الادب و الفنمنوعات

تعريف الأمراض الجرثوميّة

تعريف الأمراض الجرثوميّة

تم تعريف الأمراض الجرثومية على ةنها الأمراض التي تسببها نوع معين من الكائنات الحية صغير جدا لا يتم رؤيته بالعين المجردة تسمى هذه الكائنات بالبكتيريا حيث أن هذه البكتيريا تتضمن ملايين الأنواع والسلالات حيث أنها تعيش بالملايين في مناطق الجلد المختلفة حيث توجد على الجلد وفي الأمعاء وفي المعدة والمريء وعلى الأعضاء التناسلية وغيرها من الأماكن منها ما هو ضار ومنها ما هو نافع للجسم . حيث أن البكتيريا النافعة تتواجد بشكل طبيعي في جسم الإنسان اما أنواع البكتيريا الضارة فيجب الا تتواجد داخل جسم الإنسان واذا تواجدت فإنها تسبب له الأمراض المختلفة حيث تحدث هذه الأمراض البكتيرية عندما دخول هذه البكتيريا إلى الجسم وتتكاثرها فيه حيث تقوم بمهاجمة البكتيريا المفيدة في الجسم أو أنها تقوم بالنمو في مناط٤ معقمة في الجسم لا تنمو فيها البكتيريا فتنتج هذه البكتيريا مواد ضارة تضر بالجسم .

تعتبر الأمراض الجرثومية أمراض معدية تنتقل من إنسان لآخر بعدة طرق مختلفة كما انها قد تؤدي في بعض الأحيان إلى مضاعفات خطيرة قد تهدد الحياة  مثل امراض تسمم الدم والفشل الكلوي ومتلازمة الصدمة التسمميّة التي تسببها بعض أنواع البكتيريا.

شاهد أيضا؛اعراض النزلة الشعبية وعلاجها

أنواع البكتيريا الضارة :

– العصيات الإشريكية القولونية والسالمونيلا حيث تتسبب في التسمم الغذائي.

-البكتيريا الملوية البوابية والتي تسبب التهابات في المعدة والامعاء وقرحة في المعدة.

– النَيْسَرِيّة البُنِّيّة حيث تتسبب في مرض السيلان الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي .

– النيسرية السحائية المسببة لالتهاب السحايا .

– العنقوديات الذهبيّة حيث تتسبب في مجموعة كبيرة من الالتهابات في الجسم مثل خروج الدمامل والحبوب والتهابات في النسيج الخلوي للخلايا والخراجات والتهابات الجروح أيضا.

– بكتيريا المكورات العقدية والتي تتسبب في مجموعة كبيرة من الالتهابات في الجسم مثل الالتهاب الرئوي والتهابات السحايا والتهابات الأذن الوسطى والتهابات الحلق .

شاهد أيضا:ما هي ضريبة الأرباح التجارية والصناعية؟

أعراض الإصابة بالأمراض الجرثوميّة

تختلف أعراض الإصابة بالأمراض الجرثومية وذلك حسب اختلاف نوع البكتيريا المسببة لهذا المرض وموقع الإصابة أيضا ولكن هناك مجموعة من الأعراض العامة حيث تظهر عند الإصابة بمرض جرثومي ، من هذه الأعراض:

ارتفاع درجة الحرارة والشعور بالاجهاد والإعياء كما تتورم الغدد الليمفاوية في الرقبة والإبطين ويصاب أيضا بالصداع وفي بعض الأحيان يصاب الإنسان بالغثيان أو القيء .

وتشترك هذه الأعراض السابقة عند جميع الإصابات البكتيرية ولكن هناك أعراض معينة تكون مرتبطة ببعض حالات الإصابات الجرثومية مثل :

الجروح

حيث يعتبر الجلد خط الدفاع الأول في المناعة فإذا ما تعرض الجلد للخدوش والجروح وتم فتح الجلد عن طريق جرح أو ما شابه فإنه يوفر مدخل للبكتيريا  حيث أن الأعراض التي تظهر عند الإصابة بأمراض جرثومية عن طريق الجروح كما يلي :

احمرار في الجرح وتورم وارتفاع في درجة حرارة المنطقة المصابة بالجرح كمل نجد ألم في منطقة الجرح وفي بعض الأحيان ينتشر القيح في مكان الجرح كما يصاب الشخص بالحمى وتتورم الغدد الليمفاوية في الرقبة والإبطين كما أنه يتأخر شفاء الجروح وذلك بسبب الأمراض الجرثومية.

الحروق

نجد اختلاف كبير في أعراض الحروق وذلك حسب الاختلاف في درجة الحرق فإما تكون حروق من الدرجة الأولى أو الثانية أو الثالثة وعلى نوع درجة الحرق تختلف أعراض الإصابة بالامراض الجرثومية حيث تحدث الحروق بسبب تعرض الجسم لمصدر نار أو بسبب تعرض الجسم للإشعاعات الحارقة أو بسبب لمس المواد الكيميائية الحارقة.

يعتبر المصابون بالحروق من أكثر الناس عرضة لخطر الاصابة بعدوى الأمراض الجرثوميّة حيث تكون الأعراض المصاحبة لمكان الحرق ما يلي :

يزداد الألم في المنطقة التي تعرضت للحرق كما نجد ايضا احمرار في المنطقة إضافة إلى حدوث تورم ودفء في نفس المنطقة المصابة وقد تصل الأمور في بعض الأحيان إلى نزول قيح وصديد من أماكن الحرق كما نجد ظهور فقاعات في مكان الحريق كما يزداد خطر العدوى بالامراض الجرثومية عند انفجار هذه الفقاعات مما يؤدي الى انتشار الجراثيم في مستويات كبيرة بالتالي تزداد الامراض الجرثومية .

شاهد أيضا:رد صاعق على اساءة نضال الاحمدية للسعودية

بكتيريا الحلق

تسبب البكتيريا المكورة العقديّة التهاب الحلق ومن أعراض الإصابة بها ما يلي :

التهاب في مجرى الحلق وحدوث صعوبة في آلية البلع كما يتطبع الجلد في تلك المنطقة ببقع حمراء أو بيضاء كما يصاب الإنسان المصاب بهذه البكتيريا بالصداع الشديد و فقدان للشهية .

التهابات المسالك البولية

عندما تدخل البكتيريا إلى الجسم من خلال المستقيم أو من خلال الأعضاء التناسلية فإنها تؤدي إلى التهابات في المسالك البولية حيث تكون مصاحبة لها الأعراض الآتية :

الشعور بحرقان في البول وزيادة الحاجة إلى التبول كما ويصاب الشخص بمغص شديد وحمى.

الالتهاب الرئوي

ويحدث هذا النوع من الالتهابات عند إصابة الأكياس الهوائية المتواجدة في الرئتين بالبكتيريا العقدية الرئوية حيث تكون أعراض الإصابة بها ما يلي :

وجود سعال وآلام في الصدر ويصاب الأشخاص بالحمى بالإضافة إلى التعرق الشديد والقشعريرة كما يصاب الشخص احيانا بضيق في التنفس وشعور بالإعياء .

التسمم الغذائي

يحدث هذا النوع من الأمراض الجرثومية عند تناول طعام أو ماء ملوث ببكتيريا ما مثل الليستيريا والعصيات القولونية والسالمونيلا وتكون أعراض الإصابة بالتسمم الغذائي كالآتي: وجود غثيان أو قيء وفي بعض الأحيان يصاب الشخص بالإسهال والمغص.

التهاب السحايا الجرثومي

يعتبر التهاب السحايا من أخطر أنواع الأمراض الجرثوميّة والتي تتسبب بها الأنواع الآتية من البكتيريا وهي البكتيريا العقدية الرئوية والنيسرية السحائية حيث تقوم هذه البكتيريا إلى التهاب الأنسجة المغلفة للدماغ والنخاع الشوكي ومن أعراض هذا المرض وجود الصداع الشديد وتصلب في الرقبة وإصابة الشخص بالحمى وأصابته بالغثيان والقيء كما يتعرض في بعض الأحيان للتشوش الذهني والارتباك .

تعفن الدم

عند الإصابة بالعدوى البكتيرية وعدم علاجها فإنها تتطور لتصل إلى تعفن الدم وغالبا ما يسبب هذا المرض بكتيريا من نوع العصيات القولونية والمكورات العنقودية الذهبية ، أما عن أعراض الإصابة بهذا المرض فهي ضيق في النفس وتسارع في معدل ضربات القلب وارتفاع درجات حرارة الجسم والشعور بالألم الشديد والاعياء .

كيف يتم تشخيص الأمراض الجرثوميّة

يتم تشخيص العدوى الجرثومية بناءً على الأعراض المصاحبة لها حيث يتم أخذ عينة من مكان الإصابة سواء في الحلق أو الأذن أو في النخاع الشوكي وغيرها من أماكن الإصابة وفحصها في المختبر من أجل تحديد نوع البكتيريا المسببة لها اما في حالات الأمراض الجرثومية التي تنتقل جنسيًا فإنه يتم أخذ عينة من سوائل المنطقة التي أصيبت ويتم فحصها في المختبر أما في حالة التهاب المسالك البولية فإنه يتم أخذ عينة من البول من أجل تحديد نوع الالتهابات البكتيرية، كما يتم أخذ عينة من البراز للكشف عن الأمراض الجرثومية التي تصيب الجهاز الهضمي، كما يتم اجراء فحوصات للدم وذلك من أجل الكشف عن أعداد خلايا الدم البيضاء للكشف عن وجود التهابات والقيام بمتابعة العلاج من خلالها .

علاج الأمراض الجرثومية

يتم علاج الأمراض الجرثوميّة بالمضادات الحيويّة، حيث يتم اختيار المضاد الحيوي تبعاً لنوع البكتيريا المسببة للمرض حيث أنه عادة ما يستخدم المضاد الحيوي ضد مجموعة من البكتيريا وليس ضد نوع واحد منها .

يتم أخذ المضاد الحيوي من خلال تناوله عن طريق الفم أو أخذه بشكل موضعي على الجلد، أو يتم حقنه مباشرة عن طريق الوريد كمل ويجب تناول المضاد الحيوي بعد وصفة طبية من الدكتور كمل يجب الالتزام بتناول العلاج كاملا .

كيف يتم الوقاية من الأمراض الجرثوميّة

لأن البكتيريا متواجدة في كل مكان حول الجسم وبأعداد هائلة جدًا فإنه يجب اخذ الحيطة والحذر واتباع أساليب الوقاية منها للتقليل من فرص الإصابة بخطر الأمراض الجرثومية ومن أساليب الوقاية :

غسل اليدين : يجب  غسل اليدين قبل وبعد تناول الطعام وبعد استخدام المرحاض كما ويجب وعدم لمس العينين والأنف والفم باليدين كي لا تقوم الجراثيم بالانتقال للجسم ..

أخذ اللقاحات : ان هذه اللقاحات تقلل من خطر الإصابة بالأمراض الجرثوميّة عند الكبار والصغار.

مراعاة النظافة عند تحضير الطعام : يجب إعداد الطعام  على الأسطح نظيفة كمل ويجب طهي الطعام بدرجات حرارة كافية كي تنضج بشكل جيد كما يجب أيضا تبريد الطعام مباشرة وعدم تركه ليبرد على درجة حرارة الغرفة لفترات طويلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح