إسلاميات

حكم عيد الميلاد للابن والام والاب ابن باز

حكم عيد الميلاد للابن والام والاب ابن باز، الله سبحانه وتعالى عندما شرّع الدين الاسلامي اوضح فيه العديد من الامور المحرمة والامور الحلال ووضح المحظورات او بمعنى اخر المشبهات التي دعانا بالابتعاد عنها وتجنبها حتى لا تكون سبيلا وطريقا ممهدا للوقوع في العديد من المحظورات والامور المحرمة فيما بعد والله عزوجل ايضا فرض علينا عيدين فقط نحن المسلمين الا اننا كثيرا ما نستمع في ايامنا هذه للعديد من اسماء الاعياد والتي يحتفل بها المسلمين وهذا كله فعليا غير موجود في ديننا الاسلامي الحنيف ومن خلال موضوعنا ( حكم عيد الميلاد للابن والام والاب ابن باز ) سيتم الحديث عن الحكم الشرعي الخاص بهذا المقال فتابعوا القراءة لتعرفوا الاجابة من منظور شرعي والذي هو وفق تعاليم ديننا الاسلامي بكل تأكيد

ما المقصود بالحكم الشرعي

والحكم الشرعي يتبع لعلوم الفقه الاسلامي وهو امر الهي يقضي بفعل الشيء او الابتعاد عنه من منظور التحريم او الجواز { الحلال } وبالتالي قيام الشخص بفعل الشيء سواء حرام او حلال هو امر حتمي لا مناص منه فالذي يفعل الحلال هو الذي فاز والذي يقوم بالامور المحرمة عليه من الله ما يستحق لان الدين واضح فالقيام بالاعمال سواء حلال او حرام هو امر غير مخير عليه الانسان بل هو امر محتوم عليه ويجب الالتزام به حتى ينال رضا الله عزوجل فما بعد رضا الله الا الجنة بكل تأكيد ونسأل الله ان نكون من اهلها وساكنيها وبالحديث عن اقسام الاحكام الشرعية فهي مقسمة الى { الحلال ( المباح ) / الحرام / المستحب / المكروه / المندوب / الجائز / الفرائض } فالحلال يجب فعله والحرام يجب الابتعاد عنه نهائيا والمستحب للشخص جزاء وخير كبير ان فعله والمكروه من الافضل الابتعاد عنه وفيه من الاجر الكثير ان تم تركه والفراض ان لم يتم القيام بها فيكون هناك خلل كبير في ايمان الشخص وهكذا الكثير من الاحكام الشرعية ولضرورة الحديث عن هذه الامور كان من الواجب علينا طرح موضوع ( حكم عيد الميلاد للابن والام والاب ابن باز )

شاهد ايضا : لغز لو كان امس بكره كان اليوم السبت في اي يوم قيل هذا الكلام ؟

ما هو الحكم الشرعي لعيد الميلاد

وفي الحقيقة من غير الصحيح والجائز القول بانه عيد لان الله لم يفرض على المسلمين الا عيدين وما هذه الاعياد الا نوع من انواع التقليد الاعمى للغرب فيما يفعلونه وفي طرق احتفالاتهم التي لا تتناسب اطلاقا مع ديننا الحنيف ومن هنا يمكن القول بان الحكم الشرعي المناسب لما يسمى عيد الميلاد هو انها محرمة وغير جائز القيام او الاحتفال بها اطلاقا لانها غير موجودة في الدين الاسلامي الذي احله الله عزوجل واي امر غير موجود في الدين هو { بدعة } لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ”  من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ” والمقصد من كلمة رد اي انها بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار ولهذا يجب عد الاحتفال به ولا اعتباره عيدا من الاصل وهذه الاجابة هي رد الشيخ ابن باز على هذا السؤال فأسأل الله تعالى ان يردنا اليه والى دينه الذي هو الصراط المستقيم ردا جميلا اللهم امين 

قد يهمك ايضا : وش عاصمة الشيشان فطحل

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح