منوعات

معلومات عن بركان يلوستون العظيم

معلومات عن بركان يلوستون العظيم :و هو عبارة عن بركان يقع في دولة الولايات المتحده الأمريكيه و الذي يقع بالتحديد في الحديقة الوطنية الأمريكية (يلوستون) و المعظم من هذه الحديقة قد تكونت بسبب البركان و من المساحة الخاصة بذلك البركان فهي قد تبلغ نحو (55 كيلو) متر في 70 كيلو متر.

معلومات حول بركان يلوستون

تم العثور واكتشاف ذلك البركان من خلال التصوير الفضائي بواسطة الأشعة تحت الحمراء و التي قامت بهه الاقمار الصناعية للمرة الأولى في عام 1960، و منذ ذلك الحين و الى يومنا هذا تجري الكثير من الدراسات حول ذلك البركان و قد أكد العلماء أن ذلك البركان يهيج كل 600 ألف سنة مرة , و لكنه تأخر هذه المرة 40 ألف عام، و ما زالت الدراسات تجرى عليه تخوفا من حدوث انفجار بركاني أو نشاط فيه خلال أي وقت.

 

إنفجار بركان يلوستون

وبناءا على ما جاء بالدراسات التي أجريت على ذلك البركان فعند حدوث  إنفجار ذلك البركان تحت حديقة يلوستون الوطنية سوف نرى كارثة  اندلاع هائل و كبير و ضخم, و نتيجة لذلك قد يضطر الامر الى قذف الرماد على بعد آلاف الأميال من الولايات المتحدة الامريكية .فالأمر سيصبح بمثابة كارثة حقيقية، ووفقا للدراسات الحديثة فقد تم التأكيد على أن حجم الصخور التي قد صهرت في البركان أكبر مرتين ونصف عن الدراسات السابقة، الأمر الذي يؤكد أن الانفجار الذي سيحدث سيكون قوي وكبير جدا.

وقد أشار العلماء أن البركان لم يحدث له إنفجار منذ 640 ألف عام وأنه من المتوقع أن يثور ذلك البركان كل 600 ألف عام ولكن تلك المرة تأخر نحو 40 ألف عام عن موعد انفجاره ، و قد قام العماء  بعمل خريطة تخص حوض المواد المنصهرة داخل البركان فتبين أن طولها وصل نحو 88 كم و عرضها هو 28 كم.

موعد انفجار بركان يلوستون

يعتقد  الكثير من الباحثين و الخبراء  بأن درجات الحرارة في اغلب المناطق داخل حديقه يلوستون الوطنيه اليوم قد شهدت ارتفاع كبير و ملحوظ مثل (منطقة ينابيع جيزر) فأدى ذلك الى الىدفع بالحكومة لإغلاق تلك المنطقة أمام زوار الحديقه، كما لاحظ العلماء أيضا ظهور بعض الفجوات الكبيرة في الحجم مكونة من  الطين مع ملاحظه موت النباتات و نفوق بعض الحيوانات في الحديقه و الأسماك في تلك المناطق التي بها ارتفاع في درجه  الحراره.

 

و على مدار ال 60 عام في الفتره الواقعة ما بين عام 1923 و حتى عام 1985 ,زاد هيجان الأرض بمعادل متر و هذا ادى الى زيادة انتفاخ الأرض مجدد حتى خلال عام 1997 بما يعادل  12 سم كما انه زاد عدد الزلازل التي تعرضت لها المنطقه على مدار 20 عام، و حتى الى يومنا هذا فلم يستطيع أحد من العلماء تحديد زمن حدوث أنفجار أو ثورة في بركان يلوستون فالأمر ما زال علمه عند الله عز و جل و لو حدث هذا الامر و انفجر البركان يوما ما سوف تصبح كارثة كبرى حقيقية بالولايات المتحده الأمريكيه كلها.

 

لانه سوف ينتج عن ذلك الانفجار ثورة في  الأمطار الحمضية التي ستحدث هلاك في جكميع الأشياء الحية الموجودة على سطح الكرة  و قد تصل ايضا إلى البحار و الى المحيطات و سوف يؤدي ايضا الى انقراض العديد من المخلوقات الحية و ايضا تلف التربة بالكامل و حدوث الكثير و الكثير من الكوارث التي ستشمل الولايات المتحده الامريكية بأكملها و سيحل الظلام  في عدة مناطق فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح