الادب و الفنمنوعات

احذية لقيتا من زي اي دوله

احذية لقيتا من زي اي دوله
يتساءل الكثير من الأشخاص حول احذيه لقيتا من زي اي دوله والذي ظهر منذ القدم، فإلى أي بلد يعود وأي ثقافة يتناول ! كما تناولت معظم مواقع التواصل الإجتماعي الحديث عن كثير من الأمور المهمة والتي إنتشرت بشكل واسع بين الأشخاص والنشطاءاحذية لقيتا من زي اي دوله

حول ما هو اصل احذية الغيثي ومن اي دوله ، كما أن معدلات البحث حول هذا الموضوع زادت وبشكل غير مسبوق وبشكل مدهش حول معلومات عن احذيه الغيتا من اي دوله بالتفصيل ؟!

الوطن الحقيقي لأحذية لقيتا أو لغيتا أو الغيثي

تعتبر أحذية الغيتا من صناعة دولة اليابان، كما وتعتبر أحذية الغيتا او لقيتا عبارة عم نوع من أنواع الزي الخاص بالقدم اليابانية والتي تشبه بشكل كبير القبقاب أو الصندل المتعارف عليه في الوطن العربي، حيث بدأ ارتداء حذاء لقيتا القبقاب الخشبي في الصين كأول مرة منذ سنة 771 حتى  476 قبل الميلاد، وبعدها تم البدء بارتداء أحذية القيتا في اليابان وذلك في الفترة ما بين أسرة مينغ الحاكمة بين 1368 – 1644، وأسرة تشينغ الحاكمة لفترة ما بين 1636 – 1644 .

احذية لقيتا من زي اي دوله
كما ويصنع الحذاء من الخشب الخالص الذي يثبت في القدم عن طريق حبل قماشي يدخل ما بين إبهام القدم والأصبع المجاور له، وغالباً ما يتم ارتداؤه مع يوكاتا أو كيمونو قديم في الصيف ، كما ويمكن ارتداؤه أيضاً في المطر والثلج وذلك لكونه يتميز بارتفاع أكبر من الأحذية الأخرى .

ما هو الكيمونو الذي يلبس عادة مع حذاء لقيتا ؟

الكيمونو هو عبارة عن اللباس التقليدي في اليابان ، كما ويسمى كيمونو أو كيمون حيث يعني ذلك في اللغة اليابانية ملابس ، حيث أن كي تعني لبس ، ومونو تعني  شىء وكلمة كيمونو تعني الشىء الذي يُلبس ، وهو عبارة عن اللبس الياباني التقليدي الطويل الذي يرتديه الرجال والنساء والأطفال

الكيمونو
كما يتميز الكيمونو بألوانه الجذابة ، وهو عبارة عن ثوب على شكل حرف I كما أنه لباس طويل وله ياقة أيضاً وأكمام عريضة ، ويتم ارتدائه غالباً من خلال لفه اللباس حول الجسد ووضع طرفه اليمين أسفل طرفه اليسار، ماعدا في حالات الموت فيكون ارتداءه بالعكس أي أن الطرف اليمين فوق اليسار ، كما ويتم ارتداء الكيمونو مع أحذية الغيتا مع زوج من جوارب الإبهام والتي تسمى تابي . شاهد ايضا :أنواع المحاصيل الزراعية في البحرين

اللباس التقليدي الياباني
كما ويتم ارتداء لباس الكيمونو في المناسبات الاحتفالية كحفلات الزفاف وغيرها، ويعم ارتداءه أيضاً عند تعلم الثقافات التقليدية كالرقص الياباني الكلاسيكي وبغض الفنون مثل فن تحضير الشاي الياباني، وأيضاً يتم ارتداؤه كزي مسرحي في بعض الفنون التقليدية مثل الكابوكي والنو ،

الكيمونو كما يعتبر أيضاً كلباس مهنة لرُواة القصص الكوميدية، والرهبان، والكَهنَة.
أما اليوم مع سيادة الملابس الوظيفية، نستطيع الجزم بأن زي الكيمونو بدأ يفقد مكانته كزي مستخدم في الحياة اليومية شيئاً فشيئاً، إلا أنه مازال جزء لا يتجزأ من الملابس التقليدية اليابانية حتى الآن. شاهد ايضا : مميزات وعيوب الصحافة الورقية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح