منوعات

طريقة تحويل العمل إلى متعة

طريقة تحويل العمل إلى متعة العمل كما نعرف هو الجهد والطاقة الذي يبذله الانسان من اجل تحصيل او انتاج يؤدي في النهاية الى شباع حاجة او الحصول على عائد مادي او معنوي نتيجة القيام بهذا العمل .

اهمية العمل للفرد والمجتمع

ان مكانة العمل في المجتمعات تكمن في انه يعتبر الشريان الاساسي للمجتمعات  وهو يعتبر السمة الأساسية التي تساهم في تحسين وضعية كافة الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية المتواجدة سواء كانت متعلقة بالصحة أو الإسكان أو الظروف المعيشية

  • تعد اهمية العمل للفرد : نعكس أهمية العمل على المستوى الفردي في توفير العائد المادي المطلوب لاستمرار المعيشة معه ، وهو يعطي الفرد شعور الثقة بالنفس وتقدير الذات.
  • اما اهميته بالنسبة للمجتمع :

تكمن أهمية العمل للمجتمع في  تعزيز عملية التماسك الاجتماعي في المجتمع ، وايضا هو المسؤول عن عملية  تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية الخاصة بالمجتمعات، وكذلك تعزيز الشعور بالانتماء والوطنية لدى افراد المجتمع .

كيفية تحويل العمل إلى متعة

طريقة تحويل العمل إلى متعة
طريقة تحويل العمل إلى متعة

في الغالب يقضي الاشخاص اكثر من نصف وقتهم في العمل ، والكثير من الاشخاص يقوموا بمشاركة اللحظات الكثيرة مع زملائه في العمل  أكثر من مشاركته مع اقاربه في المنزل ، ذلك  يجب أن يكون الوقت في العمل متعة، ملئ بالضحك، لان الضحك قد  يجعل الحياة أطول، لذلك فإن أكبر الشركات في العالم تشجع روح الدعابة اثناء العمل .

لذلك يمكننا يجعل بيئة العمل اكثر متعه من خلال عدة خطوات بسيطة منها :

  • اختار الوظيفة المناسبة والمفضلة لك

تعد هذه الخطوة من اول الخطوات الهامة ، التي يجب ان ينجح فيها الفرد باختياره للوظيفة التي تناسب خبراته ومؤهلاته وقدراته ايضا ، فإنه سيتمكن وقتها وبكل تأكيد من إخراج كم كبير من القدرات والمهارات الإبداعية الهائلة في أداء الأعمال المطلوبة منه بسعادة وشغف .

  • ابذل مجهودا كبيرا في العمل

لان ذلك يزيد من انتاج الافراد في العمل ، ويزيد حماسهم نحو العمل ، مما يزيد بالتالي عملية الانتاج ، ويحسن انتاجية العمل  .

  • الحرص على تطوير المهارات المهنية والشخصية للفرد باستمرار

وتعتبر هذه الخطوة بمثابة الخطوة الرئيسية الأكثر تأثيرا في شعور الفرد بقدر كبير من المتعة والرضى عن وضعه ومنصبه في العمل، وذلك لان الفرد عندما يقوم بتطوير مهاراته المهنية فانه بالتالي يستطيع ما يطلب منه خلال العمل بكل دقه واحتراف.

  • عليك تجنب الوقوع في المزيد من الالتزامات والأعباء التي لم تستطيع انجازها

 في العادة نجد ان الافراد يفقدوا  شعفهم الحقيقي في ممارسة العمل، بسبب تزايد الأعباء والضغوطات بقدر كبير مما يجعل الشخص لا يستطيع تحمله أو الالتزام به، لذلك يجب ان يعرف الفرد مدى قدراته وطاقاته  ويسعى جاهداً لبذل قصارى جهده لتنفيذ الأعمال التي توكل اليه  بقدر كبير من الجد والاجتهاد، فعندها  فقط سيستطيع بأن يشعر بالمرح والمتعة في العمل.

  • عليك ان تكون مبدعا

بادر بالعمل والابتكار دائما حتى عندما لا يطلب منك ذلك، إذا كنت تنجز مهمة لا تُمكّن قدراتك أو تتكيف مع التفضيلات الخاصة بك ، فيجب عليك التفكير والمشاورة مرارا وتكرارا ، لتظهر العمل بطريقه ابداعيه مميزة ، وذلك يزيد من متعه العمل لديك .

  • عليك بالابتعاد التام عن المحادثات السلبية والعلاقات غير الصحية في العمل

لكي يستطيع الإنسان بأن يشعر بأكبر قدر ممكن من الرضا والسعادة الداخلية في العمل، لابد وأن يحرص أشد الحرص على تجنب كافة المحادثات السلبية مع بعض زملاء العمل، والتي من شأنها بأن تثبط العزيمة وتقتل الطموحات والآمال، كما أنه يتوجب عليه أيضاً أن يزيد علاقته وتفاعله مع الاخرين من زملائه في العمل  ويقترب اكثر من الاشخاص الذين يشجعونه ويؤمنوا بقدرته لان ذلك يزيد من شغفه بالعمل .

  • احرص دائما على تكوين صداقات جديدة

إذا أراد الفرد بأن يشعر بأقصى قدر ممكن من المتعة والمرح أثناء تأدية العمل، فعليه إذاً بأن يحرص على تكوين صداقات جديدة ومثمرة في مجال عمله، لان ذلك سوف يجلب له الكثير من المتعة ويحث على حب العمل .

  • حول مكتبك لملعب

اللعبة هي ما نختار القيام به، حول عملك إلى أكثر المهام الممكنة لعبًا، تحدث مع زملائك، وامنح نفسك وقتًا للضحك والراحة وإعادة اختراع المهام الموكلة إليك، ، وقم بتنفيذ أنشطة مختلفة تعطي العمل أكثر متعة، وانضم إلى احتفالات المكتب، وجلب ألعاب إزالة التوتر، احرص ايضا على احداث تغيير مثلا  اذهب إلى الشركة بالدراجة من وقت لآخر، وانتقل إلى صالة الألعاب الرياضية عندما ينتهي يوم عملك وشارك ذلك مع زملائك .

  • احرص ان تكون شجاعا في حياتك المهنية دون تخوف او قلق

الخوف أو القلق المتواجد لدى بعض الأفراد في التعبير عن آرائهم تجاه أحد الأمور الهامة في العمل إلى شعورهم بالإحباط وعدم الرضا عن طبيعة العمل بأكمله لابد ان ذلك يقلل من متعة العمل ، لذا لابد وأن يحرص الفرد على ممارسة الشجاعة المهنية التي من شأنها بأن توضح وجهة نظر وآرائه المتواضعة في ثمة شيء ما دون تخوف أو قلق، فحينها فقط سيستطيع بأن يشغر بالمتعة والفخر واحرص ايضا ان تكون هذه الآراء بنائه وفي مصلحة العمل .

  • اعرف جيدا ان العمل ليست نوع من المبارزة

 الرهان على المتعة في العمل ولكن  لا يعني  ذلك تحويل الشركة إلى حلبه مصارعه  ولكن تكون بحاجة الى بعض التحفيز فقط دون منافسه شديدة تؤدي الى الكره   .

  • احرص ان يكون لعملك هدف تسعى لتحقيقه

يمكن أن يكون الدافع وراء العمل جوهريًا هو المتعة، ويجب ان يكون هناك هدف تسعى لتحقيقه من خلال قيامك بالعمل بكل اجتهاد .

ما اهمية اضفاء المتعة للعمل ؟

عادة ما يتساءل بعض الأفراد عن الغرض من الحرص على إضفاء المتعة والسعادة الى العمل ، وان يكون هدف العمل ليس فقط الحصول على المال انما لتحقيق الحياة التي يستحقها الفرد ومن اهمية اضفاء المتعة للعمل :

  • الحصول على أكبر قدر ممكن من الإنتاجية والمنافسة في العمل .
  • اضفاء المتعة للعمل يعزز شعور الشخص بالانتماء للمؤسسة او الشركة التي يعمل فيها .
  • تعزيز قدرات الفرد على الابداع والابتكار و التفكير خارج الصندوق، وذلك من خلال التوصل إلى عدد من الافكار الابداعية الجديدة والمميزة.
  • تدعيم ثقة الفرد في نفسه، وتعطيه شعور الرضا عن نفسه وعن قدراته .

نصائح تجعل الفرد اكثر متعة

  • هناك نصائح تجعل الفرد اكثر متعة ومنها :
  • انشاء بعض التقاليد والعادات التي من شأنها بأن تعزز السعادة بين أصدقاء العمل مثل تبادل الهدايا أو مشاركة الطعام.
  • الحصول على بعض فترات الاستراحة على مدار اليوم بين كل حين وآخر.
  • الحرص على تزيين مكان العمل أو المكتب المخصص للفرد ببعض الزخارف أو قطع الديكور الصغيرة والمحببة.
  • التواصل بشكل يومي مع اصدقاء العمل من خلال بعض برامج التواصل الاجتماعي كالفيس بوك أو انستجرام.
  • الحرص على الانضمام والمشاركة في بعض الانشطة الترفيهية التي تؤسسها الشركة مثل السفر أو الرحلات الممتعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح