إسلاميات

لماذا سمي يوم التروية بهذا الاسم

لماذا سمي يوم التروية بهذا الاسم. يعتبر يوم التروية من الأيام المباركة الفضيلة التي خصها الله سبحانه وتعالى من أجل تجديد طاعته والتقرب منه ومن أجل العودة إليه من جديد بعد غرقنا في بحر الآثام والمعاصي ورغم ذلك لم يبخل علينا الكريم بأن يعطينا أيام فضيلة تكون فيها العبادة والطاعة والعمل الصالح مضاعفة أجر الأيام العادية. حيث تعتبر العشر أيام من ذي الحجة أيام مباركة لا يجب على المؤمن الصالح التفريط بها وجعلها تمضي دون تجديد النية للتقرب من الله وطاعته.

وقبل أن نعرف سبب تسمية يوم التروية بهذا الاسم يجب علينا معرفة ما المقصود بيوم التروية وما هي الأعمال المستحبة التي يقوم بها حجاج بيت الله الحرام في يوم التروية وما الأمور الغير مستحبة في اليوم.

ما المقصود بيوم التروية

يعتبر يوم التروية من الأيام العشر من ذي الحجة. وتعتبر هذه الايام من الأيام الفضيلة والمباركة التي خصها الله -سبحانه وتعالى- عباده وجعلها أيام يتم فيها تجديد التقرب من الله وتجديد  طاعة الله والرجوع لمذاق حلاوة القرب من الخالق-عز وجل-. وتعتبر الأيام العش من ذي الحجة أيام تقرب وتجديد عهد الطاعة لله وتكون بشكل سنوي على خلاف الصلوات الخمس التي تكون بشكل يومي. وعلى خلاف صلاة الجمعة التي يمكن فيها الشخص أن يجدد تقربه إلى الله على مدار مرة واحدة في الأسبوع.

حيث يمكننا إدراك أن فضل أيام العشر من ذي الحجة يكون فيها العمل الصالح من أحب وأقرب الأعمال إلى  الله عن باقي وسائر الأعمال الصالحة التي تكون في الأيام العادية.

حيث يستعد المسلمون في مثل هذه الأوقات القيام بفريضة الحج وهو فريضة وركن خامس من أركان الإسلام. فما هو يوم التروية و هل يجوز صيام يوم التروية

يعتبر يوم التروية هو اليوم الثامن من شهر ذي الحجة. حيث في هذا اليوم يستعد الحجاج إلى التوجه إلى من بيت الله الحرام إلى مِنى. وتجدر الإشارة هنا أن الحاج المفرد والحاج القارن يبقيا على إحرامهم الأول. أما الحاج المتمتع يُحرم إحرامًا جديدًا في هذه الحالة.

حيث يقوم الحجاج بالمبيت بمنى ويتبعون في ذلك سنة نبينا المصطفى محمد (صلى الله عليه وسلم) ويقومون بتأدية كافة صلواتهم الخمس.  صلاة الظهر ثم صلاة العصر ومن ثم صلاة المغرب ومن ثم صلاة العشاء وأخيرًا صلاة الفجر الذي يكون فجر يوم عرفة.

لكن مالسر والسبب في تسمية يوم التروية بهذا الاسم، وهل هنالك سبب واحد اتفق عله العلماء أم أن تسمية يوم التروية كانت لها العديد من الأسباب ولم تقتصر على سبب واحد فقط.

سبب تسمية يوم التروية بيوم التروية

 

والسبب الأساسي والمعروف أنه أن يوم الثامن من ذي الحجة يسمى بالتروية لأن حجاج بيت الله الحرام يقومون بتروية أنفسهم بالماء في هذا اليوم. ومن العلماء ما يقولون ويذكرون تأكيد التسمية مثل العالم الإمام البابرتي الذي يكون صاحب كتاب ” العناية شرح الهداية”

فيقولون ويقول هو أيضًا بما معناه:  أنه سمي بيوم التروية لأن حجاج بيت الله الحرام يُروون بالماء من شدة العطش في هذا اليوم ويقومون بحمل الماء بالروايا إلى عرفات ومنى.

أيضًا قام بعض العلماء بذكر سبب آخر لهذه التسمية فمنهم من قال: أنه في يوم التروية حصل التروي من سيدنا إبراهيم صلاة الله عليه وسلامه في قضية ورؤية ذبح ابنه سيدنا إسماعيل عليه الصلاة والسلام.

شاهد أيضًا:

وفي ختام المقال يجب علينا أن نذكر بعض الأمور التي  يستحب ان يقوم بها الحجاج يوم التروية:

1.أن يقوم بالاغتسال والتطيب وأن يقوم الحاج بنفس الأعمال التي قام بها منذ إحرامه. وأن يكون عاقد النية في القلب ويضل يرد التلبية وهو يقول: لبيك حجًا، لبيك حجًا.

2.يستحب أيضًا من الحجاج أن يتوجهوا إلى منى قبل أن يأتي وقت الزوال وأن يكثر ويردد التلبية.

3.يستحب للحجاج أن يقوموا بالمبيت بمنى ليلة يوم عرفة.

وهنالك الكثير من الأخطاء التي يقع بها الحجاج دون قصد

1.اعتقاد بعض الحجاج بعد صحة الإحرام للحج بملابس إحرام العمرة.

2.ترك بعض الحجاج لسنة قصر الصلاة في منى. ولزومهم الاحرام من المسجد الحرام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح