المرأة والطفل

هل يخاف المواليد من الظلام

هل يخاف المواليد من الظلام، ويعتبر موضوع خوف المواليد من الظلام موضع سؤال الكثير من الامهات التي باتت تشعر بهذا الخوف باديا على اطفالها وهم في أشهرهم الاولى ونتيجة لذلك تحاول الامهات توفير جو من الراحة وبعيد عن الازعاج اضافة الى ذلك تتحاشى جدا نوم طفلها في مكان مظلم لئلا يستيقظ خائفا او مفزوعا وخلال موضوعنا بعنوان ( هل يخاف المواليد من الظلام ) سنتعرف اكثر على هذا الموضوع المهم للكثير من المهات فتابعوا ستجدوا المزيد بالتأكيد

السبب في بكاء الطفل الرضيع

وقبل كل شيء كلنا نعلم ان طبيعة الطفل قبل الولادة تختلف تماما عن طبيعته بعد الولادة او بعبارة اخرى الطفل بعد ولادته يظل متأقلما على حياته داخل بطن امه وفي الحقيقة ان الطفل في اول اشهره يحتاج لوقت كافي حتى يتأقلم ويتماشى مع البيئة المحيطة به ولذلك يجب على الام ان تكون على قدر كبير من الفهم والوعي لطبيعة الاطفال وما يشعرون به لأنه باختصار الطفل لا يبكي من فراغ انما لشعوره بالغرابة من البيئة المحيطة به فكل شيء بالنسبة لهم في اول ولادتهم يعتبر غريبا او بعبارة اخرى تكون هذه البيئة غير مألوفة بالنسبة لهم وعلى الام ان تتعامل مع رضيعها على هذا الاساس وبالتالي يمكننا القول بأن اي حركة او صوت او ازعاج يشعر به الطفل من الممكن ان يكون سببا في بكائه لان الطفل في هذا العمر لا يبكي بدون سبب انما لشعوره بالكثير من الامور على سبيل المثال : يبكي لانه يشعر بالجوع او ربما يريد الاحساس بالامان فيحاول ببكائه جعل امه تحتضنه علاوة على ذلك هناك بعض الامور التي من شأنها ان تتسبب في بكاء الطفل ومثال ذلك :

  • عندما يريد الطفل ان يجذب انتباه والديه اليه فانه يبدأ في البكاء
  • عندما يشعر الطفل بالجوع او مثل كثير من الاطفال كثيرا ما يعاني من الانتفاخ فانه يعبر عن ذلك بالبكاء او من ناحية اخرى اذا كان بحاجة للنظافة
  • ان الطفل بالعادة يشعر بوالدته كثيرا وبالتالي يفرح عندما تكون سعيدة ويحزن وينزعج عندما تشعر بالضيق

شاهد المزيد : أعراض التسنين عند الرضع ومدتها

خوف المولود من الظلام

لقد اثبتت العديد من الدراسات والابحاث ان الاطفال منذ ولادتهم وحتى عمر الثلاثة شهور من الممكن ان تصل اليه العديد من المشاعر ومثال ذلك ان يشعر بالمحيطين به وعلاوة على ذلك بامكانه ان يميز الاصوات وبالذات الذين يقومون بحمله واللعب معه كثيرا وبامكانه ايضا ان يبتسم خلال قيامهم بالامساك به ثم ببلوغ الطفل عمر الستة شهور وحتى التسعة شهور تصبح قدرة الطفل في التعبير عن مشاعره وما يريده تعمل بشكل افضل وتتطور وخلال هذه الفترة يستطيع الاهل التمييز اذا ما كان الطفل سليما وتسير اموره بشكل جيد ام انه يعاني من مشاكل يمكن للاهل اكتشافها ايضا وفي هذا السياق سنقوم بذكر اهم المشاكل التي من الممكن ان تظهر خلال هذه الفترة وهي :

  • من الممكن ان يميز الاهل مشكلة السمع عند اطفالهم بسهولة خلال هذه الفترة حيث يمكن اكتشاف ذلك من خلال عدم انجذاب الطفل ناحية الصوت وبالتالي مع تكرار ذلك الامر مع الطفل وهو افتعال العديد من الاصوات ومع ذلك لا ينجذب الطفل للصوت فانه يجب التوجه مباشرة الى الطبيب المختص ليقوم باكتشاف المشكلة والعمل على حلها في اسرع وقت
  • ان من اكثر المشاكل التي من الممكن ان يكتشفها الاهل في اطفالهم خلال هذه الفترة هي مشكلة النظر ويتم معرفة ذلك الامر بسهولة حيث ان الطفل لا يقوم بتتبع الاشياء التي تتحرك او الاشياء الملونة وبالتالي هذه المشكلة لا يجب السكوت عنها ويفضل معالجتها فورا
  • ان عدم قدرة الطفل على الامساك بالكثير من الاشياء خلال هذه الفترة وهذا العمر بالطبع تعتبر مشكلة ويجب اخبار الطبيب بها كي يتمكن من ايجاد حل لها
  • الكثير من الاطفال خلال هذا العمر عند قيام والديهم باسنادهم واعطائهم وضعية الجلوس فانهم لا يتمكنون من الجلوس ورأسهم ثابت انما يبقى في تمايل وهذه ايضا احدى المشاكل التي يجب على الاهل بمجرد التنبه لها ان يقوموا بزيارة الطبيب وابلاغه عنها كي يتم حلها مبكرا

وباختصار يمكننا تلخيص ذلك بأن الطفل بامكانه الاحساس والاستجابة لجميع ما حوله والبيئة المحيطة به ولكن هذا لا يعني ان الطفل بالفعل خلال هذه الفترة يخاف الظلام كثيرا لان الطفل لا يستطيع فعليا التمييز بين الكثير من الاشياء في اول الشهور ولكن بمجرد بدء وعي وادراك الطفل اكثر فانه بالفعل تصبح لديه مخاوف من الظلام ولكن على الاهل ان يتعاملوا مع هذه المشكلة بشكل ايجابي كي يساعدوا الطفل في التخلص منها وتشجيعه على النوم في كل الظروف

اسباب الخوف عند الاطفال

وللتوضيح يمكننا القول بان الخوف امر طبيعي فطري ولكن اذا كان بحدود او بشكل طبيعي دون افراط في الشعور الذي من الممكن ان يتحول الى رهبة وفي نفس السياق لموضوعنا ( هل يخاف المواليد من الظلام ) سنتحدث اكثر عن انواع الخوف لدى الاطفال وهي :

  • اولا // خوف الاطفال من الحيوانات : حيث ان الطفل قبل بلوغه العام الاول يكون مدى ادراكه للاشياء قاصرا نوعا ما وبالتالي يحتاج للوقت كي يتمكن من التمييز بين مختلف الاشياء وما الذي يسبب له الخوف او الذي لا يسبب له هذا الامر فعليا وبالتالي فان الحيوانات مثال ذلك الكلب او القط او اية اصوات مزعجة تسبب لديه شعورا بالخوف
  • ثانيا // قد يتشكل لدى الطفل خلال هذه الفترة مخاوف من ابتعاده عن والديه فهو يستطيع تمييز شكل والديه واصواتهم وبالتالي ان قام اشخاص اخرون بأخذه بعيدا عنهم سيشعر بالخوف ومن هنا تنشأ عدم تقبل الطفل لاي احد غير والديه
  • ثالثا // دائما ما يربط الطفل الليل وظلمته بالاشياء المخيفة ونتيجة لذلك فانه يخاف كثيرا من كل شيء يراه او يسمعه خلال ساعات الليل حيث ان هذا الامر لا يحدث في سن مبكر للطفل انما وبالتأكيد عند تقدمه في العمر بحيث تكون عنده نسبة كبيرة من الادراك والوعي لما يدور حوله ولكل ما يتعلق بالبيئة المحيطة به 

كيفية تخليص الطفل من شعور الخوف

وفي ختام موضوعنا ( هل يخاف المواليد من الظلام ) سنتعرف على كل الطرق والاساليب التي من شأنها ان تزيل شعور الخوف من داخل الطفل وتجعله اكثر جرأة وقوة وشجاعة في التعامل مع مختلف الاشياء هي :

  • يجب ان يكون الوالدين على درجة عالية من التفهم لحالة الخوف التي تصيب طفلهم وعلاوة على ذلك ان يكونوا هادئين حتى يستطيعوا التفكير في حلول من شأنها ان تعمل على ازالة شعور الخوف من طفلهم تجاه الامور التي تسبب له ذلك
  • يجب على الوالدين اخذ خوف طفلهم على محمل الجد دون تجاهله مطلقا
  • يجب ان يفكر الوالدين في اكثر الطرق التي من شأنها ان تزيل الخوف من قلب طفلهم دون الحاجة لفرض هذا الامر عليهم
  • ان تقرب الوالدين من طفلهم يشعره بالامان والحب والقوة وبالتالي عليهم ان يركزوا على هذا الامر جيدا
  • يحب الاطفال الرسائل التي تبعث في نفوسهم الاطمئنان والامان والتي تشجعهم على التغلب على مشاعر الخوف التي يشعرون بها بكل تأكيد

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح