الصحة

فوائد وأضرار النظام الغذائي الكيميائي

فوائد وأضرار النظام الغذائي الكيميائي.  الكثير منا يحاول أن يتبع أسلوب معين في نظام وطريقة غذائه من أجل الحصول على فوائد كبيرة تزيد من طاقة وتحسن من صحة الإنسان. والبعض الآخر قد يتمادوا في استخدام الأنظمة بالشكل الذي يعكس على صحته النتائج المرجوة.

في كل نظام في العالم يوجد فيه شقين إما فوائد وإما أضرار وفي هذا المقال سنتعرف عن فوائد وأضرار النظام الغذائي الكيميائي. الأمر الذي يجعلنا نتطرق إلى معرفة والتوسع بمعرفة أنواع النظام الغذائي ثم الاختصاص والحديث عن النظام الغذائي الكيميائي.

اولاً/ معنى مفهوم النظام الغذائي:

مفهوم النظام الغذائي هو مفهوم يجب أن يخص ويشمل المهتمين بأنظمة الغذاء الصحي، والذين يُراعون نوعية الغذاء الذي يتناولونه ومدى صحته على أجسامهم وعلى جسم الإنسان بشكل عام.

ويمكن تعريف النظام الغذائي:

أنه نظام متوازن شامل متكامل يضم ويجمع كافة وكامل العناصر الغذائية بالتالي يعود بالنفع على صحة الإنسان وجسده بشكل عام. وحتي يضمن الشخص فينا أنه يتبع نظام غذائي متوازن أو نظام حمية متوازن أن يشعر بنفسه أنه يتناول كميات مناسبة من المواد الغذائية بالشكل وبالنحو الذي يوافق ويلائم نشاطه اليومي.. وهذا الدليل لمعرفة هل نهن نتبع نظام غذائي متوازن قد أوجدته  وزارة الصحة البريطانية.

وفي هذا السياق يمكننا أن نسرد أهم أنظمة الغذاء المتبعة لدى بعض الناس:

*نظام غذائي يحرر الكيتون.

*نظام غذائي يعتمد على الصيام المتقطع.

*نظام غذائي  يسمى بنظام العصر الحجري القديم باليو.

*نظام غذائي يعتمد على تدوير الكربوهيدرات.

ولكن هل سمعتم يومًا بمفهوم الرجيم القاسي، أم نظام الحمية الغذائية الكيميائية؟ أو النظام الغذائي الكيميائي؟

وهنا سنتطرق لهذا الموضوع بذكر الأشياء والفوائد الإيجابية وأيضًا الأضرار السلبية التي قد تدمر صحة الجسم بل من أن تقوم بإفادته. سنعرف معنى النظام الغذائي الكيميائي وفوائد وأضرار النظام الغذائي الكيميائي.

تعريف النظام الغذائي الكيميائي:

هو طريقة متبعة من قبل بعض الأشخاص من أجل الوصول لهدف فقدان الوزن ومن ثم إمكانية الحصول على جسم متناسق ورشيق في نفس الوقت. ويمكن أن نسميه أيضًا باسم ” الرجيم الكيميائي” والذي يُعتبر من أشهر وأبرز الطرق النتبعة لدى الذكور والإناث من أجل فقدان وزنهم وخاصة وبالتحديد هؤلاء الأشخاص الذين يعانون من مرض السمنة المفرطة أو الأشخاص الذين لديهم حساسية من الوزن الزائد.

وننوه هنا أن هذا النظام الكيميائي لا يتبع اسم معين، فإنه يتخد عدة أسماء من ضمنها التالي:

*رجيم الانهيار الكيميائي.

*نظام التفاعل الكيميائي.

*رجيم الثلاثة أيام الكيميائي

*النظام الغذائي الكيميائي لمدة ثلاثة أيام.

ويعتمد هذا النظام الكيميائي لفقدان الوزن على فرضية أساسية والتي تنص على أنه يمكنك حرق الكثير والمزيد من الدهون مع زيادة التمثيل الغذائي وذلك عن طريق الاقتران والالتزام بنوعية أغذية واطعمة محددة أو العكس بأن يقوم الشخص بالامتناع أو تجنب مجموعة من المواد الغذائية.

ويتبع نظام الرجيم الكيميائي العديد من النماذج التي تتضمن العديد من القيود الغذائية. فكلهم على اختلاف المسميات يشتركون في كل ونفس الصفات تقريبًا. وهي أنهم جميعًا قادرون على البحث وإيجاد اقتران كيميائي معين وخاص لبعض الأطعمة والهام في الموضوع والمميز أن في النظام الغذائي الكيميائي أو رجيم الانهيار الكيميائي أن مع الاقتران لا يسمح بالبدائل أبدًا.

فبذلك نستنتج من هذا الكلام أن من يفشل في الاستمرار والحرص على تناول طعام محدد وموصى عليه  يجب عليه ترك هذا النظام وبذل قصارى جهده من أجل إيجاد استراتيجية ونظام حمية غذائي آخر يساعده على تخفيف وزنه.

ومن أهم خصائص الوجبات التي يتم اتباعها والتوصية عليها في نظام رجيم الانهيار الكيميائي أنها تكون مخصصة ومعينة  بل مقيدة إن صح التعبير  لكم السعرات الحرارية  التي يسمح للشخص بتناولها. وتعمل على تقيدد والتقليل من الوجبات الغذائية التي من شأنها العمل على تقليل وتعطيل الكيمياويات  لمدة معينة معروفة لا تتجاوز ال ثلاثة أيام . وهنا قد تظهر مشكلة كبيرة وتبين آثارها على صحة الجسم فيما بعد لأن هكذا نظام قد يحرم الجسم من وجبات غذائية متوازنة. ويسبب سواء على المدى البعيد أو القريب العديد من الأضرار السلبية على صحة الجسد.

وهنالك حجج يقدمها الأشخاص الذين يدافعون على هذا النوع من الرجيم القاسي، وهو أنه يمكن استخدام هذا النظام الغذائي الكيميائي أو ما يسمى برجيم الانهيار الكيميائي  مرة واحدة في الأسبوع فقط. وبذلك يمكن للشخص أن يستمر بالتناوب بين النظام الغذائي الصحي العادي وبين النظام الغذائي الكيميائي الذي يسبب الكثير من المشكلات الصحية لجسم الإنسان.

وأيضًا هنالك مشكلة جوهرية يعاني منها أصحاب والمتبعين لنظام الحمية الغذائية الكيميائية أنهم لا يصمدون ولا يستطيعون أن يكملوا هذا التقييد القاسي والصعب جدًا على الوجبات الغذائية وسرعان ما يذهبون ويرجعون نحو العودة إلى النظام الغذائي العادي الذي كانوا يتبعونه من ذي قبل. وهذ الفعل بالتأكيد سيسبب لهم زيادة في الوزن أكثر وكأنهم لم يفعوا شيئًا وكما يقول المثل” زادوا الطين بلة”.

نظام الغذاء الكيميائي يمكن أن يتم العمل به واتباعه بعدة أسلوب معتبرة ومجربة من ذي قبل ومن ضمن أصحاب خبرة وتجربة في هذا المجال. وهم ثلاثة أساليب ويمكن اعتبارها نظريات

1.نظرية القلوية في الرجيم الكيميائي.

2.الرجيم الكيميائي بالكربوهيدرات والبروتينات.

3.الرجيم الكيميائي بالكربوهيدرات والدهون.

وفي نهاية وختام المقال نكون قد تعرفنا على ماهية ومن هو النظام الغذائي الكيميائي وما هي أبرز مسمياته الأخرى وأهم فوائده التي قد لا تنجح دومًا وأهم أضراره التي تعتبر أكثر وأخطر والمتمثلة في الرجوع لنفس مشكلة الزيادة في الوزن.

لذلك يجب علينا الابتعاد قدر الإمكان عنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح