقلصها هذا من ناحية ومن ناحية اخرى بما ان هذا الغاز يعمل على تعطيل منظومة الاستيل كولين فانه يجعلها تتراكم في الجسم دون فائدة وهذا هو اساس الخلل في الجهاز العصبي وبما انه أثّر على العضلات بداية الامر فان الشخص يصبح غير قادر على التحكم بها ومع توالي عدم السيطرة عليها يصاب الانسان بالشلل ثم الموت مباشرة باحد امرين هما ( الاختناق بالغاز / حدوث سكتة قلبية مع الشخص ) ، وتقسم هذه السموم من حيث طريقة تناولها الى ( استنشاق اذا كانت غاز / ان يمتصها الجلد اذا كانت المادة سائلة / او عن طريق البلع اذا كانت بودرة ) ونسبة لخطورته تم حظره عالميا من الاستخدام

كيفية العلاج من هذا السم

انه بمجرد وصول السم للجسم يبدأ التنفس يضعف عند الشخص وكذلك ضربات قلبه تأخذ بالتباطئ وهما اكثر امرين مهددين للحياة وبما اننا نتحدث عن العلاج اي الحفاظ على حياة الشخص قبل فقدانه فان ذلك الامر يتطلب اولا الحفاظ على صحة وسلامة واستمرارية عملية التنفس وكذلك ان يبقى القلب على عمله ثم بعدها يتم حقنه بمادة ( أتروبين ) وهذه المادة توقف تأثير السم على الاعصاب قبل ان تصل اليها المادة السامة وتدمرها اي انها تشكل ما يشبه حاجز بين هذه المادة السامة والجهاز العصبي وبالتالي تمنعها من الوصول اليه وتشكيل الخطر عليه فاذا استجاب جسم المصاب للعلاج وبقي على قيد الحياة فان جسمه تدريجيا يبدأ بالتخلص من هذه المادة السامة والعمل على اصلاح ما اتلفته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح