منوعات

المراحل الثمانية لتطور الشخصية النفسية الاجتماعية

المراحل الثمانية لتطوير الشخصية النفسية الاجتماعية ،الانسان عبارة عن العديد من المراحل خلال فترة حياته كاملة و مراحل تطوير الشخصية النفسية الاجتماعية تعمل على تنمية شخصية الانسان خلال فترة حياته بالتدريج من البداية وحتى النهاية وكل مرحلة يمر بها الانسان تعتبر نقطة تحول في شخصية للأفضل او للاسوأ حسب طريقة التعامل مع كل مرحلة بالايجاب او بالسلب
اذا كان التعامل ايجابي فأنه تعكس عليه بطريقة ايجابية واذا كان التعامل مع المرحلة بطريقة سلبية فأنه يعكس عليه بالسلب

المراحل الثمانية لتطور الشخصية النفسية الاجتماعية

وهذه المراحل هي :
1. الثقة مقابل عدم الثقة
2. الاستقلال مقابل الخجل والشك
3. روح المبادرة مقابل العصيان
4. المثابرة مقابل الدونية
5. الهوية مقابل الخلط
6. الألفة مقابل العزلة
7. الانتاجية مقابل الركود
8. الاستقامة مقابل اليأس

1. الثقة مقابل عدم الثقة .
الثقة مقابل عدم الثقة تعتبر أول مرحلة من مراحل تطوير الشخصية النفسية الاجتماعية حيث تبدأ عندما يكون الانسان في المراحل الاولى من عمره وتبدأ بالتحديد عندما يكون طفل رضيع  وتنتهى بعد ثمانية عشر شهرا حيث امه وابيه وعائلته تقوم بتوفير له كل احتياجاته وتقديم الرعاية له وعندها تبدأ تكوين الثقة عند الطفل من صغره .
فيجب عدم اهمال الطفل ورعايته جيدا حتى لا يصاب بانعدام الثقة في مراحل مبكرة من عمره والتى يمكن أن تشمل الاخرين في حياة الطفل

شاهد الآن : لاعب الكاراتيه السعودي طارق حامدي ويكيبيديا السيرة الذاتية

2.الاستقلال مقابل الخجل والشك
الاستقلال مقابل الخجل والشك تاني مرحلة من مراحل تطوير الشخصية النفسية الاجتماعية عند دخول الطفل سنوات من الطفولة بعد الثمانية عشر شهرا من عمره حتى دخول عمر السنتين او ثلاث سنوات حيث يكتسب ويتعلم كيفية القيام بالعديد من المهام الشخصية مثلا تعلم كيفية استخدام المرحاض و تعلم اختيار الالعاب الذي يرغب بها الطفل و اختيار الاطعمة واختيارالالوان الذي يحبها الطفل ففي هذا العمر يستقل الطفل بشكل كبير في ارتداء الملابس لوحده وتناول الطعاول لوحده وغيره  فهذه الامور كافة تساعد الطفل على الشعور بالاستقلالية والسيطرة على النفس ويكون الطفل في هذه المرحلة تطوير شعور مراقبة النفس عنده فيشعر هل هو قادر على القيام بهذه الامور لوحده او من خلال طلب  المساعدة من الاخرين
مثلا عند تعليم الطفل على النونية فيجب ازالة الرعب والرهبة في داخله ليتخلص من الخجل
فيجب التعامل مع هذه المرحلة بشكل ايجابي لتعزيز الاستقلال في داخلهم

3.روح المبادرة مقابل العصيان
روح المبادرة مقابل العصيان ثالث مرحلة من مراحل تطوير الشخصية النفسية الاجتماعية تبدأ من عمر ثلاث سنوات حتى عمر خمسة سنوات في هذه الفترة يقوم الطفل بالمبادرة للقيام بالعديد من الاشياء مثلا ترتيب الالعاب بشكل جيد ومساعدة الام والاب في بعض الامور الخفيفة حيث ذلك يزيد في داخلهم روح المبادرة وعند تشجيع عائلتهم بذلك يزيد عند الطفل روح المبادرة اكثر واكثر
ويعتمد ذلك على العائلة بشكل كبير وذلك عند سماح للاطفال بالقيام بالعديد من الامور فذلك يؤثر ايجابي
اما عندما يقومو بالرفض فذلك يقلل من روح المبادرة لدى الطفل ويؤثر عليه بالسلب لذلك يجب الحذر جيدا عند التعامل مع الاطفال في هذه المرحلة .

4. المثابرة مقابل الدونية
المثابرة مقابل الدونية رابع مرحلة من مراحل تطوير الشخصية النفسية الاجتماعية تبدأ بين عمر السادسة والحادية عشر عندما يبدأ الطفل بالتعامل مع الجيران والاخرين في المدرسة ويتم التفاعل معهم ويشعر في داخله انه يقدر ان يقوم بانجاز العديد من المهام مثل انشطة المدرسة او اللعب مع الجيران والفوز في الالعاب فيجب تشجيع الطفل على المثابرة ليشعر بالانجاز  وتزيد كفاءته للقيام في العديد من الامور الاخرى اما اذا تم التعامل مع الطفل بشكل سلبي وعدم تشجيعه فلا يستطيع القيام بانجاز الامور

5. الهوية مقابل الخلط
الهوية مقابل الخلط خامس مرحلة من مراحل تطوير الشخصية النفسية الاجتماعية تبدأ من عمر الثالت عشر حتى عمر التاسع عشر وهي ما تعرف بفترة المراهقة وهي غاية في الاهمية وتعتمد بشكل كبير على الاقران و زملاء الدراسة والاتجاهات الاجتماعية و الثقافة الشعبية واتخاذ القدوة لهم من المعلمين او الاقران وغيره وفي هذه المرحلة يتم تكوين الهوية الشخصية لانهم يخضعون لتجارب وادوار وسلوكيات متنوعة لانشاء هوية قوية تخدم مستقبلهم بشكل جيد والذين يمتلكون هوية قوية وايجابية يتمتعون في القدرة لمواجهة المستقبل والقدرة على التحمل والاستقلال والرضا والشعور بالامان بالعكس من الذين لا يمتلكون هوية قوية وايجابية فهم لا يتمتعون في القدرة لمواجهة المستقبل ويشعرون بشكل دائم في الضياع والتشتت وعدم الامان وعدم الثقة بالنفس
فكلما كان التفاعل مع المجتمع والعلاقات الاجتماعية باخلاص  كان تأثير التنمية والنمو عالي فيجب اخذ الحذر والتعامل مع هذه المرحلة بشكل جيد

6.الالفة مقابل العزلة
الالفة مقابل العزلة تعتبر سادس مرحلة من مراحل تطوير الشخصية النفسية الاجتماعية تبدأ من عمرعشرين سنة الى عمر تسع وثلاثين سنة وهي تعرف بمرحلة البلوغ المبكر يزيد تركيز هذه المرحلة على تكوين علاقات رومانسية وحميمة مع الاخرين فلذلك الصداقة والمواعدة والعلاقات والزواج والخطوبة مفيدة لتكوين الالفة وعدم تكوين العزلة فذلك الذين يفشلون في العلاقات او الزواج يميلون الى العزلة وعدم الالفة مع الاخرين ويسألون انفسهم دائما هل انا محبوب او محبوبة لدى الاخرين او هل سأكون محبوب او محبوبة لدى الاخرين
اذا كان الشخص يمتلك القوة في حل الصراع بين الالفة والعزلة يتمتعون في ايجاد علاقة قوية سواء كانت علاقات مع العائلة او الاصدقاء اما الفشل في حل الصراع بين الالفة والعزلة ولا يشاركون في تطوير العلاقة يعانون من العلاقات الضعيفة والمتفككة في العلاقات سواء كانت علاقات مع العائلة او الاصدقاء

7.الانتاجية مقابل الركود
الانتاجية مقابل الركود تعتبر سابع مرحلة من مراحل تطوير الشخصية النفسية الاجتماعية تبدأ من عمر اربعين سنة الى عمر اربعة وستين سنة وعي تعرف بمرحلة البلوغ المتأخر في هذه المرحلة لا تركز فقط على الفرد نفسه وانما تركز على الفرد والابناء والعائلة فهل يستطيع الفرد ان يقوم بالاعمال اللازمة والمسؤولية التي عليه بأكمل وجه او لا يستطيع القيام بالاعمال والمسؤولية والرعاية الكاملة لدى الابناء
فتربية الاسرة والعمل على الانتاج والرعاية والمشاركة في المجتمع جميعها طرق لتحقيق الانتاجية بشكل جيد  ولا يقتصر على ذلك فقط ولكن لتحقيق الانتاجية القوية يجب العمل على اشياء لتعيش بعدهم وتبقى اكتر وقت ممكن من بعده
فالاشخاص الذين لا يتحلون بالانتاجية يشعرون بالانفصال وعدم الفائدة بشكل دائم وغير منتجين وغير مشاركين في المجتمع ويؤثر عليهم  بشكل سلب

8.الاستقامة مقابل اليأس
الاستقامة مقابل اليأس تعتبر ثامن واخر مرحلة من مراحل تطوير الشخصية النفسية الاجتماعية تبدأ من عمر خمسة وستين حتى الموت وتعرف بمرحلة النضوج يشعر الفرد في هذه المرحلة انه تعدى كل مراحل الحياة وعاش العديد من المواقف والسنوات مع الكثير من الاشخاص الجيدة والسيئة ويمكن ان يكون راضي عن حياته الذي عاشها وممكن لا يكون راضي عن حياته الذي عاشها
فهو دائما يقوم بالتذكر ما فعله في حياته ويفكر دائما فيها
اذا كان راضي عن حياته فهو يتحلى بالشعور بالرضا والراحة وعدم اهدار حياته سدى ويؤثر ذلك بالايجاب اما الذين يتأملون حياتهم ويفكرون بها ولا يرضى عنها ف دائما يشعرون بالندم واليأس واهدار الحياة سدى ويؤثر عليهم بالسلب

 

تواصل الآن مع أهل الخبرة 

هذه المراحل الثمانية لتطوير الشخصية النفسية الاجتماعية ويجب الاهتمام بكل مرحلة ونعطيها حقها بالتعامل معها بشكل ايجابي حتى لا نشعر بعدم الرضا ونبتعد قدر الامكان عن التعامل بشكل سلبي حتى نشعر بالرضا عن النفس .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح