الصحة

ما هو تعريف ووظيفة وأهمية الخلايا الوليدة

ما هو تعريف ووظيفة وأهمية الخلايا الوليدة، وهي الخلايا الناتجة من انقسام الخلايا الجذعية وهذه الخلايا الوليدة اما ان تصبح خلايا جذعية جديدة ( بمعنى ان تبقى خلايا جذعية دون التحول لخلايا اخرى ) واما ان تتخصص هذه الخلايا فتصبح ذات وظيفة متخصصة مثل [ خلايا الدم ، الدماغ ، العضلات مثل عضلات القلب ، الخلايا العظمية ] وتعتبر الخلايا الوليدة هي الخلايا الوحيدة القادرة على توليد مثل هذه الانواع من الخلايا 

السبب الرئيسي للاهتمام بالخلايا الوليدة

وفي هذا الموضوع الذي هو بعنوان ما هو تعريف ووظيفة وأهمية الخلايا الوليدة سنتعرف على العديد من الامور المهمة لهذه الخلايا والتي هي على النحو الاتي :

  • ان معرفة الاطباء وفهمهم للخلايا الجذعية والوليدة تساعد في زيادة ادراكهم لكيفية حدوث الامراض وبالتالي الاستمرار في مراقبة الخلايا التي يتم زراعتها داخل الخلايا المصابة ( المريضة ) وهذا يحدث خلفية لديهم هم الامراض وكيفية الاصابة بها
  • القدرة على توجيه الخلايا الجذعية يؤدي مما لا شك فيه لانتاج خلايا وليدة تحل محل الخلايا التالفة وتعمل على اصلاحها
  • تستخدم الخلايا الوليدة في اختبار عقارات تم صنعها من اجل ايجاد علاج للعديد من الامراض ومثال ذلك ( الخلايا العصبية ) والتي خضعت تحت عقار تم صنعه لمعرفة ما اذا كان العقار الجديد له تاثير ايجابي ام ان الخلايا العصبية اصابها ضرر 

كيف يمكن للخلايا الوليدة القيام بوظيفتها

  1. من خلال مساعدتها في انقسام خلايا الدماغ وهذا الانقسام يحدث لكي يحافظ الدماغ على المعلومات التي بداخله ، وهذه الخلايا الوليدة فيما بعد تتحول لتصبح خلايا عصبية ناضجة تؤدي عملها على اكمل وجه واذا حدث خلل فيها فانها لا تقوم بوظيفتها بالشكل الصحيح مسببة في بعض الحالات مرض ( الصرع )
  2. من خلال الخلايا الجذعية التي تنقسم مكونة خلايا وليدة فانه اصبح بالامكان علاج قصور القلب من خلال حقن مجموعة من الخلايا الجذعية في القلب والتي تعتبر علاجا فعالا لهذا المرض
  3. تم اكتشاف مجموعة من هذه الخلايا قادرة على توليد عظام جديدة اذ ان هذه الخلايا تكون موجودة على امتداد القنوات الوعائية الممتدة عبر العظام والتي تصل الاجزاء الداخلية من العظام بالاجزاء الخارجية منها ، وهذه الخلايا كذلك تعمل على تنظيم بناء العظام وتساهم في الحفاظ على الكتلة العظمية واصلاحها
  4. يتم استخدام هذه الخلايا كعلاج لاضطرابات الدم مثل ( ابيضاض الدم او اللوكيميا ، انواع من الورم اللمفي ، فقر الدم ، الثلاسيميا ،اضطرابات الاستقلاب الخلقية ،اضطرابات عوز المناعة او ما يسمى الورم الحبيبي المزمن ) وكذلك يمكن زراعتها عند المرضى الذين يتعالجون من حالات سرطانية معينة مثل ( سرطان الثدي )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح