عالم الحيوانات و الطيورمنوعات

اسم صغير الخروف

اسم صغير الخروف تُعتبر الخِراف من الحيوانات الأليفة التي تتخذ من النباتات والأعشاب غذاءً رئيسياً لها والتي ربّاها الإنسان واعتنى بها منذ قديم الزمان وإلى الآن مستئنساً بها ومُستفيداً من أصوافها في الشتاء ومنافعها الغذائية كاللحم والحليب طوال العام و اللذين يحملان قيمة غذائية كبيرة إلى جانب طعمها المميز والمرغوب لدى الكثيرين ،إلى جانب اعتبرها رمز لبعض الأديان مثل الدين الإسلامي فهي تشكل أهمية واسعة في أوقات الأعياد مثل موسم الحجاج و عيد الأضحى حيث تستخدم كأضحية والتي تعتبر ضمن المناسك والشعائر المهمة في هذه المواسم.

تسمى مجموعة الخِراف بالقطيع أو قطيع الأغنام ،أما الذكر منها فيسمى الكبش والإناث منها تُسمى النّعاج ويطلق على صغيرها اسم الحَمل ،يطلق عليها أسماء عدّة غير الخِراف ،منها الغنم والماعز والضأن ،تعتبر من الثدييات وتمشي مستخدمة أربعة أقدام تنتهي بحوافر ثنائية ، تُربى في العديد من دول العالم وخاصةً تلك المناطق التي تكثر فيها المساحات الزراعية الواسعة التي تخصص كمراعي للخِراف.

شاهد أيضا: الضابط فهد العتيبي – من هو الضابط الذي قبض على رشاش

تُصبح النّعاج جاهزة للتزاوج وناضجة جنسياً في عُمر يتراوح من ستة إلى ثمانية أشهر ،أما عن الأكباش فتُصبح ناضجة جنسياً في عمر الأربعة أشهر ،بعض الأنواع تتكاثر طوال العام وبعضُها الآخر يتكاثر موسمياً خاصةً في فصل الخريف ،سلوك التزاوج لديها يُشيه إلى حدٍ كبير سلوك الثدييات حيُث تقوم الإناث بحمل الأجنة في رحمها التي قد يكون جنيناً واحداً أو اثنين كأغلب الثدييات لمدة حمل تستمر خمسة أشهر لتضع بعدها صغيرها الذي يُسمى الحَمَل ،ويمكن تمييز الحامل عن غيرها في أسابيع حملها الأولى عن اختلاف استدارة بطنها إلى جانب سلوكها الغريب الذي يميزها عن غير الحامل.

شاهد أيضا: حامد بويابس -ويكيبيديا السيرة الذاتية

يطلق على صغير الخروف الذي يُولد ذكراً اسم حَمَل ،أما عن صغيره الذي يولد أنثى اسم نُعجة أو رخل ،تُولد صغار الخراف بأربعة أرجل قادرة على المشي باستخدامها وبوزن جسم يبلغ اثنين إلى ثلاثة كيلو ،ولكن مع ذلك تبقى مُعتمدة على أمها في الأشهر الستة الأولى من عمرها ويتم الفطام لها تقريباً في عُمر الستة أشهر ، ويطلق على الصوت التي تصدره صغار الخراف بالثغاء.

يحصل على غذاءه في الأربعة أسابيع الأولى من حليب أمه الذي يُعتبر ذو قيمة غذائية عالية فهو يحتوي على العناصر الأساسية من فيتامينات ودهون وكربوهيدرات ،وفوائد تعود بالإيجابية العالية على نمو الصغير ،ويطلب الصغير الرضاعة من أمه عند شعوره بالجوع عن طريق الارتجاف ،في هذه الحالات لا يجب فصله عن أمه ،وإلى جانب حليب أمه يجب تزويد الصغار بالأغذية المختلفة كالأعشاب الغنية بالعناصر اللازمة لنموّه ،وكذلك من قبل الراعي يجب توفير سكن ملائم للمواليد الحديثة بهدف الحرص على حياتها وتقليل فرص تعرضها للموت الذي يتلوه خسائر اقتصادية عالية للمزارع المُربيّ لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح