شخصيات و مشاهير

من هي أم البنين -ويكيبيديا السيرة الذاتية

من هي أم البنين -ويكيبيديا السيرة الذاتية. في هذا المقال سنتناول السيرة العطرة لإحدى زوجات سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجه. وهي حياة زوجته أم البنين التي تزوجها بعدما توفيت زوجته فاطمة الزهراء رضى الله عنها.

سنتحدث عن سيرتها وما هو سبب تسميتها وأبائها وكل ما يتعلق ب من هي أم البنين -ويكيبيديا السيرة الذاتية. ولكن قبل الحديث عن إحدى زوجات سيدنا علي بن أبي طالب سنتحدث عنه بشكل بسيط.

علي بن أبي طالب

حيث المعروف أن سيدنا علي بن أبي طالب هو ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم. وهو أبو الحسن علي بن أبي طالب الهاشمي القرشي. ويعتبر سيدنا علي رضا الله عنه صهر سيدنا محمد بن عبد الله ويعتبر من أصحاب بيته وأحد أصحابه.

حيث علي بن أبي طالب رابع الخلفاء الراشدين. ويعتبر من أحد العشرة الذين بشرهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بالجنة. حيث ولد علي في مدينة مكة المكرمة. حيث تذكر الدراسات التاريخية أنه ابن فاطمة بنت أسد الهاشمية وقد ولد في جوف الكعبة في يوم السابع عشر من شهر مارس للعام 599م في مكة المكرمة بل في جوفها كم ذكرنا.

تزوج سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه من فاطمة الزهراء وأم البنين ومن خولة بنت جعفر الحنفية ومن أمامة بنت أبي العاص بن الربيع.

شاهد هنا:

من هي أم البنين -ويكيبيديا السيرة الذاتية

هي فاطمة بنت حزام الكُلابية التي اشتهرت وعرفت بلقب أم البنين. وكم قلنا هي إحدى زوجات سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه والتي تزوجها بعد وفاة زوجته فاطمة الزهراء. حيث أنجبت أم البنين أربعة أبناء من علي بن أبي طالب كرم الله وجهه وهم أبو الفضل العباسي وجعفر بن علي وعثمان بن علي وعبدالله بن علي.

حيث يعتبر والد فاطمة هو حزام أبو المحل بن خالد ابن ربيعة بن الوحيد بن كعب بن عامر بن كلاب. أما والدتها فهي ثمامة بنت سهل بن عامر بن مالك بن جعفر بن كلاب.

يُذكر أن فاطمة ولدت وترعرت من بيت مجيد وعريق بالعروبة والذي اشتهر ببيت الشجاعة. حيث تعتبر قبيلتها التي تنتمي إليها من أكثر القبائل شرفًا ومن أكثر القبائل التي تجمع على الصفات الحسنة والكريمة التي من شيم العرب والتي كانت تفتخر بها سادات العرب.  ومن الصفات التي امتازت بها قبيلة ام البنين وهي الكرم والإيثار والفصاحة والشجاعة.

أما بترتيبها هل كانت فاطمة الزوجة الثانية أم لا فقد اختلف المؤرخين على ذلك منهم من قال انها المرأة التي تزوجها بعد وفاة فاطمة الزهراء ومنهم من ذكر وقال أنها الزوجة الثالة ومنهم من ذكر أنها الرابعة.

أما بالنسبة لسبب تسمية بهذا الاسم أم البنين فذلك يعود إلى سببين:

والسبب الأول يقول ويذكر أن سبب تسميتها بذلك كان من خلال والدها تيمنًا بجدتها وهي ليلى بنت عمرو بن عامر بن ربيعة بن عامر.

أما السبب الثاني الذي يذكر بشكل شائع وهو طلبها من زوجها علي رضي الله عنه أن لا يناديها بفاطمة حيث اسمها الأصلي وقد أوعزت ذلك السبب وذلك الطلب من أجل أن لا تجرح أو تُحزن أبناء فاطمة الزهراء حينما ينادي علي بها فيتذكروا امهم ويصابوا بالحزن من جديد على فراقها.

ويذكر أن أم البنين قد توفيت في الثالث عشر من السنة 64هجري في المدينة المنورة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح