إسلاميات

هل المناكير يبطل الوضوء

هل المناكير يبطل الوضوء المناكير هو مادّة سائلة تمتاز بلزوجتها و رائحتها  وتعدُّد ألوانها تُطلى بها أظافر المرأة بعرض التجمل والزينةً لِتَجفَّ فيما بعد مكوّنةً طبقةً عازلةً تحول من وصول الماء إلى الأظافر .

هل المناكير يبطل الوضوء

هل المناكير يبطل الوضوء
هل المناكير يبطل الوضوء

إنّ استعمال المناكير وطلاء الأظافر من الأمور المباحة ولا حرج في ذلك؛ لِأنَّ الإباحة هي الأصل في الأمور ما لم يرد دليلٌ على النهي والتحريم ، ولكن لا يجوز أن تقوم المرأة بوضعه إذا كانت تصلي لأنه يمنع من وصول الماء أثناء الوضوء وبالتالي عدم اكتمال الطهارة، وهذا الأمر يُطبق على كل ما يمنع من وصول الماء خلال التوضؤ .

شروط وضع المناكير والتزين به

هناك شروط لوضع المناكير وعلى المرأة المسلمة الالتزام بهذه الشروط وهي :

  • إزالة المناكير عن الأظافر عند الوضوء أو الغُسل؛ لكونه مادةً تحول من وصول الماء إلى الأظافر.
  • انتفاء الضَّرر والأذى حال استعمال المرأة للمناكير وطلاء أظافرها به.
  • انتفاء الإسراف والتبذير وهدر الوقت وضياعه في استعمال المناكير وشرائه.
  • وضع المناكير والتزيُّن والتَّجمُّل به أمام محارم المرأة فقط، فلا يجوز وضعه أمام سواهم كأبناء العمومة والأجانب عن المرأة ونحوهم .

حكم الوضوء بالمناكير

ما حكم الوضوء بالمناكير
ما حكم الوضوء بالمناكير

إنّ من شروط صحّة الوضوء عدم وجود الحائل  والحاجز الذي يمنع وصول الماء إلى البشرة، ولِكون المناكير يُشكِّل طبقةً عازلةً لا تسمح بمرور الماء ووصوله إليها؛ فلا يصحُّ الوضوء بوجوده على الأظافر، ويجب إزالته قبل ذلك، وهناك عدة امور يجب الانتباه لها منها :

  • لا يُعدُّ المناكير كالحنَّاء؛ لأنَّ الحنَّاء ليس له جرمٌ -طبقة عازلة- على الأظافر، فيصحُّ الوضوء به.
  • لا يُعدُّ المناكير ناقضاً للوضوء، فمَن توضّأت أو اغتسلت ثمَّ طلت أظافرها به فلا بأس بذلك، إلَّا أنَّه يجب إزالته في حال أرادت الوضوء مجدداً كما أُشير إلى ذلك مسبقا .
  • لا يُقاس المناكير على المسح على الخفين بحيث يُمسَح عليه بعد وضعه لخمسة فروض؛ لأنَّ هذا المسح جاء خاصَّاً بالخفين فقط .

ما حكم الصلاة بالمناكير ناسيا

ان من أدت الصلاة من النساء وعليها ما قد يحول وصول الماء وهي ناسية ولم تقم بإزالته قبل صلاتها فيرتفع عنها الإثم بسبب نسيانها، ولكن يجب العلم بأن الصلاة لا تكون صحيحة ولا بد من إعادة الوضوء مرة أخرى والصلاة، وقد روى مسلم  عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: ( أَنَّ رَجُلًا تَوَضَّأَ فَتَرَكَ مَوْضِعَ ظُفُرٍ عَلَى قَدَمِهِ فَأَبْصَرَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: ارْجِعْ فَأَحْسِنْ وُضُوءَكَ، فَرَجَعَ ثُمَّ صَلَّى).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح