عالم الحيوانات و الطيور

هل يجوز بيع الكلاب

هل يجوز بيع الكلاب،قال مركز الأزهر للفتاوى انه غير جائز بيع الكلاب وكذلك تقاضي ثمن شرائها الا اذا كان الكلب يستخدم لأغراض الصيد او الحراسة او كلب ماشية او غيرها من الاغراض مستندين في ذلك لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم : ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ثمن الكلب الا كلب صيد ) اما ان كان اقتناؤه لا يتوافق مع اي من الاغراض التي تم ذكرها مسبقا ف لا يجوز لما قد يسببه من ازعاج وترويع للسكان خصوصا اذا كان في مناطق سكنية ولذلك وجب الحديث عن هل يجوز بيع الكلاب

حكم شراء الكلاب

وقد نهى الاسلام عن ثمن الكلب كونه شر الكسب وكونه خبيثا وفي ذلك حديث الرسول صلى الله عليه وسلم بتحريم بيع الكلب او تقاضي ثمنه سواء مما يجوز اقتناؤه ام لا ، ف عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا يحل ثمن الكلب ، ولا حلوان الكاهن ، ولا مهر البغي) ولمن يبحث عن هل يجوز بيع الكلاب هنا ستكون الاجابة 

قد يهمك : عدد أسنان القط ومتوسط عمره

ولكثرة الحديث عن هل يجوز بيع الكلاب هناك اراء واقوال كثيرة تؤكد تحريم بيع الكلب ايا كان غرضه ومن هذه الاقوال :

1- قال الحافظ : ظاهر النهي تحريم بيعه ، وهو عام على كل كلب معلما كان او غيره مما يجوز اقتناؤه او لا يجوز ، ومن لازم ذلك ان لا قيمة على مثقله وبذلك قال الجمهور وانتهى

2- قال ابن قدامة في ” المغني” : لا يختلف المذهب في ان بيع الكلب باطل ، اي كلب كان وانتهى

3- قال الشيخ ابن باز : بيع الكلب باطل وانتهى

4- قال الشيخ ابن عثيمين في ” الشرح الممتع ” : لا يجوز بيع الكلب ، حتى لو باعه للصيد ، فانه لا يجوز وانتهى

رأي بعض العلماء في مسألة بيع الكلاب

اما بخصوص اراء البعض في جواز بيع الكلب وشراؤه ، فهناك عدة اقوال تجيز هذا الامر ومن هذه الاقوال :

قال ابن حزم في ” المحلى ” : ولا يحل بيع كلب اصلا ، لا كلب صيد ولا كلب ماشية ولا غيرهما فان اضطر اليه ولم يجد من يعطيه اياه فله ابتياعه وهو حلال للمشتري حرام على البائع ، ينتزع منه الثمن من قدر عليه ، كالرشوة في دفع الظلم ، وفداء الاسرى ، ومصانعة الظالم ولا فرق وانتهى ، وبموجب هذا القول نجد انه يجوز للشخص ان يشتري كلب صيد او حراسة اذا لم يجد احدا يعطيه اياه والاثم يكون على البائع لانه باع شيئا غير جائز بيعه

وبهذا نجد ان معظم جمهور العلماء ذهب في تحريم او جواز بيع الكلاب لعدة امور وعليه يكون حرمة او جواز اقتناء الكلاب ، حيث اكد الجمهور ان اقتناء الكلاب يجب ان يكون لضرورة ملحة كان يقتني الشخص الكلب لحراسة المواشي والانعام من السباع والضباع ، او ان يتم اقتناؤه بهدف الصيد ، او اقتناؤه بهدف حراسة المزروعات من المواشي ، اما من اقتنى كلبا دون هذه الضرورات فينتقص من اجره وهذا دليل قاطع على حرمة اقتناؤه في هذه الحالة ف عن ابو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال : ” من اتخذ كلبا الا كلب ماشية او صيد او زرع انتقص من اجره كل يوم قيراط ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح