إسلاميات

كيف اعرف اتجاه القبلة من موقعي

كيف اعرف اتجاه القبلة من موقعي. يمكننا تعريف القِبلة على أنها وجهة المصلين المسلمين والخاصة في اتجاه الصلاة وهي دائمًا تتأخذ موقع واتجاه الكعبة المشرفة التي توجد في مكة المكرمة في دولة المملكة العربية السعودية.

ومن المعرف أنه قبل أن يهاجر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى المدينة كانت قبلة المسلمين الأولى بيت المقدس أي المسجد الأقصى الذي يُوجد في مدينة القدس في دولة فلسطين. حيث يمكننا من هذا السياق أن نعرف ما سبب تسمية بيت المقدس أو القدس باسم أولى القبلتين وذلك لأنها كانت القبلة الأولى للمسلمين التي يولوا وجوههم نحوها من أجل البدء والشروع بالصلاة.

تاريخ قصة تغيير قبلة المسلمين

كان تغيير قبلة المسلمين في تاريخ السابع عشر من شهر رجب للعام الثاني من هجرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. حيث تمنى أن تتغير قبلة المسلمين إلى مكة المكرمة نحو الكعبة المشرفة. وقد لبى الله حاجة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأنزل الله تلك الآيات التي نزلت ووردت في سورة البقرة في الاية المئة وأربعة وأربعين:

“قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ”

وبذلك نلاحظ أن جميع المساجد تحتوي على ركن خاص يدل على اتجاه القبلة ويساعد المصلين الذين يزورن المسجد لأول مرة تحديد قبلتهم ويسمى ذلك الركن في المسجد بالمحراب.

كيف اعرف اتجاه القبلة من موقعي

منذ أن فرض الله سبحانه وتعالى اتجاه القبلة والمسلمون يخترعون الأشياء الخاصة والتي تعزز غيرهم من المسلمين تحديد أماكن قبلتهم ومن أبرز الاختراعات التي أوجدها المسلمون من أجل ذلك الخصوص استخدام ما يسمى بالأسطرلاب ويمكننا أن نقول عنه الاصطرلاب وهو عبارة عن اختراع وآلة فلكية قديمة تم اختراعها من أجل تحديد وجهة القبلة وكانت قبائل العرب تطلق على هذا الاختراع اسم ذات الصفائح. ويعتبر أيضًا هذا النوع من الاختراعات نموذج ثنائي البعد للقبة السماوية وبنفس الوقت تم اعتبارها حواسيب فلكية يمكنها أن تحل العديد من المسائل المتعلقة باكتشاف أماكن وجود الأجرام السماوية.

ولكن كيف اعرف اتجاه القبلة من موقعي التي أتواجد فيه والإجابة عن ذلك السؤال تكون من خلال عملية تعامد أشعة الشمس مع الكعبة المشرفة حيث في تلك اللحظة يختفي ظل الكعبة المشرفة اختفاءًا كاملًا.

وبالتالي وفي هذه الحالة يكون ظل الأشياء عكس القبلة التي نريد معرفة موقعها. ويمكن أيضًا احتسابها من خلال ما يُسمى بحساب المثلثات الكروية وهو عبارة عن علم اشتهر وتفوق بل برع فيه المسلمون في القدم وهو علم كان يستخدم آنذاك في تحديد موقع وجهة الصلاة وفي النهاية تم اعتماد هذا العلم والاستقرار بشأن خصوص وجهة الكعبة المشرفة.

شاهد هنا:أحسن الله عزاءكم وش أرد عليه

وفي ختام المقال سنذكر بعض الآيات القرانية التي تحدث بشأن هذا الموضوع والتي كان أغلبها في سورة القرة المدنية وهي:

“سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ”

“عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح