شخصيات و مشاهير

محمد الخالدي -ويكيبيديا السيرة الذاتية

محمد الخالدي -ويكيبيديا السيرة الذاتية. تعتبر التجربة السينمائية في دولة الكويت من التجارب الهامة وصاحبة الخبرات الأولى، كما أنها تعتبر من التجارب المتواضعة التي بقيت لسنوات عديدة غير مكترث بها ولكنها قفزت قفزة النجاح الكبير في السنوات الأخيرة وأخذت بالتطور التدريجي نحو الشهرة الناجحة ونحو ترك بصمة فنية أدبية كويتية في عقول الجمهور المتابع والمهتم لعالم السينما والمسرح. ومن أهم الأفلام الكويتية التي تم عرضها في فترة السبعينيات هي فيلم “بس يا بحر” . أما لو جئنا لمجال أهم التلفزيونات الكويتية سنرى مسلسلات كويتية هامة تركت بصمة نجاح في مجال السينما في دولة الكويت ومنها: درب الزلق ومسلسل لخالتي قماشة ومسلسل رقية وسبيكة وعلى الدنيا السلام.

وفي هذا المقال سنتحدث عن حياة الممثل الكويتي محمد الخالدي وسنتطرق ل محمد الخالدي -ويكيبيديا السيرة الذاتية. حيث أننا سنذكر في نبذة بسيطة عن الفن الكويتي وبالأخص مجال المسرح في الكويت ومن تم نتطرق لسرد حباة الفنان الكويتي محمد الخالدي.

المسرح في الكويت

لو أتينا لصعيد الفن  الخليجي فيعتبر فن المسرح  في الكويت من أقدم الفنون الخليجية والتي تعود أولى بداياته إلى عام 1922م وكان ذلك من خلال تقديم عرض مسرحي في المدرسة المباركية حيث كانت بحضور عدد كبير من أهالي الطلبة وأولياء الأمور حيث كانت هذه المسرحية بسبب نهاية العام الدراسي لتلك السنة. حتى أتى عام 1962م وقام زكي طليمات بإنشاء فرقة خاصة بالكويت تهتم بالمجال المسرحي وسميت باسم فرقة المسرح العربي.

محمد الخالدي -ويكيبيديا السيرة الذاتية

يعتبر الفنان الكويتي محمد الخالدي من الفنانين والممثلين الذين ينتمون إلى فئة البدون أو ما يطلق عليهم غير محددي الجنسية الذين يعانون في المجتمع الكويتي العديد من المشكلات والتحديات والعقبات.

ولد الفنان محمد الخالدي في يوم الرابع من شهر ديسمبر من العام 1983م حيث أنه يبلغ من العمر ثمانية وثلاثين عام. ولد في الكويت من فئة البدون ولكنه حاليًا يقيم في دولة فنزويلا.

أما عن حياته ونشأته فقد انفصل والدين محمد وهو لم يبلغ الثامنة من عمره حيث كانت عائلته مكونة من ثلاثة أخوة وأختين ولكنه بالنهاية أقام وعاش مع والدته.

وظهرت مشكلة فئة غير محددي الجنسية في الكويت بالتحديد بعد ما حدث الغزو العراقي لدولة الكويت في عام 1990م. حيث عاشت تلك الفئة من الناس أصعب وأعتى التحديات والمواجهات فقد عانوا من التفرقة العنصرية بينهم وبين سكان الكويت. ولم يكتفي الأمر بالمعاملة السيئة وحرمانهم من أبسط حقوقهم كالسفر والحصول على الرخصة أو الحصول على جواز سفر وتقديم لهم خدمات التعليم المجاني أو ما يخص المجال الصحي بل قامت الحكومة الكويتية بتسميتهم عدة مسميات منها ” مقيمين بصورة غير قانونية”.

شاهد هنا:

حيث كان محمد من الأشخاص الذين عانوا من تلك الأمور ومن كل هذا التفرقة العنصرية وثم نقله من مدرسة حكومية بالمجان إلى مدرسة خاصة ذات تكاليف عالية.

وحدث ظرف خاص بمحمد جعله يطرد ويترك مدرسته ليقرر بعد ذلك التفكير بإعانة أسرته وقام بالعديد من الأعمال من ضمنها أنه عمل ذات يوم صباغ وهذا يدل على صعوبة حياته في الطفولة والشباب.

ولكنه عمل في دي جي كي يستطيع إعانة أسرته رغم أن عمله في دي جي لم يرقه كثيرًا إلا أنه كان مضطرًا لهذا العمل حتى جاء العام 2006م فقرر أن ينهي ويضع حدًا لمعاناته في الكويت ويهاجر إلى دولة فنزويلا  من أجل البحث عن مستقبل كممثل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح