إسلاميات

هل الغبار غضب من الله

هل الغبار غضب من الله، وهناك العديد من العلامات التي تدلل على ان الله سبحانه وتعالى يغضب من افعال الكثير من عباده وهذا الامر كان سبحانه وتعالى يرسله الى الاقوام التي كانت تكذب الانبياء وتعمل على ايذائهم وعدم التصديق بوجود الله عز وجل وانبيائه كافة وهذا الامر غير مقتصر على زمن الاقوام بل وحتى في يومنا هذا يبعث الله لعباده العديد من الاشارات التي تكون واضحة بان هؤلاء العباد يفعلون المنكرات والمحرمات والله ينبههم الى طغيانهم الذي يعمهون ويتخبطون فيه بهذه الطرق الكثيرة والاشكال المتعددة التي تُظهر غضب الله عليهم ومن خلال موضوعنا ( هل الغبار غضب من الله ) سنوضح لكم كل ما يتعلق بهذا الامر فتابعوا القراءة للنهاية فضلا وليس امرا لتعرفوا المزيد ونسأل الله ان نكون من الذين رضي الله عنهم وارضاهم

 

 

 

 

 

علامات غضب الله على العبد

وهناك الكثير من العلامات والعقوبات التي تحل على اقوام وهي دلالة واضحة وقوية على انها اقوام طاغية وتفعل الفواحش والمنكرات ولا تتبع اوامر الله عزوجل فحق عليها العقاب لانها اقوام تكبرت وطغت وتجبرت ومن اكثر العلامات التي تدل على غضب الله على العبد والتي سنذكرها خلال مقالنا ( هل الغبار غضب من الله ) هي :

  • ان الله اذا غضب على احد فانه يدله على طريق المنكرات والاثام ويجعلها محببة لقلبه فيفعلها بكثرة ولا ينير بصيرته لطريق الخير مطلقا
  • ومن علامات غضب الله على عبده ان يجعل جميع الخلق لا يتحدثون عنه الا بسوء وفاحش الحديث بخلاف العبد الذي يحبه الله فانه يحبب فيه اهل الارض والسماء
  • ان الله يجعل العبد العاصي يتخبط في الذنوب والاثام ويتنقل بينهما بل ويتمادى في عمل المنكرات والاثام ويمهله الله لانه لا يريد له الهداية الى ان تأتي الضربة القاضية فيجيئ اجله ولم يتسنى له التوبة والهداية ويكون بالنهاية مصيره الى النار وبئس المصير
  • العبد العاصي الذي يغضب الله عليه يجعله الله سبحانه وتعالى ينفر من مجالسة اهل الصلاح والتقوى ويكون من المحبب لقلبه ان يجالس اهل الفسوق والطغيان
  • ان الله يطمس على قلوبهم فلا يهديهم لاداء الفرائض التي فرضها الله على عباده ويجعله يستثقل القيام بها ويموت على ذلك وبالتالي حق عليه جزاء النار
  • ان تجتمع فيه كل الصفات المنبوذة البذيئة التي يكرهها الله وعباده الصالحين من فسق وتكبر وطغيان وزنا ورياء وغيره الكثير من الصفات التي تدل على ان صاحبها شر الناس والخلق
  • يبقى العبد العاصي يتمادى في الطغيان والفسوق الى ان يصل لاخر مرحلة وهي الشرك وبالفعل يشرك بالله وهذا ما يوجب عليه غضب الله عزوجل وجزاء النار في الاخرة وبئس المصير

شاهد ايضا : لويس فرخان زعيم البلاليون ويكيبيديا – السيرة الذاتية

الغبار وغضب الله

وهناك العديد من العلامات التي يبعثها الله لاقوام وهي في الحقيقة تدل على ان الله شديد الغضب منهم لكثرة ما يفعلونه من فواحش واثام ومنكرات فحق عليهم العقاب الرباني ولمن يتسائل هل الغبار يعتبر غضب من الله عزوجل فيمكننا القول بانه فعلا يعتبر عقاب وقد عاقب الله به اقوام سابقة ممن كذبوا بانبيائهم ورسلهم لقوله تعالى في كتابه العزيز ” مَثَلُ مَا يُنفِقُونَ فِي هَٰذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ ۚ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَٰكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ” وهذا الغضب ليس مقتصرا فقط على الاقوام السابقة انما حتى في ايامنا الحالية الكثير من الدول والمناطق التي نسمع عنها وتشتكي من هبوب رياح قوية مدمرة عندهم وهذا بالفعل يحدث نتيجة تمادي الكثير من البشر في الطغيان وعمل كل ما يغضب الله عزوجل وعلى العباد ان تتوب وترجع الى الله حتى يكشف الله عنها الضر والسوء والعذاب

ما يُقال عند رؤية الرياح القوية

وكان النبي صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يقول بعض الادعية عند هبوب الرياح وخصوصا القوية منها وامرنا بقولها ايضا في هذه الحالات لانها قد تكون بالفعل رياح ضارة مؤذية تسبب اشكالا من الاذى للشخص ومما كان يقوله النبي في هذه الحالة وما سنذكره خلال مقالنا ( هل الغبار غضب من الله ) هي :

  • عن عائشة رضي الله عنها انها قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم اذا عصفت الرياح يقول ” اللهم إني أسألك خيرها، وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به “
  • قال الرسول صلى الله عليه وسلم ” الريح من رَوْح الله تعالى، تأتي بالرحمة، وتأتي بالعذاب، فإذا رأيتموها فلا تسُبُّوها، واسألوا اللهَ خيرَها، واستعيذوا بالله من شرها “
  • قال الرسول صلى الله عليه وسلم ” لا تسبُّوا الريح، فإذا رأيتم ما تكرهون، فقولوا: اللهم إنا نسألك من خير هذه الريح، وخير ما فيها، وخير ما أُمِرت به، ونعوذ بك من شر هذه الريح، وشر ما فيها، وشر ما أُمِرت به “
  • قال الرسول صلى الله عليه وسلم ” لا تلعنوا الريح؛ فإنها مأمورة، وإنه من لعن شيئًا ليس له بأهل رجَعت اللعنة عليه “
  • كانَ الرسول صلى الله عليه وسلم إذا اشتَدَّتِ الرِّيحُ يقُولُ: اللهُمَّ لاقِحاً لا عقيماً
  • قال الرسول صلى الله عليه وسلم ” هذهِ الآياتُ التي يُرسِلُ اللهُ لا تكُونُ لموتِ أحَدٍ ولا لحياتِهِ، ولكنْ يُخوِّفُ اللهُ بهِ عبادَهُ، فإذا رأيتُم شيئاً مِن ذلكَ فافزَعُوا إلى ذِكرِهِ ودُعائِهِ واستِغفارِهِ “

قد يهمك ايضا : اي مما ياتي يسهم في حدوث انقراض جماعي

ايات ذكرت الريح والغبار

وهناك العديد من الايات التي ذكرت الرياح والغبار على انها غضب من الله يرسله لاقوام معينة جزاء على فسوقهم وطغيانهم وما تمادوا به من ضلال واغضاب لله عزوجل ومن هذه الايات :

  • قال تعالى ” أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ * أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ * أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ  “
  • قال تعالى ” مَثَلُ مَا يُنْفِقُونَ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ “
  • قال تعالى ” وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ * سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ * فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ “
  • قال تعالى ” فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ “
  • قال تعالى ”  وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ * مَا تَذَرُ مِنْ شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلَّا جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ * وَفِي ثَمُودَ إِذْ قِيلَ لَهُمْ تَمَتَّعُوا حَتَّى حِينٍ “
  • قال تعالى ” يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَاءَتْكُمْ جُنُودٌ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرًا “
  • قال تعالى ” فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ “

قد يهمك ايضا : تعريف الطفرة الوراثية وأنواعها بالأمثلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح