الصحة

الحفاظ على العين بالأعشاب

الحفاظ على العين بالأعشاب. يعتبر موضوع الحفاظ على العين بالأعشاب من أكثر المواضيع بحثًا وراء الإجابة عنها. والدافع والسبب وراء ركض البعض منا على إجابة يمكن أن تُشفى الغليل والقلب. وهو أهم العين في جسد الكائن الحي بشكل عام وفي جسد الإنسان بشكل خاص. حيث سمى الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) العين بالحبيبتين. وذلك لمدى أهمية العين في جسم الإنسان.

على مر ومنذ القدم، اهتم الإنسان بعناية عينه واللجوء إلى كل الطرق والأساليب من أجل علاجه وعلاج أي خدش بسيط قد يصيب العين. وفي هذا الموضوع سنتطرق إلى معرفة أبرز الأعشاب التي يمكن أن تعالج العين والتي قد تكون مفيدة للعين وتجلب لها الصحة فتكون الدواء لكل داء. وقبل التوسع بمفهوم الأعشاب يجب علينا التطرق إلى شرح تفصيلي على عين الإنسان ومن ثم الرجوع إلى موضوع علاجها بالأعشاب.

عين الإنسان هي ذلك العضو الخارجي في جسم الإنسان والذي يوجد أعلى الوجه حيث أنه المسؤول على التقاط الضوء الذي تعكسه الأشياء. فعين الإنسان هي العضو المسؤول عن عملية الإبصار. حيث يمكننا اعتبار العين من منطلق آخر أنها عبارة عن مستقبل حسي يتفاعل مع الضوء الصادر الذي عكسته الأشياء أو الضوء الصادر من الأشياء  المرئية المنعكسة.

بشكل عام لو جئنا وشرحنا بالتفصيل مكونات العين المعقدة سنجد أنها تتكون من 30 جزء، وفي هذا المقال وجب علينا سردهم بالإجمال ثم شرح الطبقات الأشياء الثلاثة:

الثلاثون جزء ومكون في العين وهم:

الخلط الزجاجي، العضلة الهدبية، الحاشية المشرشرة، قناة شليم، الشبكية، الحدقة، النطيفة الهدبية، الغرفة الامامية، القرنية، القزحية، العدسة، قشرة العدسة، النواتئ الهدبية، الملتحمة، العضلة المستقيمة السفلية، الملتحمة، العضلة المائلة السفلية، أوردة وشرايين الشبكية، العضلة المستقيمة الوسطى، الأم الجافية، القرص البصري، شريان الشبكية المركزي، الوريد الشبكي المركزي، العصب المركزي، الأوردة الدوارية، الشبكية المركزية، النقرة المركزية، بقعة الشبكية، غمد المقلة، بياض العين، العضلة المستقيمة العلوية.

 

بشكل عام تتكون وتتألف عين الإنسان من ثلاثة طبقات أساسية وهي كالتالي:

1.الصلبة: حيث تقع تلك الطبقة في الخارج وتتكون من نسيج يُسمى نسيج ضام يحمي العين من المؤثرات الخارجية ويُذكر أيضًا أن الصلبة تحتوي وغنية جدًا بالأوعية الدموية ويُذكر أيضًا أن الجزء الأمامي من الطبقة الصلبة هو جزء شفاف أيضًا يطلق عليه اسم القرنية. ولكن يجب التنويه أن القرنية لا تحتوي على الأوعية الدموية التي تتكون وتحتوي عليها الطبقة الصلبة.

ووظيفتها أنه تأخذ ما تحتاج إليه سواء من أكسجين أو هواء فتأخذه من الخلط المائي الذي يتم فرزه من جسم يسمى بالجسم الهدبي.

 

2.المشمشية: تحتوي المشمشية على العديد من الأوعية الدموية حيث تقع طبقة المشمشية بين الطبقة الصلبة وبين الشبكية، ووظيفتها الأساسية في العين تتمثل في عملية توصيل الدم الذي يحتوي والمحمل بالأكسجين إلى الشبكية.

مما يجدر بالذكر أن طبقة المشمشية طبقة غنية بصبغة الميلانين التي تقوم بوظيفة امتصاص الفائض والزائد من الأشعة الضوئية التي تقوم باجتياز الشبكية وتقوم بعد ذلك بمنع انعكاسها وبالتالي تسبب الوضوح والرؤية الواضحة للأشياء من حولنا.

تتكون طبقة المشمشية من قسم أمامي وقسم خلفي:

*القسم الأمامي لطبقة المشمشية يتكون ويتمثل بوجود  القزحية التي يمكن اعتبارها القرص الملون والجزء المسؤول عن لون العين. وفي منتصف القزحية فتحة تسمى بقدحة العين يتغير قطر هذه الفتحة بناء وحسب كمية الضوء الداخلة والتي تنفذ إلى العين.

*القسم الخلفي وما يسمى بالجسم الهدبي حيث يتشكل هذا الجسم الهدبي خلف القزحية وسمي بالجسم الهدبي لأنه يحيط القزحية ويكون بشكل زوائد هدبية وظيفتها فرز الخلط المائي.

وتتكون القزحية والجسم الهدبي  من ألياف عضيلية تكون ملساء بعضها يأخذ الشكل الدائري والبعض الآخر يأخذ شكل شعاعي التوضع.

3.الشبكية حيث أن الشبكية تُبطن المشمشية من الجوانب ومن الخلف. ولكنها لا تبطنها من الأمام.

حيث أن الشبكية تتكون من وريقتين وهما التالي:

*وريقة صباغية خارجية.

*وريقة عصبية داخلية.

وبعد تفصيل مبسط لمكونات العين، يجب أن ندرك أن العين عضو حساس في جسم الإنسان ومعرض للعديد من الأمراض والمخاطر وخاصة أمراض التهاب العين. وكانت الأعشاب منذ القدم حاضرة في علاج مشاكل العين وخاصة تلك المشاكل المتعلقة بالالتهابات الحادة التي تصيب العين لسبب ما.

من أبرز الأعشاب التي يمكنها أن تعالج مشاكل العين:

 

1.الشاي الأخضر: حيث يعتبر الشاي الأخضر من الأوراق النباتية المهمة لعلاج العين ويسهم في محاربة وعلاج كافة الالتهابات التي قد تصيب العين وذلك بسبب أن الشاي الأخضر يحتوي على مادة الكافيين ويحتوي أيضًا على مضادات الأكسدة  التي من شأنها أن تقلل من مرض حساسية العين ومن انتفاخ والتهابات العين. وتساعد أيضًا مضادات الأكسدة هذه على تهدئة تهيج العين.

2.الشاي الأسود: من المعروف عن الشاي الأسود أنه يلعب بشكل أساسي دور كبير في محاربة البكتيريا التي قد تصيب العين. ويحتوي عشب الشاي الأسود على مادة الكافيين ومضادات الأكسدة التي تعمل وتساعد على التخفيف من حدة هيجان العين وتخفف من انتفاخها واحمرارها والتهاباتها أيضًا وتساعد على محاربة البكتيريا التي قد تهاجم العين تحت ظروف مساعدة على ذلك.

3.البابونج: يحتوي البابونج على عدة عناصر كيميائية فعالة يمكنها أن تعالج مشكلات العين، ومن ضمن هذه العناصر الكيميائية التي يحتوي عليها البابونج : الكامازولين البروزلين والبسابولول. حيث تساعد تلك العناصر على محاربة التهابات العين.

وهنالك العديد من الأعشاب الأخرى التي تساعد على الحفاظ على العين مثل: الحرشف البري،  وعشبة جينكة بيلوبا، والشمر، والزعفران، العنبية، الكركم، مستحضرات بذور العنب. وغيرها من الأعشاب التي لها فعالية مجربة ومدروسة في الحفاظ على سلامة العين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح