إسلامياتمنوعات

هل الميت يحس عند الغسل والدفن وتركه لوحده

هل الميت يحس عند الغسل والدفن وتركه لوحده يتسائل الكثيرين حول إذا كان الميت يشعر حقاَّ بمن حوله بعد الموت ؟ يجيبنا بعض المختصين في العلم الشرعي حول هذه المسألة قائلا أن الشرع لم يتحدث بصورة واضحة حول إحساس الإنسان بعد خروج روحه منه كما أنه من الأمور الغيبيَّة التي لا نعلم شيء عنها كما لا يجب الحديث فيها إلّا بدليل قطعي واضح، حيث أنه من الأفضل التوقف عن الحديث في مثل هذه المسائل والامتناع عن الخوض فيها لكونها من الأمور الغيبيَّة .
كما أورد العلماء في بعض كتبهم أنَّ روح الميت تكون في يد الملك أمام جسده كما قالو أيضا أن الرُّوح تنظر إلى من يغسل جسدها وتعرفه كما وتعلم ما يحدث حولها جيدا حيث قيل أنَّ هناك بعض الأحاديث في هذا السياق والتي أخرجها أحمد بن حنبل وداود وغيرهم، ومن هذه الأحاديث ما هو ضعيف لكت في الخلاصة إذًا أنّ إحساس الميت بالشخص الذي يغسله  من المواضيع التي تعتبر محل خلاف بين جمهور الفقهاء .

شاهد أيضا:وش عاصمة الشيشان فطحل
حيث قال البعض من العلماء أن الميت لا يشعر ولا يحس بالأحداث التي تدور حوله كما أنه لا يدري شيئًا عن أهله لكن جاءنا في كتاب مشارق الأنوار أن روح الميت عندما تخرج وتكون بين يدي ملك الموت تنظر إلى جسدها الميت كما وتسمع عويل الأهل وصياحهم وبكاءهم عليه كما قال ابن القيم في هذه الموضوع أن الميت يسمع ويشعر بمن حوله ذلك لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أمرنا بإلقاء السلام على الأموات كما وردنا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنَّ الميت يُعذب بنواح أهله عليه إذن هو يسمعهم ويُعرض عليه بكاؤهم فيرق لهم، وهذا هو العذاب المقصود في حديث النبي عليه الصلاة والسلام، كما قال الإمام النووي والقاضي عياض والطّبري.
أما من ينكر إحساس الميت بالاحداث الحاصلة حوله فإنه يحتجُّ بقول الله تعالى في سورة فاطر: ” وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ ” كما احتجّ أيضاً بالحديث الوارد عن أنس بن مالك أنَّ الرسول الله صلى الله عليه وسلم خاطب قتلى بدر قائلاً : “يا فُلَانَ بنَ فُلَانٍ وَيَا فُلَانَ بنَ فُلَانٍ هلْ وَجَدْتُمْ ما وَعَدَكُمُ اللَّهُ وَرَسولُهُ حَقًّا؟ فإنِّي قدْ وَجَدْتُ ما وَعَدَنِي اللَّهُ حَقًّا. قالَ عُمَرُ: يا رَسولَ اللهِ، كيفَ تُكَلِّمُ أَجْسَادًا لا أَرْوَاحَ فِيهَا؟ قالَ: ما أَنْتُمْ بأَسْمع لِما أَقُولُ منهمْ، غيرَ أنَّهُمْ لا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَرُدُّوا عَلَيَّ شيئًا” حيث قالوا من أنكر هذه المسألة أنَّ هذا الحديث اختصاص من الله سبحانه وتعالى لنبيه محمد عليه الصلاة والسلام .

شاهد أيضا:تويتر خالد القحطاني الرسمي
وعلى هذا قال العلماء أنَّ الإيمان بسماع الميت بما يحدث حوله ليس أمراً واجبًا على المؤمن علاوة على ذلك فإن من ينكر هذه الأمر لا يعتبر كافر كما أن الإيمان بها لا يوجب الأجر للمؤمن بها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح