الادب و الفن

معنى كلمات طرقت الباب حتى كل متنى

معنى كلمات طرقت الباب حتى كل متنى

طرقتُ الباب حتّى كلّ متني
فلمّا كلّ متني.. كلّمتنـــــــي
فقلت لها: يا أسما عِيلَ صبري
فقالت لي: يا إسماعِيل صبري
ولهذا البيت رواية أُخرى، هي:
فقالت: يا إسماعيلُ صبراً
فقلت لها: يا أسما عيلَ صَبْري! ”

من هو كاتب هذه الأبيات

معنى كلمات طرقت الباب حتى كل متنى

كاتب هذه الأبيات هو الشاعر الكبير إسماعيل صبري وهو أحد رواد مدرسة الإحياء والبعث في تاريخ الشعر العربي في العصر الحديث كما ويُلقب أيضاً بشيخ الشعراء.
ولد الشاعر إسماعيل صبري سنة 1854م في مصر في القاهرة، والتحق بمدرستي المبتديان والتجهيزية أي الثانوية حتى عام 1874م، ثم بعد ذلك ذهب إلى فرنسا للدراسة الجامعية فدرس الحقوق، ثم بهد ذلك عاد إلى مصر وانتظم قاضياً في السلك القضائي المصري، كما وعين محافظاً لمحافظة الإسكندرية، ثم بعد ذلك أحيل إلى المعاش سنة 1907م، وتوفاه الله في سنة 1923م .

معنى كلمات طرقت الباب حتى كل متنى
يوجد للشاعر إسماعيل الكثير من القصائد الشهيرة والمعروفة كما وقد سمّاه النقاد ” إسماعيل صبري الكبير ” وذلك لمنع الالتباس بشاعر آخر يحمل نفس الاسم ” إسماعيل صبري” ومولود في نفس حقبة إسماعيل صبري الكبير حيث أطلقوا عليه الصّغير في مقدمة ديوانه ديوان إسماعيل صبري كما ووضعوا تحت اسمه ” أبو أُميمة ” وذلك تأكيداً لمنع اللّبس .
ومن الجدير ذكره أن هذه الأبيات غير موجودة في دواوين ” إسماعيل صبري باشا ” (الكبير)، بالإضافة إلى ذلك فإن هذا الشّاعر لم يجمع شعره وينشره خلال حياته، بل جمعه علماء اللغة بعد مماته أمثال حسن رفعت ، كما وصحّحه وشرحه أحمد الزّين . شاهد ايضا : 80 عبارة عن الطموح والمثابرة

ما معنى كلمات طرقت الباب حتى كلمتني

أدب

كان للشاعر إسماعيل صبري أخت اسمها اسماء وكان يطرق على باب البيت و لم يستطع الدخول فقال هذه الأبيات :
طرقت الباب حتى كل متنى
فلمــــا كل متنى كلمتنــــي
فقالت يا إسماعيــــــلَ صبرا
فقلت يا اسما عيــــل صبري
ولهذا البيت رواية أُخرى، هي:
فقالت: يا إسماعيلُ صبراً
فقلت لها: يا أسما عيلَ صَبْري!

معنى كلمات طرقت الباب حتى كل متنى
يُستشهد بهذه الأبيات كثيراً في كتب البلاغة العربيّة الحديثة كمثال على الجناس التّام وذلك  في كلّ متني أي تعبت وكلّمتني أي حدّثتني في الأول، وأيضاً في البيت الثاني حينما قال أسما عيل صبري أي بمعنى نفد صبري يا أسما وإسماعيل صبري وهو اسم الشّاعر. لكنّ هذه الأبيات كانو يذكرون دون اسم الشّاعر ومناسبته بشكل صريح . شاهد ايضا : تعبير عن يوم المعلم جديد 2021

موضوع هذه الأبيات

يعتقد النقاد أنّ هذه الأبيات قيلت في الغَزَل وذلك لذكر أسماء فيها ، حيث أن الكثيرين كانوا يقرأون هذه الأبيات بطريقة معينة لتأكيد هذا القول فكانو يرددون لفظة كلّمتني في البيت الأول كَلَمَتْني أي بمعنى جرحتني دون أي اهتمام  مراعاة لانكسار الوزن الحاصل عندما تقرأ بهذه الطريقة .

معنى كلمات طرقت الباب حتى كل متنى

مناسبة هذه الأبيات

قال علماء اللغة عن رواية البيتين الأولين أنّهما من شعر البدايات حيث جاءت في كتاب الشّاعر إسماعيل صبري للدكتور عبده بدوي حيث دلل بذلك على إكثار الشاعر في قصائده من فنون علم البديع حيث قال الدكتور في كتابه : ” وقد أكثر في أوّل عمره من البديع وتعسّف في هذا تعسُّفاً كبيراً…، واستعمل ما يمكن أن يسمّى (اللّعب اللّغوي) حين يستعمل نوعاً من الجناس المتداخل بحيث تلتبس الكلمات عند السّامع، ولا يساعد السّياق على الفصل الواجب في أمثالها ” .
أمّا الرّواية الأخرى وهي الأصدق حيث جاءت في مجلة العربيّ الكويتية في زاوية “طرائف عربيّة ” حيث قالوا عن مناسبة الأبيات «كان للشّاعر إسماعيل صبري أُخت اسمها (أسماء). ويُحكى أنّه رجع ذات مساء إلى المنزل بينما هي مشغولة في المطبخ. وظلّ إسماعيل يطرق باب المنزل طويلاً دون أن تجيبه؛ فنادى إسماعيل على أُخته من وراء الباب: … (البيتان)».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح