إسلامياتمنوعات

هل يجوز التهنئة بالعام الهجري الجديد

هل يجوز التهنئة بالعام الهجري الجديد

التقويم الهجري هو التقويم المتعامل به منذ زمن الرسول صلى الله عليه وسلم ويطلق عليه التقويم العربي لأن العرب أول من تعامل به وأيضاً يطلق عليه التقويم القمري والسبب في تلك التسمية أن العرب كانوا يعتمدون على دورة القمر لتحديد أشهر ذلك التقويم ،وكون أغلب المناسبات الإسلامية كصوم شهر رمضان وكتحديد بداية ونهاية الأشهر الحرم والأشهر الخاصة بالمواسم والشعائر الإسلامية كعيد الفطر وعيد الأضحى وغيرهم من الشعائر الدينية الخاصة بالمسلمين ،وكذلك العِدد للمطلقة والأرملة تُحسب جميعها بالأشهر القمرية.

والذي أنشأ هذا التقويم هو الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ،حيث اعتبر هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم بداية لتقويم جديد يسير عليه المسلمون في حياتهم وينظمون بحسبه أوقاتهم ،وهذا هو سبب تسمية هذا التقويم بالتقويم الهجري ،وهذا التقويم أمرنا الله عز وجل اتباعه واستخدامه في حياتنا وقد أنشأه الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه امتثالاً لأمر الله عز وجل في الآية الكريمة : ﴿إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ﴾ ،والأشهر الحرم المذكورة في الآية هي أشهر قمرية وهي أربعة وهي رجب وذو القعدة وذو الحجة ومحرم ، والأشهر العربية هي اثنا عشر شهراً اختلفت مسمياتها من زمن إلى زمن وحسب القبائل واللهجات كانت لها تسميات مختلفة ،أما الأسماء المشهورة والمتداولة في الوقت الحالي هي كالآتي : الشهر الأول محرم ،الشهر الثاني صفر ،الشهر الثالث ربيع الأول ،الشهر الرابع ربيع الآخر ،الشهر الخامس جمادى الأولى ،الشهر السادس جمادى الآخرة ،الشهر السابع رجب ،الشهر الثامن شعبان ،الشهر التاسع رمضان ،الشهر العاشر شوال ،الشهر الحادي عشر ذو القعدة ،الشهر الثاني عشر ذو الحجة .

شاهد أيضا:طريقة القهوة الحلوة

تختلف السنة الهجرية عن السنة القمرية في عدد أيامها وبالتالي عدد أيام شهورها ،ففي السنة الهجرية هناك 354 يوماً ،والشهر الهجري عادةً ما يكون تسعة وعشرين يوماً أو ثلاثون يوماً ،أما بالنسبة للسنة الميلادية فعدد أيامها هي 365 ونصف ،وعدد أيام شهورها عادةً يكون إما ثلاثون يوماً أو واحد وثلاثون يوماً باستثناء الشهر الثاني وهو فبراير الذي يكون عادةً إما تسعة وعشرين يوماً أو ثمانية وعشرين يوماً ،ولعل هذا من أهم أسباب عدم تزامن السنة الميلادية مع السنة الهجرية كون أن هناك فارق أيام بينهما يبلغ حوالي إحدى عشر يوماً ،لذلك التاريخ الهجري يسبق التاريخ الميلادي غالباً بعشرة أيام أو إحدى عشر يوماً ،وهذا يعتبر أمراً صعباً للتحويل من التواريخ القمرية إلى التواريخ الميلادية.

شاهد أيضا:دعاء سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

يبدأ العام الهجري بتاريخ واحد محرم ،الذي هو أول الأشهر القمرية ،أما عن التهنئة بهذا العام وقدومه فقد اختلف فيه العلماء والفقهاء كون أن عمل التهنئة بالعام الهجري لم يرد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أو عن الصحابة وكذلك عن السلف الصالح ،لذا فإن هذه المسألة هي محط خلاف بين العلماء ،أما عن جواز التهنئة بالعام الهجري الجديد فقال فيها ابن باز أنه جائز أن ترد على الذي يقول لك : كل عام وأنت بخير بـِ وأنت بخير ،ولم يرد نص أو قول في تحريمها إنما الأغلب يعتبرها من المباحات العادية.

شاهد أيضا:كتابة المملكة العربية السعودية بالانجليزي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح