مناسبات عامة و المجتمع

هل زواج المسيار يسجل في المحكمة؟

هل زواج المسيار يسجل بالمحكمة؟ من المعروف والمألوف في العادات والتقاليد الإجتماعية أن يتم أي عقد زواج بالمحكمة الشرعية، كي يتم توثيق هذا العقد، وإضفاء عليه صفة الشرعية ضمانًا لحقوق الطرفين. ولكن هنالك نوع خاص من أنواع وعقود الزواج ظهر وانتشر بكثرة في الآونة الأخيرة وخصوصًا في المملكة العربية السعودية، وهو زواج المسيار.

يُعرف زواج المسيار، أنه عقد زواج شرعي بين الرجل والمرأة، وهو عقد يستوفي كل وكافة أركان وشروط العقد الصحيح، والاختلاف يكمن أن هذا النوع من عقد الزواج تقوم به المرأة بالتخلي والتنازل عن جميع المستلزمات مثل التنازل عن السكن والنفقة وغيرها من المستلزمات التي يتكبدها بالعادة الرجل، ولكن شرط قبول وقوع هذا العقد من الزواج أن يكون التنازل من قبل المرأة بكامل إرادتها ورغبتها. والاختلاف الثاني يكمن أن إجراءات هذا الزواج يتم من خلال شخص غير مُرخص بالتزويج وإكمال وتوقيع عقد الزواج،ويتم توقيع وتوثيق هذا العقد من خلال أوراق غير رسمية وبوجود عدد من الشهود، ولا يتم نهائيًا إشهار هذا النوع من الزواج.

الكثير من الأشخاص يتساءلون عن مدى صحة وقانونية هذا النوع من الزواج، لذلك خرجت تصريحات كثيرة من جهات رسمية مختصة في المملكة السعودية، تنص على أن هذا النوع من الزواج جائز وأن عدم تسجيله في المحكمة لا يبطله، ولكنا دومًا ينصح وتجنبًا لوقوع أحداث في المستقبل أن زوا في المحكمة. فقد يموت الزوج وتطلب الزوجة حقوقها بالميراث وقد ينفصلا فتطلب النفقة وفي هكذا عقد زواج لا يضمن لها اي حق من تلك الحقوق التي قامت بالتنازل عنها في العقد. لذلك دومًا تطالب السلطات بتسجيل هذا الزواج بالمحاكم المختصة.

ولكي يكتمل عقد زواج المسيار هنالك عدة شروط:

  1. تعيين الزّوجين؛ فلا يجوز للوليّ أن يقول زوجتك ابنتي بل يجب عليه تحديد اسمها بفلانة وعليها معرفة الزّوج تحديدًا، أي يجب ذكر اسم الزوج بشكل صريح.

2.رضا الطرفين، فلا يتم أي عقد بإجبار إحد الطرفين.

3.إ شهار الزواج بحضور وليّ للزوجة فوجود الوليّ من شروط صحّة الزّواج فلا نكاح إلا بوليّ، وكذلك وجود شاهدين غير الوليّ؛ وذلك لحفظ الحقوق. والإشهار هنا بمعنى وجود الولي وليس إشهاره بالمحكمة وبعقد رسمي، لأننا ذكرنا أن هذا العقد من الزواج يتم بأوراق غير رسمية وبدون إشهار بين الناس.

4. عدم وجود موانع شرعيّة بين الزّوجين؛ كالقرابة من نسبٍ ومصاهرة، أو رضاع، أو أي مانعٍ شرعيٍّ آخر يحدده العلماء والشّرع الحكيم.

البعض منا يتساءل لماذا يلجأ بعض الأشخاص إلى هكذا نوع من عقد الزواج” المسيار”. وهل زواج المسيار يسجل في المحكمة.

في الحقيقة هنالك الكثير من الأسباب التي تساعد الشباب إلى هذا النوع من الزواج وخاصة فئة غير المقتدرين وأصحاب الدخول المحدودة والذين لا يملكون ممتلكات خاصة بهم ونظرًا لضيق المعيشة نرأى أن فئة كبيرة من الشباب تلجأ إلى هذا النوع من عقد الزواج، ولكن كلا الطرفين لا يدرك مهالك ومتاعب هذا النوع من عقد الزواج، وأولها أنه لا يُسجل بالمحكمة الشرعية التي تضمن حقوق الطرفين من الزوج والزوجة، وتكون المنفعة من هذا العقد مؤقتة لا تحسب أي حسابات مستقبلة يمكن أن تظهر وتكبد الكثير من المشاكل في العلاقات، وبالنهاية قد ينتهي هذا الزواج بالفشل اي بمعنى التسريح الحسن” الطلاق”. أو ضياع الحقوق الشرعية التي تنازلت عنها الزوجة بموجب هلكامل إرادتها.

في الختام يجب عند العزم على موضوع الزواج أن نحرص على تسجيله بالمحكمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح