الصحة

كيفية الحد من الأطعمة الحمضية

جدول المحتويات

كيفية الحد من الأطعمة الحمضية. عند عملية انتقاء نوعية الأغذية الطعام الذي نعتمده بشكل أساسي في نظامنا الغذائي يجب أن نراعي العديد من الاعتبارات التي من شأنها أن تضمن لنا نظامًا غذائيًا صحيًا متوازنًا يجمع في داخله كافة العناصر الغذائية الهامة جدًا والضرورية لسلامة وصحة جسم الكائن الحي. ومن ضمن هذه العناصر التي تعتبر مفيدة للجسم ووجودها ضروريًا ولا غمى عنه مثل الفيتامينات والكالسيوم والمعادن. ويجب أن نراعي أيضًا الابتعاد عن أنظمة الغذاء التي تضر ولا تفيد صحة جسم الإنسان. فهنالك العديد من أنواع أنظمة الغذاء المتبعة عند البعض والتي تضر بصحتهم بدلا من حل أبرز المشكلات التي قد تواجه الشخص بشكل مربوط بعدة أسباب وعوامل.

وفي هذا المقال سنركز على كيفية الحد من الأطعمة الحمضية ؟ فما هي الأطعمة الحمضية ؟ وما الأضرار التي قد تلحقها بجسم الإنسان ؟ وهل للأطعمة الحمضية فوائد يُنصح بها. ؟

كيفية الحد من الأطعمة الحمضية
كيفية الحد من الأطعمة الحمضية

ما هي الأطعمة الحمضية:

هي مجموعة وسلسلة الأطعمة والأغذية  وخاصة الفواكه والتي تحتوي على كمية ونسبة عالية من الحموضة وبشكل عام تؤدي تلك النسبة العالية من الحموضة إلى زيادة نسبة الحموضة في الجسم.

وعند هذه النقطة يجب أن نتوقف ونسأل أنفسنا ما الضرر الناجم عن زيادة نسبة الحموضة  في جسم الإنسان ؟

هنالك أضرار ومخاطر كبيرة قد تنجم عن الزيادة من تناول الأطعمة الحمضية، ومن أبرز المخاطر:

1.تسبب الأطعمة الحمضية العديد من مشكلات في الجهاز الهضمي لدى الإنسان.

2.وتسبب حموضة عالية ومشاكل ومخاطر متعددة للمعدة.

3.تؤدي إلى تدهور صحة العظام . وهذا الضرر يتكون لأن الكالسيوم الذي داخل العظام  يتم استخدامه في محاولة استعادة توازن درجة الحموضة في الدم نتيجة ارتفاع درجة الحموضة بسبب تلك الاطعمة عالية الحموضة. وأيضًا يجب أن ننوه أن المشروبات  الغازية تحتوي على حمض “الفوسفوريك” الذي يلعب دورًا كبيرًا في انخفاض كثافة العظام.

4.تسبب مشاكل معينة في القلب.

5.تسبب مشاكل في الكبد.

6.وأيضًا تساعد على ارتفاع خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطانات.

 

كيفية الحد من الأطعمة الحمضية
كيفية الحد من الأطعمة الحمضية

وفي هذا المقال يجب علينا أن نسرد ونذكر ما هي أصناف الأطعمة التي تعتبر أطعمة حمضية:

في البداية يمكننا تقسيم الأطعمة الحمضية إلى:

*أطعمة عالية الحموضة.

*أطعمة منخفضة الحموضة.

كيفية الحد من الأطعمة الحمضية
كيفية الحد من الأطعمة الحمضية

الأطعمة عالية الحموضة:

هي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية جدًا من الحمضية وبالتالي تسبب العديد من المشكلات الصحية التي قد تسبب اضرارًا خطيرة. وعلينا أن نتجنبها ونحد من أكلها بكميات كبيرة.

ومن الأمثلة على الأطعمة عالية الحموضة:

1.اللبن الرائب وبعض منتجات الألبان كالزبادي.

2.الأطعمة الغذائية التي تكون فيها نسبة البروتين عالية جدًا.

3.الأطعمة المصنعة.

4.السكريات.

5.البقوليات.

أما لو تطرقنا وتوسعنا بصنف الخضروات وخاصة الخضروات عالية الحموضة:

بشكل عام ومن المعروف عنه أن الخضروات تحتوي نسبة كبيرة وعالية من الحمضية. ومن الأمثلة على الخضروات الحمضية:

الزيتون الأخضر، الليمون، ومخلل الملفوف.

ويجب التنويه عند هذه النقطة أن تخليل الخضروات يعمل ويساعد بشكل كبير على زيادة نسبة الحمضية.

والسبب في ذلك يرجع إلى أن تخليل الخضروات يكون تحت ظروف معينة وعوامل تساعد من زيادة حدة الحمضية وهي وضع كميات لا بأس بها من ملح طعام  وكمية معينة من التوابل والزيت ومن ثم تركها لمدة طويلة لكي تتم عملية التخلل هذا الأمر كله يساعد على زيادة وحدة نسبة الحمضية وبالتالي يتفاقم الضرر المتوقع من تلك العملية.

كيفية الحد من الأطعمة الحمضية
كيفية الحد من الأطعمة الحمضية

أما بالنسبة للفواكه وخاصة نوع الفواكه عالية الحموضة:

كيفية الحد من الأطعمة الحمضية
كيفية الحد من الأطعمة الحمضية

فهي الفواكه التي تحتوي على نسبة وكمية كبيرة جًدا من الحموضة.  وبالتالي وكما ذكرنا تزيد نسبة الحموضة في جسم الإنسان وتزيد من مخاطر وأمراض الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي العلوي مثل مرض القرحة الشديدة وبعض الأمراض التي تصيب الاثنى عشر. بشكل عام تناول الفواكه عالية الحموضة تزيد من إمكانية الإصابة بأمرض الجهاز الهضمي وايضًا العصائر الطبيعية التي من الفواكه التالية مثل العنب، الرمان، التوت الأزرق، الأناناس، البرتقال، الجريب فروت.

وأيضًا هنالك مشروبات تعتبر عالية الحموضة:

تسبب في زيادة حموضة الجسم بسبب زيادة نسبة الحموضة فيها ومن الأمثلة عليها:

*المشروبات التي توجد بها نسبة من السكر.

*المشروبات الغازية بكل وكافة أنواعها.

*العصائر الحمضية التي توجد بها نسبة الحموضة بشكل كبير.

وهنالك أطعمة معينة تسبب انخفاض في نسبة الحمضية:

هنالك بعض الأطعمة تكون من نوع حمضي ولكن نسبة الحمضية تكون فيها بشكل منخفض. ومن الأمثلة على ذلك:

*الموز: ويعتبر الموز مناسب ويحافظ على صحة القلب وأيضًا هام للعظام. حيث يعتبر الموز ضروري وهام بسبب وجود الكثير فيه من الألياف والفيتامينات والبوتاسيوم.

*الشوفان: يعتبر الشوفان من العناصر الغذائية التي يتم اتباعها من قبل الأشخاص الذين يتبعون نظام حمية معينة حيث يتم اعتباره نظام مثالي. ويحتوي الشوفان على نسبة عالية من الألياف التي تسبب في تنظيم مستوى السكر ونسبته في الدم. وأيضًا يساهم ويساعد في تحسين صحة القلب وصحة الأوعية الدموية.

*الدجاج الذي يكون منزوع الجلد:

حيث يعتبر الدجاج منزوع الجلد من الأطعمة منخفضة الحمض وتحتوي على نسبة معينة وكبيرة من البروتين.

*الأسماك وخاصة نوع الأسماك الدهنية:

تحتوي الأسماك الدهنية على أحماض الأوميغا الدهنية التي تساعد حماية القلب وحماية المفاصل من المشاكل الخاصة بها. ولكن عند قلي الأسماك ينصح عدم وضع توابل عليه حتى لا تزيد نسبة الحموضة فيها.

 

وفي الختام يجب علينا أن نعمل قدر المستطاع أن نحد من الإكثار من تناول الأطعمة الحمضية كالخضروات والفواكه والمشروبات.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح