إسلاميات

ما هي الكبائر التي لا تغفر نهائيا

ما هي الكبائر التي لا تغفر نهائيا، ومنذ بدء الخلق والله سبحانه وتعالى يأمرنا بطاعته واجتناب نواهيه وهذا ما كان عليه ادم عليه السلام وزوجته حواء عندما هبطا الى الارض والله سبحانه وتعالى حدد الكثير من الخيرات لعباده ان فعلوها بقلب سليم فازوا في الدنيا والاخرة ونالوا الدرجات العليا من الجنة وان انكروا وتجاهلوا نهي الله لها فقد خسروا خسرانا مبينا ولم ينالوا شيئا في الدارين وكلنا نطمح لان ننال رضا الله سبحانه وتعالى فليس بعد رضا الله الا الجنة التي نسأل الله دائما ان نكون من عباده الصالحين المصلحين المخلصين لننال بها الدرجات العلا من الجنة وفي غضون مقالنا ( ما هي الكبائر التي لا تغفر نهائيا ) سنقوم بذكر كل ما يتعلق بالكبائر والمنكرات كي نتجنبها ولا نقع في شيء قد يسبب لنا الخسران المبين في الدنيا والاخرة فتابعوا اقراءة اعزائي لتستفيدوا اكثر وتجدوا المعلومات الوفيرة التي تدور في عقولكم باذنه تعالى

الكبائر التي لا يعفو عنها الله

وكما نعلم ان النفس البشرية تعمل الخطأ باستمرار فالنفس امارة بالسوء وهناك شيطان يوسوس للعباد بفعل شر الاعمال والمنكرات والسيئات ومهما فعلنا من اعمال لا ترضي الله عزوجل فلا يجب علينا ان نجزع لان لنا رب رحيم عفو كريم يتجاوز عن الاخطاء والزلات اذا ما اتيته بقلب منيب معترف بالذنب تائب عما بدر منك بحق جلالته وعظمته والله سبحانه وتعالى بيّن لنا كل ما يتعلق بموضوع الكبائر من الصغرى للكبرى ووضح لنا ان هناك بعضا من الكبائر التي يغفرها الله ويعفو عنها واذا تاب العبد منها يعود كمن لا ذنب له وهناك كبائر اخرى لا يغفرها الله لانها تعدت وتجاوزت الله سبحانه وتعالى وتعدت على اضعف عباده وفي غضون موضوعنا ( ما هي الكبائر التي لا تغفر نهائيا ) سنقوم بذكر هذه الكبائر التي اسأل الله ان ينجينا ويبعدنا عن فعلها لنفوز بجنانه في الدار الاخرة ومن هذه الكبائر :

  • اول الكبائر التي لا يغفرها الله هي { الشرك بالله }
  • ثاني الكبائر هي { السحر }
  • قتل النفس التي حرمها الله الا بالحق
  • اكل الربا
  • اكل مال اليتيم
  • التولي يوم الزحف
  • قذف المحصنات الغافلات المؤمنات

وهذه الكبائر التي تم ذكرها هي التي نهانا عنها الرسول ووضحها في حديث له وهو : عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” اجتنبوا السبع الموبقات قيل يا رسول الله ، وما هن ؟ قال : الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات ”

شاهد ايضا : كلمات عن الاب معبرة 2021

ايات من القران عن الكبائر

وقد ذكر الله سبحانه وتعالى الكبائر في كتابه العزيز في العديد من المواضع وبيّن عقوبتها وخطر فعلها وهذا كله من اجل التنفير من القيام بها وحتى يبتعد عنها كل من تسول له نفسه فعلها او كل شخص ايمانه ضعيف ومن الممكن ان يقوم بها في لحظات ضعف وهذه الادلة القرانية سنقوم بذكرها خلال موضوعنا ( ما هي الكبائر التي لا تغفر نهائيا ) وهي :

  • قال تعالى ” الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ۚ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ ۖ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ ۖ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ “
  • قال تعالى ” وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ “
  • قال تعالى ” وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا ۚ وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا “
  • قال تعالى ” إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا “
  • قال تعالى ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً عَن تَرَاضٍ مِّنكُمْ ۚ وَلَا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا “
  • قال تعالى ” إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ “
  • قال تعالى ” وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ “

 

 

قد يهمك ايضا : افضل فطور في الرياض 2021

ذكر الكبيرة في السنة النبوية

وكما هو الحال في السنة فقد تم ذكر الكبائر فيها في كثير من المواضع مثل القران الكريم وكلها للترهيب والتنفير من عواقب القيام بها والعقوبة التي تنتظرهم من الله سبحانه وتعالى ومن هذه الادلة التي سيتم ذكرها خلال مقالنا ( ما هي الكبائر التي لا تغفر نهائيا ) هي  :

  • عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: (قال رجل: يا رسول الله، أي الذنب أعظم عند الله؟ قال: ” أن تجعل لله ندا  وهو خلقك ، فقال له: إن ذلك لعظيم، ثم أي؟ قال: ” أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك ، قال : ثم أي؟ قال: ” أن تزاني حليلة جارك “
  • عن أبي بكرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : ” ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟  ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ ” فقلنا: بلى يا رسول الله قال: ” الإشراك بالله، وعقوق الوالدين
    (وكان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – متكئا فجلس، فقال: ألا وقول الزور، وشهادة الزور، ألا وقول الزور، وشهادة الزور، قال: ” فما زال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يكررها “حتى قلنا: ليته سكت
  • عن عبدالله بن عمرو بن العاص: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” من الكبائر شَتْمُ الرجل والديه ” قالوا: يا رسول الله، وهل يشتم الرجل والديه؟ قال: ” نعم، يسُبُّ أبا الرجل فيسب أباه، ويسب أمه فيسب أمه “

فضائل التوبة من الكبائر

ان الله يحب عباده التوابين الاوابين مهما كثرت ذنوبهم وسيئاتهم والله لا يحب عبده الكثير الجزع الذي ييأس من رحمة الله وروحه فالله سبحانه وتعالى تواب رحيم يغفر الذنوب والزلات ومن هنا دعانا الله للتوبة لعدم الكف عن التوبة مهما كثرت الاخطاء لما في ذلك من خير كبير يعود على العبد ومن اهم فضائل التوبة بعد ارتكاب الكبائر هي :

  • التوبة تقوي ايمان العبد وتجعله اكثر حرصا على طاعة الله والبعد عن وساوس الشيطان
  • وكما اسلفنا فالله يحب عباده التوابين الاوابين الذين يرجعون اليه ولو اذنبوا كثيرا
  • ان الله ينعم على العبد بالكثير من الخيرات والنعم جزاء توبته من الذنب الذي ارتكبه وهذا من فضائل الله سبحانه وتعالى على عبادة المؤمنين
  • ان التائب من الذنب كمن لا ذنب له والله تعالى يغفر لعباده ذنوبهم واخطائهم بمجرد ان يعودوا لله تائبين بقلب صادق سليم مخلص منيب
  • ومن اهم الامور التي تعتبر خير الفضائل من الله على عباده هي ان الله ينجي العبد التائب من عذاب الدنيا وكذلك العذاب في الاخرة بل وينعم عليه بالكثير من النعم جزاء على توبته الصادقة

والدليل على ان الله سبحانه وتعالى يفرح بتوبة عباده هو حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ” لَلهُ أشدُّ فرحًا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلَته بأرضٍ فَلَاة، فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه، فأيسَ منها، فأتى شجرةً فاضطجَعَ في ظلِّها قد أيس من راحِلَته، فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمةً عنده، فأخذ بخِطامها، ثمَّ قال مِن شدَّة الفرح: اللهمَّ أنت عبدي وأنا ربُّك، أخطأ من شِدَّة الفَرح

اقرأ ايضا : استراتيجيات تطوير وبناء العلامة التجارية الناجحة

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح