إسلاميات

تجربتي مع دعاء تحصين النفس من الجن

تجربتي مع دعاء تحصين النفس من الجن
تجربتي مع دعاء تحصين النفس من الجن

تجربتي مع دعاء تحصين النفس من الجن، إن للدعاء جمال ولذة فما احلى الكلام مع الله عز وجل وما الذ مناجاة الله عز وجل فهناك الكثير من الادعية التي لا تمل لجمال كلماتها فقد ورد على  عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم العديد من الادعية التي كانت تحمل اجمل الالفاظ واعذبها وأكثرها تعبيرا عن المطلب المراد كيف لا وهي كلام ودعاء حبيبنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام،، وإن أكثر ما ميز ادعية الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ان اغلبها ولربما جلها قد كان مستجاباً من الله عز وجل وقد حققت له اغلب مطالبه، ولا يمكن ان يكون هناك دعاء قد صعد الى السماء اجمل وافضل من الادعية التي كان يختارها الرسول صلى الله عليه وسلم، فلقد جمعت عشرات الكتب والمراجع اجمل الادعية التر وردتنا وتناقلتها الأجيال مكتوبة ومحفوظة حتى وصلتنا لكي نحاول ان نستفيد منها قد المستطاع، فكل دعاء أو كل كلمة أو حتى كل حرف قد وصلنا عن الرسول عليه افضل الصلاة والسلام يعتبر بمثابة كنز عظيم وذلك لا يكون الا للمؤمن الفطن الذي يحاول تدبر ما وصلنا من سنة نبوية عن الرسول صلى الله عليه وسلم سواء كانت هذه السنة احاديث أو ادعية نبوية شريفة اختارها الرسول من بين الالاف الادعية ليناجي بها ربه ويختلى مع ربه بهذه الادعية المختارة، فكم وردنا من ادعية صحيحة يمكننا ان نكلم الله عز وجل بها فيكون كلامنا مع الله عز وجل اجمل ما يكون في يومنا، فيستجيب الله عز وجل لنا فيطيب خاطرنا ويسعد قلبنا ويجمل دروبنا، فلقد وجد الكثيرون أثر ادعية رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياتهم حتى انها قد غيرت حياتهم راس على عقب للأفضل ولما يطمحون ان يصلوا اليه، فلا يمكن أن نجد تعاملا احلى ولا اجمل ولا ارقى من التعامل مع الله عز وجل، والدعاء بين يديه، تكلمه وانت تعلم انه يرد عليك وكأنك تسمع رده بأذنيك فندعوه ونعبده وكأننا نراه سبحانه وتعالى فنسال الله عز وجل ان يرزقنا جميعا لذة الدعاء والوقوف بين يدي الله ملحين منكسرين لله عز وجل.

تجربتي مع دعاء تحصين النفس من الجن

أجمل دعاء يحميك من شر الانس والجن

ان العبد اذا استغاث بالله عز وجل اغاثه فاذا ما خفنا من أي اذية فمن لنا غير الله عز وجل ناصرا وحافظا وحاميا، فاذا استغثنا بالله عز وجل كفانا وهنا يتساءل الكثيرون بانه هل يوجد دعاء خاص ندعوه اذا خفنا من شخص معين ام اننا نستطيع قول دعاء من تأليفنا وهنا لابد من ان نتطرق الى دعاء الرسول محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان يدعوه اذا ما خاف قوما معينا فقد كان صلى الله عليه وسلم يقول” اللهم انا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم” فمن لنا اقوى من الله لينصرنا ونحميه فاذا قلنا هذا الدعاء فان الله عز وجل هو من سيدفعنا عنه بقوته فمهما كادوا لك وتامروا عليك فانهم لن يستطيعوا ان يأذوك وذلك لأنك وكلت امرك لمن يعرف جميع خططهم وهو الوحيد القادر على رد كيدهم في نحره، فكم منا يخاف أن يمكر به غيره بأشياء لا يعرفها، او أشياء لا يستطيعها مثل تغير نظرة الناس عنهم او غيرها من شرور البشر، فمن قال هذا الدعاء فلا يخاف وذلك لأن الله عز وجل سيحميه ويحفظه مما يعلم من شرورهم ومما لا يعلم من تخطيطهم، وذلك لأنك وكلت امرك لمن بيده القلوب يقلبها كيف يشاء فاذا كان العبد مظلومان وكان خصمه ظالما فهو سبحانه قادر على ان يحميك ويفضحهم، هذا اذا خاف الانسان من الانس ان يضروه فماذا يقول الانسان اذا خاف من الجن ان يضروه سواء بسحر او غيره، ففي ليلة قد هجمت الجن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستعمل عليه الصلاة والسلام دعاء معين، حيث أن الشياطين قد تحدرت على الرسول صلى الله عليه وسلم من الاودية والجبال وكان فيهم شيطان بيده شعلة من نار يريد ان يحرق بها وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتدخل جبريل عليه السلام، فقال يا محمد قل قال الرسول صلى الله عليه وسلم ماذا أقول فقال جبريل قل” اعوذ بكلمات الله التامة من شر ما خلق وذرأ وبرأ ومن شر ما ينزل من السماء ومن شر ما يعرج فيها ومن شر فتن الليل وفتن النهار ومن شر كل طارق الا طارق يطرق بخير يا رحمن” فلما قال الرسول عليه افضل الصلاة والسلام هذا الدعاء طفأت نارهم وهزمهم الله تبارك وتعالى، فالمطلوب منك ان تستعيذ بالله تعالى فحسب وهو كفيل بأن يحفظنا ويحمينا من مكر الجن والانس سواء، ولم يقتصر الامر على هذا الدعاء فحسب بل انه بين يدينا في كتب السنة النبوية العشرات بل المئات من الادعية الأخرى التي يمكن للإنسان أن يرددها في مواقف الخوف من الجن او من الانس.

بعض الأدعية التي يمكن قولها للحماية من العين والحسد

لقد حذرنا الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم من الحسد والعين، حيث قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم (ومن شر حاسد إذا حسد)، حيث أن الحسد هو من الأشياء السيئة جداً والتي يمكن أن يتعرض لها أي إنسان في حياته، حيث أنه قد يصيب الإنسان فيقطع رزقه أو يصيبه بالمرض أو بالعجز والكسل، بالإضافة إلى أنه يؤدي إلى فقدان الصحة والعافية، فالحسد هو مرض روحي موجود عند الكثير من الناس لذلك حذرنا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم منه، وأمرنا أن نقوم بقضاء حوائجنا بالسر والكتمان، حيث أنه يجب على المسلم أن يقوم بتحصين نفسه في وقت الصباح وفي وقت المساء وأن يقوم بذكر الله سبحانه وتعالى ويدعوه بأن يحفظه بحفظه فهو الحافظ والقادر على كل شيء، فهناك الكثير من الأدعية التي يمكن للمسلم أن يتقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى لكي يحفظه من العين والحسد ومن أي مكروه، ومن أبرز هذه الأدعية ما يلي:

  • (بسم الله أرقي نفسي من كل شيء يؤذيني، ومن شر كل نفس أو عين حاسد، بسم الله أرقي نفسي الله يشفيني، ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، ولا حول ولا قوة إلا بالله، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ويشفي مرضى المسلمين، وأن يحفظ عباده فهو الحافظ والقادر على كل شيء).
  • (يا ربي ألبسنا ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجلا، وشافنا وعافِنا واعف عنا، واشملنا بعطفك ومغفرتك ورحمتك ، وتولنا برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم بعدد من سجد وشكر، نسألك أن تشفي كل مريض شفاء لا يغادر سقما، وتعوضهم خيرًا عن كل لحظة وجع وألم، اللهم رد كل مريض إلى أهله سالمًا معافًا من كل أذى أو ضرر).
  • (لا إله إلا الله الذي بيده مفاتيح الفرج ، الحمد لله على كل حال، ونعوذ بالله من أهل الكفر والشرك والسحر والضلال، نصلي ونسلم على الهادي البشير والسراج المنير نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. اللهم يا واسع العطاء يا منزل الشفاء يا رافع البلاء يا مجيب الدعاء، أنزل رحمة من رحمتك، وشفاءً من شفائك، على كل مرض وسقم وبلاء، يا حي يا قيوم يا بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام برحمتك نستغيث).
  • (اللهم اني اسألك أن تحفظنا بحفظك يا كريم، وأن تبطل كل عين حاسدة تنظر إلى الشيء فتبطله، يا ربي أنت الحافظ والشافي فنرجو منك الشفاء الذي لا يغادر سقماً يا الله).

كيف أحمي نفسي من الحسد والعين

يعد الحسد. العين من الأمور البديهية التي ذكر النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنها حق، فهو موجود في كل زمان ومكان، لذلك فإن الناس يحرصون على أن يحموا أنفسهم من هذه الأمور التي تعكر صفو حياتهم، وتجعلهم في هم وغم، فنجدهم يبحثون عن الطرق التي تحميهم من الحسد والعين، وتبعد عنهم شرور الناس وشرور الشيطان، ومن الطرق التي يستطيع الإنسان أن يحصن بها نفسه هي أن يتوكل على الله خالقه ورازقه وحاميه، فالتوكل في معناه هو أن يعلم المسلم يقيناً أن لا أحد يستطيع نفعه أو ضره إلا هو سبحانه وتعالى، فهو يفعل كل الأمور المطلوبة منه، ويترك أمر التدبير لله تبارك وتعالى، فمن يؤمن بهذا المعنى ويطبقه في حياته فإنه يجعل بينه وبين الشيطان وأعوانه حصناً منيعاً، فيعجزون على أن يمسوه بضر أو شر، وهذا ما علمه النبي محمد صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة رضوان الله عليهم، حيث قال صلى الله عليه وسلم: ( واعلم أن الأمة لو اجتمعت على ان ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف)، كما أن تقوى الله سبحانه وتعالى من أفضل ما يقي المسلم ويحصنه من كل ضر أو سوء أو حسد قد يصيبه، فيحفظ نفسه من المعاصي والشبهات، ويجعل جميع جوارحه مشغولة دوماً بالعمل الصالح، فبذلك يحفظ نفسه وجوارحه من كل سوء قد يصيبها، وتجعله في حفظ ورعاية الله سبحانه وتعالى طوال يومه، كما أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أوصانا بالحفاظ على ذكر الله سبحانه وتعالى، والمحافظة على الأذكار في كل وقت، وخاصة أذكار الصباح والمساء، فيقوم المسلم بترديدها في كل صباح ومساء، لأن ذلك من شأنه أن يبعد عنه كل حاقد وحاسد، وكل مكر قد يصيبه من شياطين الإنس والجن ، حيث أن لكل ذكر من أذكار الصباح والمساء فائدة معينة وضحها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، والأذكار ليست وسيلة لتحصين المسلم فقط، بل هو وسيلة لزيادة الأجر والثواب، وجعل الميزان ثقيلاً بالذكر، فالأذكار هي نوع من أنواع ذكر الله سبحانه وتعالى، كما أن تلاوة القرآن الكريم وجعل المسلم لنفسه ورداً يومياً من هذا الكلام العظيم يجعله محفوظاً ومحصناً من الشر والضيق والضرر الذي قد يصيبه.

فوائد الأذكار في تحصين النفس من العين

هناك الكثير من الأذكار التي جاءت في تحصين النفس من كل عين أو حسد، والتي ذكرت في القرآن الكريم أو السنة النبوية، حيث أنه كما ذكرنا فإن للأذكار الفضل الكبير والعظيم في حفظ النفس، فهي بمثابة درع واقِ للمحافظ عليها، ومن هذه الأذكار التي تضمنت الحسد والعين هي ما جاء في سورة الكهف، حيث جاء في القرآن الكريم ” ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله” ، حيث أنه يجب قول هذا الذكر عند رؤية شيء يعجبك، فهو يقي الإنسان الآخر من الحسد، ويجعله يعترف بأن ما يملكه هو أو غيره هو بقوة الله سبحانه وتعالى وبمشيئته، وقد أوصانا النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالاستعاذة من العين والحسد، حيث أن العين حق كما قال عليه السلام، فقد قال ( استعيذوا بالله من العين، فإن العين حق)، ومما يجب أن يحافظ عليه المسلم هي الأذكار الخاصة بالدخول والخروج من المنزل، وأن يذكر المسلم اسم الله سبحانه وتعالى قبل أن يقوم بأي عمل، فإن ذلك يجلب له الخير ويبعد عنه كل شر، ومن الأذكار المفيدة في تحصين النفس من العين هي ( لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم)، حيث أنها تعني أنه لا يستطيع إنسان أن يتحرك أو أن يمتلك حيلة وقوة ليجلب لنفسه الخير أو يمنع عن نفسه الشر إلا بعون الله سبحانه وتعالى القوى والعظيم، كما أنه يقدر إنسان على القيام بالطاعة أن الابتعاد عن المعصية إلا بعونه تبارك وتعالى، ومما يدفع عن الإنسان الحسد والعين هو قراءته للمعوذات يومياً، حيث أن سورة الفلق تتضمن الاستعاذة من النفاثات في العقد، ومن شر الحاسد، فتبعد عن المسلم شر هذين الاثنين اللذين يجلبان للشخص المصائب والمتاعب.

تجربتي مع دعاء تحصين النفس من الجن

تجربتي مع دعاء تحصين النفس من الجن

يجب على الإنسان أن يداوم على تحصين نفسه وحمايتها، من أن تقع في الحسد أو العين، فهناك عدد من الأمور التي يمكن أن تقي من الحساد والعين، ومن هذه الأمور هي الصبر على الحاسد ، وأن لا يفكر في أمور الحسد بكثرة لأن ذلك من شأنه أن يعكر حياته، ويجعله في توتر وقلق دائم، كما أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم علم صحابته رضي الله عنهم أن يحصنوا ويقوا أنفسهم من كل الشرور التي يمكن أن يتعرضوا لها، كما علمهم الطريقة التي يستطيعون أن يرقوا بها أنفسهم من كل ما يصيبهم، حيث علمهم الرقية الشرعية، وهي استخدام آيات الله سبحانه وتعالى لعلاج النفس وتطهيرها من كل ما أصابها أو قد يصيبها، ويعتبر الجن هو أحد المخلوقات التي خلقها الله سبحانه وتعالى، وهم من المخلوقات التي تستجيب لأوامر الله سبحانه وتعالى، وفي بعض الأحيان فإن الجن يصيب الإنسان ، لكن من المهم أن يعلم المسلم أن من يحصن نفسه ويحافظ عليها فإن الجن مستحيل أن يصيبه بسوء، حيث أنهم لا يستطيعون أن يخترقوا مؤمن حصن نفسه بآيات الله سبحانه وتعالى، وهذا ما أوصانا النبي محمد صلى الله عليه وسلم، كما أن الكثير من الناس كان شفاؤهم عن طريق استخدام الرقية الشرعية، والمداومة على الأدعية والأذكار التي تحصن المسلم وتمنع شياطين الإنس والجن أن تمسهم بسوء أو ضر، ومن الجدير بالذكر أنه يجب على كل مسلم أن يحصن نفسه وأولاده قبل النوم، وأن يستودعهم الله في كل يوم ، كما أن عليه أن يلتزم بالأذكار التي تسبق النوم، وذلك للأثر الكبير الذي تؤثر به على الإنسان، والحفظ والصون الذي تجلبه كما أخبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: غير مسموح