أخبار عاجلة

دوافع وأسباب جريمة قتل نجلاء نعمة الله

دوافع وأسباب جريمة قتل نجلاء نعمة الله. منذ ثلاثة أيام من اليوم قُلبت السوشيال ميديا رأسًا على عقب بسبب قضية فريدة من نوعها ولا تتكرر كثيرًا. قضية يكتنفها الغموض من كل صوب وتتساءل فيها العقول كيف حدث ذلك. حيث أثار خبر مقتل نجلاء نعمة الله الكثير من الضجة في الأوساط العربية الالكترونية وفي الشارع المصري بشكل عام. وهي قضية مقتل فتاة شابة مقبلة على الحياة لم تبلغ منها إلا القليل وهو واحد وعشرين عامًا فقط من العمر قد بلغت حيث أنها لم تصل للسن الذي تروي فيه تجاربها مع الحياة .

لم تعطها الحياة فرصة أو مجال أن تذكر أهم محطات حياتها وتسرد لمن هم أصغرها قصص نجاحها وإخفاقها. بخلت عليها الحياة وقست على قلبها من كل صوب حتى جاءت الطعنة لها من حيث ما ائتمنت.

شابة تحب الخير كما تحب الحياة وهذا ما ذكره عنها أصحابها المقربين. كانت تحب الحياة حتى غافلها الموت دون سابق إنذار وبفعل جريمة شنعاء من نوعها وعلى يد ما ائتمنت عليها على حياتها وعمرها وروحها.

وفي هذا المقال سنذكر أهم التحقيقات التي جاءت في هذه القضية الغامضة وسنذكر أيضًا بعض التحليلات التي أوصلتنا لبعض دوافع وأسباب جريمة قتل نجلاء نعمة الله.

جريمة قتل نجلاء نعمة الله

وكما ذكرنا أنها وقبل ثلاثة أيام قد وقعت ضجة كبيرة جدًا إزاء مقتل فتاة شابة مصرية في مقتبل عمرها الذي توقف عند عمر الواحد والعشرين. وحسب ما ذكرته الأخبار الموتوقة والتحقيقات المستمرة وحسب ما رصدته كاميرات المراقبة وحسب ما قاله بعض الشهود الذين كانوا وقت الجريمة في المكان فتم التوصل إلى أن الفتاة نجلاء تم قتلها بواسطة شخص قام بالتهجم عليها في مكان عملها الذي كان يقع في مول تجاري كبير في دول مصر وبداخل هذا المول يوجد عيادة لطبيب متخصص في مجال معين وكانت نجلاء سكرتيرية هذه العيادة الطبية عنده التي تكسب قوت يومها منها. حيث تبين من خلال التحقيقات ومن خلال معاينة جثة الضحية تبين أن الجاني قد تعمد خنقها وضربها عدة ضربات موجعة دون رحمة منه أو شفقة من خلال الاستعانة بسلاح أبيض. وقد تبين أيضًا من خلال التحقيقات والأدلة الواضحة أن الضحية والمجني عليها نجلاء نعمة الله قد حاولت الدفاع عن نفسها ولكنها لم تستطع ذلك لأن الضربة القاضية كانت في رأسها حينما حاولت الدفاع عن نفسها وعن عيادتها التي تعمل بها حيث حاولت قدر المستطاع أن تمنع جريمة سرقة اتضح أنها جريمة مخطط لها منذ أيام ومن أقرب الناس لها. حيث كانت تسعى هذه الخطة القذرة اللإنسانية أن يتم سرقة العيادة التي تعمل فيها نجلاء نعمة الله سكرتيرية وان يتم سرقة بعض الممتلكات الخاصة التي تمتلكها الضحية ومنها هاتفها المحمول. ولكن هذه العملية والخطة قد تطورت لعمليات قتل بكل عنجهيو بلا أدنى رحمة أو شفقة.

وحسب ما ذكره وقاله مصدر أمني رفيع مهتم بهذه القضية أن قبل عملية السطو والسرقة قد تم التخطيط جيدًا لهذه العملية الخرقاء فقام الجاني بعملية تفريغ لكاميرات المراقبة لكنه نسيَّ مقطع فيديو قد وصلت مدته 120ثانية والذي ساعد في عملية التحقيق وجعل رجال وضباط المباحث أن يوثقوا اللحظات التي قُتلت فيها الضحية نجلاء نعمة الله ومن مر هروب المتهمين حيث ساعد هذا الفيديو بكشف تفاصيل اكثر وأدق ومن ضمنها أن الجاني لم يكن شخصًا واحدًا وإنما كانوا عبارة عن ثلاثة أشخاص الأمر الذي ساعد على إيجاد أبعاد جديدة للقضية.

وبعد ظهور الفيديو تم القبض على المتهمين الثلاثة المتورطين بقضية فتاة المول وذلك القبض تم قبل مرور ثمانية وأربعين ساعة عن تلك الحادثة الأليمة. حيث أظهرت تلك التحقيقات وبعد عملية القبض على المتهمين والمتورطين العديد من المفاجأت الصادمة التي صدمت أهل نجلاء وأصدقاء نجلاء والمقربين من نجلاء. حيث أوضحت وبينت جميع التحقيقات الجارية أن هذه العملية الشنيعة كانت بتخطيط متقن وبتحريض واضح من لشابين على قتل فتاة المول من قبل صديقتها التي تعمل ايضًا سكرتيرية في عيادة طبيب قريبة من عيادة الطبيب التي كانت نجلاء رحمها الله تعمل بها.

ومن هذه النقطة الحرجة وفي هذا السياق الضيق تتقافز نقاط وعلامات الاستفهام لماذا تم تدبير تلك الحادثة المؤسفة ممن كانت تعتبرها صديقتها وتؤمنها على روحها لتنقلب المعادلة وتصبح صديقتها الجانية نورهان هي العقل المدبر والمخطط لتلك الجريمة البشعة التي هزت مصر ومحافظة البحيرة وهزت جميع منصات السوشيال ميديا.

شاهد هنا:كم مساحة سلطنة عمان وجميع مناطقها

وقد بينت التحقيقات النيابية العديد من التفاصيل في عملية القتل وحسب ما اعترفت فيه الجانية نورهان أنها قبل وقوع العملية قد غافلت صديقتها وقدمت لها عصير البرتقال وحينما كانت تغافل بها لتتم السرقة وتبدأ العملية قد بعتت بعدة رسائل للشابين من أجل أن يستعدوا للهجوم على المكان وبالفعل هذا ما تم قد هاجموا المكان وحاولت نجلاء أن تدافع عن نفسها وعن المكان لكنها لم تستطع تحت ضربات ولكمات السلاح الأبيض الذي لم يراعي عمرها الصغير الذي لم ير شيئًا من الحياة بعد. وماتت نجلاء تحت طعنات الخيانة والغدر ممن كانت تعتبرها صديقة العمر وتحت طعنات شابين غريبين يحاولن فعل ما فعله من اجل المال والأشيا الفانية التي لا تساوي قطرة دم من دم الضحية التي كوت قلوب أحبتها وأهلها وأصدقائها الذين صدموا من تلك الواقعة التي كانت ووقعت بكل جرأة في المول وفي داخل مكان مخصص لعلاج المرضى.

دوافع وأسباب جريمة قتل نجلاء نعمة الله

ومن خلال العديد من التحقيقات المتتالية والمتناوبة ومن خلال ما تم التوصل إليه من وراء اعترافات الجانين تم التوصل إلى أن السبب الأول والدافع الأول الذي جعل المتهمة نورهان تخطط لتلك الواقعة وهو الغيرة منها بسبب وجودها وعملها في تلك العيادة الخاصة وبسبب أيضًا طمعها وغيرتها من الجوال التي كانت في ذلك الوقت تمتلكه نجلاء نعمة الله حيث خططت أيضًا لعملية سرقته وسرقة العيادة التي كانت تعمل فيها المجني عليها فتاة المول نجلاء نعمة الله.

وأما الشابان فعبارة عن مأجورين قد استعملتهم الغادرة نورهان من أجل قتل وسرقة المغدورة نجلاء وكان الاتفاق أن يتم دفع مال لهم مقابل تلك الفعلة الشنيعة التي هزت قلوب الوطن العربي.

وبذلك كلمة السر للإجابة عن سؤال دوافع وأسباب تلك الجريمة النكراء وهو الطمع والغيرة.

وفي هذا السياق قد أوضحت التحقيقات أن القاتلة نورهان قد اعترفت بجريمتها بكل سهولة أنها كانت في منتهى قواها العقلية وأنها خططت لتلك الفعلة بكل عقل مدبر ومخطط حيث بينت وأضحت وقالت في التحقيقات أنها ليلة وقوع الجريمة لم تستطع النوم لأن صوت نجلاء لاحقها في منامها وهي تقول لها: حرام عليكِ..حوشي عني.

ولكن وعلى ما يبدو ستبقى روح المغدورة نجلاء لعنة تقاتل وتلاحق الغادرة التي لا مأمن لها نورهان وكل من ساعد في قتل وسرقة من اعتبرتها صديقتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح